الفوسفات تقدم دعما لجمعيات في لوائي الحسا والقطرانة

2016 07 21
2016 07 22

تنزيل (1)صراحة نيوز – قدمت شركة مناجم الفوسفات الأردنية دعما نقديا لعدد من الجمعيات الفاعلة في لوائي الحسا والقطرانة في محافظة الكرك، وذلك في إطار حرص الشركة على دعم المجتمع المحلي خصوصا في مناطق الانتاج بمحافظات الجنوب.

وتأتي هذه الخطوة استكمالا لدور الشركة في خدمة المجتمع، حيث قدمت الشركة دعما ماليا للهيئات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني العاملة في محافظة معان، شمل 30 جمعية وهيئة، بهدف تمكينها من القيام بدورها وتحقيق أهدافها ورفع سوية أدائها بما ينعكس على الواقع التنموي لمجتمعات المحافظة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الدكتور شفيق الأشقر إن الشركة عملت وتعمل بشكل وثيق مع السلطات المحلية وعلى رأسهم المحافظين والمتصرفين ورؤساء البلديات ومديريات التنمية الاجتماعية، لتقديم الدعم للجمعيات الناشطة في خدمة المجتمع المحلي، وتعزيز دورها ولتحفيز باقي الجمعيات على بذل جهود مماثلة.

وأكد الدكتور الأشقر أن الشركة لا تألو جهدا في سبيل دعم المجتمع المحلي، خصوصا في المناطق التي تعمل بها الشركة، في معان والعقبة والكرك والرصيفة، منوها إلى المشروع الكبير الذي ستنفذه الشركة بالتعاون مع الجهات المعنية لتطوير تلال الرصيفة وتأهيلها بيئيا واقتصاديا وتوفير البنية التحتية لتمكين المجتمع المحلي هناك من إقامة مشروعات صغيرة فيها.

وبين أن شركة الفوسفات تسهم في دورها بتحقيق التنمية وتوزيع مكاسبها على مختلف محافظات المملكة مع التركيز على محافظات الجنوب، وتوفر فرص العمل لأبناء الوطن.

وثمنت فعاليات المجتمع المدني في منطقتي الحسا والقطرانة جهود شركة مناجم الفوسفات في خدمة المجتمع المحلي، وتشجيع الجمعيات الناشطة اجتماعيا على القيام بدورها وتوسيع نشاطاتها في هاتين المنطقتين.

وأشاد متصرف لواء الحسا الدكتور صالح الحباشنة بدور شركة مناجم الفوسفات في دعم المجتمع المحلي بما ينعكس ايجابا على مستوى الخدمات التي تقدمها للمواطنين.

بدوره، اثنى متصرف لواء القطرانة غالب السليمات على جهود شركة مناجم الفوسفات في التواصل المستمر والفعال مع الأهالي ودعم المجتمع المحلي “الذي وصفه باللامحدود” لتمكين الجمعيات النشيطة من تعزيز جهودها وتحقيق رسالتها في خدمة المجتمع.

يذكر أن شركة مناجم الفوسفات الأردنية وبالتعاون مع تكية أم علي نفذت في شهر رمضان الماضي حملة توزيع طرود الخير شملت جميع محافظات المملكة.