القضاة : مراجعة شاملة لمعالجة اختلالات القطاع الخيري والنطوعي

2014 03 16
2014 12 14

333عمان – صراحة نيوز – قال رئيس الاتحاد العام للجمعيات الخيرية المحامي فلاح القضاة ان الاتحاد بصدد الدخول في حوارات معمقة مع الهيئة العامة والاتحادات الفرعية لتعديل النظام الاساسي للاتحاد بما يساعد في معالجة التشوهات والاختلالات في مسيرة القطاع الخيري والتطوعي باعتباره ركيزة اساسية من ركائز الامن الاقتصادي والاجتماعي.

واكد القضاة خلال لقاء حواري نظمه اتحاد الجمعيات الخيرية في اربد اليوم الاحد بحضور الهيئة الادارية للاتحاد العام ورؤساء الاتحادات الفرعية ان العديد من الاختلالات رافقت مسيرة العمل الخيري والتطوعي في المراحل السابقة اصبحت بحاجة الى معالجات جذرية وفي مقدمتها اسس الدعم والرقابة المستمرة والتنظيم والقدرة على تحقيق الاهداف الرئيسة للجمعيات في خدمة المجتمعات المحليه.

ولفت الى ان العديد من الجمعيات الخيرية تحولت الى جمعيات عائلية وبعضها مجرد واجهات عشائرية مقابل نشاطات وانجازات محدودة لا تتسق مع فلسفتها بينما تاخذ حصتها من الدعم كما هي الجمعيات الفاعلة والناشطة ،مؤكدا ان الجمعيات ستخضع لتقييم ورقابة مستمرة في المراحل القادمة بما يكفل تصويب اوضاع القطاع برمته.

ودعا القضاة الجمعيات الى الخروج من دائرة النشاطات الاستهلاكية والبحث عن مشاريع انتاجية وتشاركية مع الجمعيات المماثلة والشبيهة في كل منطقة في اطار توحيد الجهود والامكانات والعمل المؤسسس المنتج مشيرا الى خط وبراممج الاتحاد المستقبلية في تطوير الاداء وفي مقدمتها حوسبة الاتحاد العام الاتحادات الفرعية وربطها مع الجمعيات الكترونيا.

واوضح ان مساهمة الاتحاد في شركة رواد الاعمال الاسلامية بمبلغ 250 الف دينار تشكل نقلة نوعية فيث مسيرة الاتحاد ووضعه على المسار الصحيح في البحث عن مشاريع واعمال ذات صبغة استثمارية تنعكس على المصلحة العامة للمواطنين وتمكن الجمعيات من القيام بادوار اكثر اهمية في خدمة المجتمعات التي تعمل من خلالها.

واشار الى تطلعات الاتحاد بانشاء محطة فضائية باسم “الخير” توصل صوت الاتحاد والجمعيات الخيرية وتشكل حلقة وصل مع المجتمع حول طبيعة عملها وبرامجها وبث احتياجاتها وهمومها.

بدوره دعا رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في اربد سامي الخصاونة الى وضع ضوابط اكثر صرامة في اسس ترخيص الجمعيات ومتابعتها ورقابتها وتقييمها في ظل وجود اعداد كبيرة من الجمعيات بعضها ذات صبغة عائلية غير قادرة على خدمة الشريحة الاوسع في المجتمع ،مشيرا الى وجود اكثر من 2500 جمعية على مستوى المملكة منها 360 جمعية في محافظة اربد.

وطالب الخصاونة باعادة احياء وتفعيل صندوق دعم الطالب الجامعي الذي انشئة الاتحاد سابقا لكنه لم يكتب له النجاح الكافي وطالب بدعم حكومي لقطاع العمل الخيري والتطوي ،معتبرا ان هذا القطاع مغيب عن الاهتمام الحكومي ودعا لمراجعة كافة القوانين والتشريعات الناظمة لعمل الاتحاد والجمعيات.

وطالب رؤساء الاتحادات الفرعية واعضاء الهيئة الادارية لفرع اربد بشطب الديون المترتبة على الاتحادات الفرعية وايجاد مبنى ملائم للاتحاد العام واستثمار الموقع الحالي الى جانب تقديم دراسات لمشاريع استثمارية من المنحة الخليجية.