القرارات التي اتخذتها الحكومة في عجلون

2015 04 13
2015 04 14
qqq2عجلون – صراحة نيوز – نقل رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور خلال زيارة ميدانية قام بها اليوم الاثنين، على راس فريق وزاري الى محافظة عجلون ولقائه وجهاء وشيوخ وممثلي الفعاليات الشعبية والرسمية، تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني الى اهالي محافظة عجلون.

وقال رئيس الوزراء “لقد تشرفت بمقابلة جلالة الملك يوم امس وهو يعلم بانني ازور هذه المحافظة الجوهرة التي تحتاج الى المزيد من العناية، وقد حملني جلالته تحياته الى ابناء وبنات المحافظة واعتزازه بهم جميعا”.

واكد رئيس الوزراء خلال اللقاء الذي عقد في جامعة عجلون الوطنية، ادراك الحكومة للمزايا النسبية التي تتمتع بها المحافظة والتي تتطلب اقصى درجات الوعي من حيث التخطيط ونوعية المشاريع المقامة.

واكد ادراك الحكومه لعدالة المطالب التي تقدم بها اهالي عجلون لافتا الى ان الحكومه لاتستطيع تنفيذ كافة المطالب دفعة واحده وانما وفق منهج تحديد الاولويات .

وقال ان هذا اللقاء جاء للاستماع الى اهم مطالب واحتياجات المواطنين في المحافظة للعمل على برمجتها خلال السنوات القادمة مشيرا الى ضرورة تعامل الوزارات بكل حرفية ودقة لخدمة المواطنين وفق الاولويات الضرورية.

واعلن عن تخصيص 10 ملايين دينار لبلديات المحافظة وجدولتها على مدى 10 سنوات قادمة وذلك لتغطية حساباتها المكشوفة لدى بنك تنمية المدن والقرى بهدف تسهيل اعمالها بالاضافة الى اقامة مركز ثقافي شامل في المحافظة خلال العام القادم وعلى قطعة ارض بمساحة 3 دونمات حيث تم توفير مخصصات لهذه الغاية.

واكد اعطاء الحكومة الاهمية الكافية للحفاظ على الثروة الحرجية وحمايتها من التحطيب وعمليات القطع الجائر وافتعال الحرائق ودعم الجهات المعنية للقيام بدورها على أكمل وجه من اجل حماية الغابات التي تشهد حالات اعتداء من قبل عدد من المواطنين بهدف التدفئة والتجارة مؤكدا توجه الحكومة وضع قوانين وأنظمة وعقوبات رادعة من اجل حماية الثروة الحرجية من الاعتداءات وتوفير كافة المخصصات والأجهزة والمعدات لتوفير الدعم اللازم للجهات المعنية للحفاظ على هذه الثروة الوطنية مشيرا الى ان كل من يعتدي على الثروة الحرجية ومن يسكت عنه شريك بالجرم لانه فعل يصل الى درجة الخيانة.

واوعز النسور الى وزارتي البلديات والزراعة ودائرة الاراضي والمساحة لدراسة امكانية تعديل افراز الاراضي الزراعية والخروج بتوصيات وعرضها على مجلس الوزراء لتخفيضها من 4 دونمات الى 2 دونم وذلك للتسهيل على المواطنين لاستغلال اراضيهم والاستفادة منها .

كما اوعز رئيس الوزراء لوزيري الاشغال العامة والاسكان والصحة اعادة النظر بالمباني القديمة بمستشفى الايمان الحكومي لإمكانية الاستفادة منها واستخدامها كبدائل للمباني المستأجرة لمديرية الصحة والمراكز الصحية.

وفيما يتعلق بمطلب شمول منطقة الجنيد بخدمات الصرف الصحي دعا النسور وزارة المياه بدراسة الموضوع واعطائه الاهتمام الكافي وتنفيذه على ارض الواقع بالاضافة الى الاسراع في تنفيذ مشروع الاذان الموحد في المحافظة.

واشار الى ان مجلس الوزراء وافق على توسعة منطقة عجلون التنموية وضم عدة اراض ومناطق لها لتكون مناطق تنموية للمحافظة.

وطلب الدكتور النسور من وزارة البلديات متابعة موضوع مسلخي كفرنجة وعجلون لمعالجة اوضاعهما البيئية كونهما اصبحا غير ملائمين للصحة والبيئة العامة .

وتقدم رئيس الوزراء بالتهنئة لابناء الطوائف المسيحية بمناسبة الاعياد المجيدة.

وبشأن الطلبة العائدين من اليمين قال رئيس الوزراء ان هذا الامر يتابع بشكل حثيث من قبل الدولة الاردنية مؤكدا ان كل من طلب العودة منهم تم تامين عودته الى الوطن وبقي هناك اقلية من الطلبة اما لا يرغبون بالعودة او لم تتمكن السفارة من الاتصال بهم لعدم وجود ارقام هواتفهم لديها.

واستعرض نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، واقع المدارس بالمحافظة والانجازات التي نفذتها الوزارة في اقامة الابنية المدرسية لافتا الى وجود 123 مدرسة يدرس فيها 31 الفا و 653 طالبا وطالبه مشيرا الى ان هناك اضافات لغرف صفية تم طرح عطاءها وبكلفة 9 ملايين دينار .

اما بخصوص استحداث مديرية تربية في لواء كفرنجة، فقد تم دراسة الموضوع من كل جوانبه حيث لم تستكمل الشروط والمتطلبات التي تتعلق بإنشاء المديريات لافتا الى ان لواء كفرنجة مخدوم بشكل جيد من مديرية تربية عجلون .

وقال وزير الداخلية حسين هزاع المجالي ان المشاكل التي تعاني منها الثروة الحرجية كالتقطيع الجائر تعود لعدة عوامل اسهمت في تفاقم المشكلة منها شق امني وشق قضائي تشريعي اضافة الى العنصر الشبري مؤكدا اهمية التعاون المشترك من قبل المجتمع المحلي مع الاجهزة المعنية من جهات امنية والحاكم الاداري والزراعة لايقاف الاعتداءات المتكررة على الثروة الحرجية واعتداء اصحاب المقالع الحجرية على الاراضي الحرجية في المحافظة .

وقال وزير الزراعة وزير المياه والري بالوكالة المهندس عاكف الزعبي انه يتم تنفيذ 12 مشروعا متعلقة بقطاع المياه في المحافظة بقيمة 42 مليون دينار بالإضافة الى تصويب الخلل في عدد من الخطوط الناقلة في المحافظة مشيرا الى انه تم استبدال شبكات المياه في كفرنجة وحلاوة والهاشمية وبلاص وصخرة وتنفيذ عدد من الوصلات للأحياء والتجمعات السكنية في محنا وام الينابيع .

واضاف الزعبي فيما يتعلق بتنفيذ مشروع شبكات الصرف الصحي في منطقة الجنيد تم الانتهاء من اعداد الدراسات اللازمة لطرح العطاء حالة توفر التمويل الكافي مشيرا الى انه سيتم الانتهاء من تنفيذ سد كفرنجة العام القادم بطاقة استيعابية 7 مليون متر مكعب.

وفيما يتعلق بقطاع الزراعة اكد الزعبي ان الوزارة ماضية في بناء الابراج لمراقبة الغابات بالإضافة الى دعم المزارعين بالمشاريع الزراعية والتي تشمل حفر الابار وتطوير زراعة الرمان بقيمة اجمالية تصل الى 913 الف دينار.

واكد اهمية دعم وتشجيع المزارعين على زراعة شجرة الاسكدنيا باعتبارها مشروعا رياديا ناجحا في منطقة راجب مبديا استعداد الوزارة بعدم استيرادها من الخارج حفاظا على المنتج المحلي ودعمه.

واشار وزير السياحة والاثار نايف الفايز الى تشكيل لجنة مختصة بمتابعة احتياجات المحافظة السياحية ليتم تنفيذها خلال العام الحالي مبينا انه تم اقرار 6 مناطق تنموية في محافظة عجلون حيث سيتم العمل على وضع تصور واضح للمشاريع السياحية في المحافظة والعمل معهم على وضع دراسة اولية لمساعدتهم من خلال المنح والجهات التمويلية المختلفة .

واشار الفايز الى ان الحكومة وافقت مؤخرا على استحداث ممر تنموي سياحي بطريق عجلون الدائري يسهم في التخفيف من الازدحامات والاختناقات المرورية في المحافظة.

واشار وزير الدولة لشؤون الاعلام وزير الخارجية بالوكالة الدكتور محمد المومني الى التنسيق بين وزارتي الخارجية والتعليم العالي والسفارة الاردنية باليمن لتسهيل عودة جميع الطلبة الاردنيين الراغبين بالعودة الى الوطن مؤكدا انه تم مساواة الطلبة العائدين من اليمن بنظرائهم في الجامعات الاردنية الاخرى حسب الاسس والمعايير التعليمية المتبعة .

وبشان الطلبة المسيحيين في الجامعات الذين تفوتهم امتحانات خلال فترة الاعياد المجيدة ومنها عيد الفصح اكد الدكتور المومني ان البلاغ الذي صدر عن رئيس الوزراء يقضي بتعطيل كافة الاردنيين من ابناء الطوائف المسيحية ” ومن يجري امتحانات في مثل هذا اليوم يخالف بلاغ العطلة وعليه ان يقوم بتعويضه لهولاء الطلبة”.

وبين وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري ان مشروع قانون البلديات الجديد يمنع الحجز على الاموال غير المنقولة للبلديات ما يساهم في الحفاظ على ديمومة عملها وتقديم الخدمات للمواطنين مشيرا الى ان الحكومة خصصت مبالغ مالية منها لصيانة الشوارع التي تضررت خلال الموسم المطري.

ولفت الى ان الوزارة قدمت 20 الية موزعة على بلديات المحافظة بالإضافة الى وجود عدد مماثل سيتم توزيعها خلال العام الحالي على البلديات.

واستعرضت وزيرة التنمية الاجتماعية وزيرة العدل بالوكالة ريم ابوحسان واقع التنمية في المحافظة حيث ان هناك 11 جمعية تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة حيث حصلت على مبلغ 45 الف دينار لدعم هذه الجمعيات.

واشارت الى ان صندوق المعونة الوطنية يقدم دعما بمبلغ 2 مليون دينار للاسر في محافظة عجلون.

وبين وزير الاشغال العامة المهندس سامي هلسة ان الوزارة تعمل على تنفيذ طريق راجب ابو عبيدة وعين جنة- سوف، وسيتم الانتهاء منهما خلال العام الجاري بالاضافة الى دراسة مشاريع استراتيجية كطريق عجلون الدائري وطريق عجلون البديل.

واشار وزير الصحة الدكتور علي الحياصات الى ان مشروع توسعة مستشفى الايمان الحكومي يتم العمل به حاليا بالإضافة الى انشاء مركز صحي عنجرة وكفرنجة بقيمة 3 مليون دينار واستملاك قطعة ارض لمركز صحي عبين عبلين.

وبين الحياصات ان مستشفى الاميرة هيا العسكري سيتم تجهيزه بالكوادر الطبية والاجهزة خلال الاشهر الاربعة او الخمسة القادمة.

وقالت وزير الصناعة التجارة ريم علي ان شركة المدن الصناعية لديها قطعة ارض في المحافظة يتم حاليا دراسة اقامة مشروع تنموي عليها بهدف تشجيع واستقطاب الاستثمار المحلي.

واكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا اهمية استحداث تخصصات جديدة في كلية عجلون الجامعية على مستوى الدبلوم والبكالوريس في تخصصات تقنية وتحسين خدمات البنى التحتية بالتنسيق مع جامعة البلقاء التطبيقية التي تتبع اليها كلية عجلون الجامعية.

وقال رئيس المجلس الاعلى للشباب الدكتور سامي المجالي انه طرح عطاء لاقامة ملعب لنادي الوهادنة الرياضي خلال الفترة القادمة كما انه يتم الانتهاء من تنفيذ ملعب كفرنجة الخماسي مشيرا الى انه سيتم خلال الفترة القادمة معالجة الاختلالات في المجمع الرياضي في عجلون ورفع السور المحيط به واعادة تأهيل ارضية الملعب وبناء مدرجات للجمهور وانارته خلال عامي 2015 الى 2016 .

وعرض محافظ عجلون عبدالله ال خطاب واقع المحافظة الخدمي والتنموي وابرز احتياجاتها والمعوقات التي تعترض تنفيذ العديد من المشاريع في المحافظة مشيرا الى ان المحافظة شهدت العديد من المبادرات والمكارم الملكية السامية شملت معظم مناطق المحافظة وانشاء وتنفيذ العديد من المشاريع التنموية الاستراتيجية مثل مشروع توسعة مستشفى الايمان الحكومي بكلفة بلغت 21 مليونا و 792 الف دينار ومشروع انشاء سد وادي كفرنجة بكلفة 19 مليونا و 752 الف دينار ومشروع تنفيذ خطوط المياه الناقلة في محافظة عجلون بكلفة 13 مليونا و 920 الف دينار “حوفا ام اللولو جرش عجلون” . واشار المحافظ الى ابرز اولويات مطالب المحافظة للمساهمة في تطوير بنيتها التنموية والخدمية والتي تتضمن تحسين مداخل عجلون بالاضافة الى الاسراع في تجهيز وافتتاح مستشفى الاميرة هيا واقامة قصر للمؤتمرات لخدمة ابناء المحافظة لتمكينهم من اقامة الانشطة والفعاليات التي تعزز الدور التنموي والسياحي . وعرض النواب ورؤساء البلديات وممثلو مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص أهم احتياجات المحافظة والتي تركزت على اهمية تحويل كلية عجلون التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية الى جامعة رسمية وفتح الطريق “الملوكي” الذي يربط مدينة عجلون بالعاصمة مباشرة دون المرور بمدينة جرش ودعم بلديات المحافظة لانشاء مدينه حرفية ومسلخ مشترك لجميع البلديات وذلك حفاظا على البيئة والسلامة العامة للمواطنين وجدولة ديونها بالاضافة الى تحسين مداخل عجلون وتوسعة طريقي اربد عجلون وعجلون جرش وزيادة مخصصات الطرق الزراعية نظرا لصعوبة تضاريس المحافظة وضرورة انجاز مشروع الصرف الصحي في منطقة الجنيد. وكان رئيس الوزراء استهل زيارته لمحافظة عجلون بجولة تفقد خلالها سير العمل في مشروع توسعة مستشفى الايمان الحكومي الجديد. واستمع رئيس الوزراء الى ايجاز حول المشروع الذي يتضمن اقامة مبنى جديد لمستشفى الايمان وفق اعلى معايير التصاميم الحديثة وبمساحة بناء تصل الى 37 الف متر مربع . ويتكون مبنى المستشفى الجديد المنتظر انجازه خلال 3 سنوات، من 9 طوابق وبسعة 200 سرير قابلة للتوسعة الى 400 سرير. كما اطلع النسور على سبر العمل بمشروع تنفيذ خطوط المياه الناقلة في محافظة عجلون والذي ياتي ضمن مشروع الناقل الوطني للمياه. وسيوفر المشروع نحو 5 ملايين متر مكعب اضافية من المياه لمحافظة عجلون وهي تعادل تقريبا نفس الكمية المخصصة حاليا للمحافظة مما سيعمل على تحسين واقع التزويد المائي في المحافظة . كما ان مشروع سد كفرنجة المتوقع انجازه العام القادم سيوفر نحو 5ر2 مليون متر مكعب من مياه الشرب من خلال محطة تحلية مما سيجعل الوضع المائي جيد للغاية في المحافظة التي تعاني حاليا من نقص في عملية التزويد في مياه الشرب.

q1 q3