القطامين: الاردن مصنف الاول عالميا بالمواقع السياحية

2014 03 04
2014 03 04

131عمان – صراحة نيوز – اكد وزير السياحة والآثار الدكتور نضال القطامين ان الاردن مصنف الاول عالميا من حيث توفر المواقع السياحية والتي يبلغ عددها حوالي 100 الف موقع اثري وسياحي تتوزع على جميع المحافظات، مبينا أهمية رفع الدخل المتأتي من السياحة، نظرا للميزات السياحية فيه وزيادة عدد العاملين في قطاع السياحة بالمملكة.

وقال القطامين خلال اجتماع حضره الامين العام للوزارة عيسى قموه، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة الاردنية الدكتور عبدالرزاق عربيات، ان هناك مشكلة في تسويق وترويج الاردن سياحيا بالرغم من توفر ميزاته السياحية، اضافة الى عاملي الامن والاستقرار ما يستوجب استغلال تلك المزايا، داعيا الى تكاتف الجهود والعمل وفق خطة مدروسة وقاعدة بيانات سليمة للانطلاق منها نحو اسواق العالم؛ لترويج وتسويق الاردن عالميا بهدف التعريف بإرث وتراث الاردن المنفرد والمميز وزيادة اعداد السياح واطالة مدة الإقامة فيه وجذب والمستثمرين.

وشدد على ضرورة تفعيل دور السفارات والقنصليات بالخارج، مؤكدا أهمية التشبيك مع مكاتب السياحة والسفر والعاملين في قطاع السياحة بهدف الترويج والتسويق واستقدام المزيد من السياح مستندين على قاعدة بيانات صلبة تشتمل على كل المعلومات التي تخدم العملية، وعلى ضرورة الاهتمام بعنصر الدلالة المؤهلة وذات الاختصاص في المواقع السياحية والاثرية والفنادق والاستراحات.

وطالب القطامين هيئة تنشيط السياحة بمراجعة خطتها بما ينسجم مع التنمية السياحية في المحافظات وزيادة عدد السياح وليالي المبيت، مبينا اهمية ابراز المخزون السياحي والاثري وخلق مسارات جديدة تشتمل على محطات شاملة ومتكاملة تلبي حاجة السائح والزائر وتشجع على زيارة المواقع.

واكد القطامين اهمية السياحة الدينية للمسلمين والمسيحيين القادمين من الخارج الى الاردن بما يتوفر من المقامات ودور العبادة والاديرة وقبور الصحابة والانبياء فيه، مبينا ان قطاع السياحة يحقق اعلى قيمة مضافة على الاقتصاد الاردني مقارنة بغيره من القطاعات.

من جانبه قال الدكتور عربيات ان الهيئة تعمل جهدها لتسويق وترويج الاردن من خلال المشاركة في المعارض العالمية واسواق السياحة ودعوة الصحفيين والمدونيين، وأهمية التشاركية وتعزيزها بين الجهات والاطراف في قطاعي السياحة العام والخاص وانه سيتم العمل على تغيير منهجية وعمل الهيئة بما ينسجم مع متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية.