القطامين يرعى حفل تكريم عمال الكهرباء الذين تعرضوا لاصابات

2014 05 07
2014 05 07
A 6عمان – صراحة نيوز نظمت النقابة العامة لعمال الكهرباء في الاردن حفلا في مركز الحسين الثقافي امس احتفالا بعيد العمال ﻛﺮﻣﺖ خلاله مجموعة من العاملين في القطاع منتسبي النقابة الذين تعرضوا لاصابات عمل.

وكرمت النقابة خلال الحفل مجموعة من الفئات ما بين نواب واعلاميين ساخهموا في دعم مسيرة النقابة وفي الاسهام في دعم الحقوق العمالية للعاملين في قطاع الكهرباء.

وخلال الحفل الذي اقيم برعاية وزير العمل ﻧﻀﺎل اﻟﻘﻄﺎﻣﯿﻦ أكد الوزير على ضرورة ان تتحمل ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮزارات ﻋﺐء ﺗﺸﻐﯿﻞ اﻟﻌﺎطﻠﯿﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻛﻞ وﻓﻖ اﺧﺘﺼﺎﺻﻪ ﻟﺘﺘﻔﺮغ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﮫﺎم اﻟﻤﻨﺎطﺔ ﺑﮫﺎ وﻻﺳﯿﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻔﺘﯿﺶ.

وﻗﺎل ان اﻟﻮزارة ﻣﺎﺿﯿﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﯿﺔ ﺿﺒﻂ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ وﺗﺼﻮﻳﺐ اوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮﻗﮫﺎ واﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﯿﮫﺎ طﺎﻟﻤﺎ ھﻲ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﺸﺮﻳﻌﺎت وﺿﻮاﺑﻂ اﻟﻌﻤﻞ، ﻣﺆﻛﺪا ﺿﺮورة اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﮫﻠﺔ اﻟﻤﺤﺪدة ﻟﺘﺼﻮﻳﺐ اﻻوﺿﺎع واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺳﺒﻞ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮھﺎ اﻟﻮزارة ﻟﻠﻤﻠﺘﺰﻣﯿﻦ.

وﻗﺎل رﺋﯿﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﻨﻤﯿﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ اﻟﻨﯿﺎﺑﯿﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﺪﻧﺎن اﻟﺴﻮاﻋﯿﺮ ان اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻧﺘﮫﺖ ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﻌﺪل اﻟﺬي ﻳﺸﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﺼﻮص ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻨﺼﻒ اﻟﻌﻤﺎل وﺗﺴﮫﻢ ﻓﻲ ﺗﺤﺴﯿﻦ ﻣﺒﺎدئ اﻟﻌﻤﻞ وﺷﺮوطﻪ وظﺮوﻓﻪ، مضيفا ان رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻻﺟﻮر اﺻﺒﺢ ﺿﺮورة ﻟﻤﻮاﻛﺒﺔ اﻟﻤﺘﻐﯿﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﺸﮫﺪھﺎ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ.

وخلال الحفل بين رئيس النقابة العامة لعمال الكهرباء علي الحديد ان النقابة ومنذ تأسيسها منذ عام 1960 استطاعت تحقيق الكثير من الانجازات للعمال وساهمت في المحافظة على استقرارهم الوظيفي وحل معظم قضياهم الفردية والجماعية مضيفا انها ما زالت تسعى لتحسين معيشة العمال الذين ارهقتهم اعبائهم المعيشية.

ولفت الى ان النقابة تتطلع الى تحسين اجور العمال ومستوى معيشتهم باعتبار ان الأجر عنصر أساسي ورئيسي من عناصر الاستقرار الاقتصادي والسلم الاجتماعي، منوها إلى أن الأجر لم يعد ثمنا لسلعة بل هو وظيفة ذات طابع إنساني ينتج عنها الاستقرار وبدون هذا الاستقرار تتولد النزاعات والخلافات.

وشدد الحديد على أنه لم يعد من المقبول أن يكون الأجر غير كاف لإشباع حاجات العامل الضرورية ليستطيع العيش بمستوى إنساني لائق، الامر الذي يتوجب عليه ايجاد التشريعات العمالية التي تتلائم مع المعايير الدولية لتنظيم آلية حل النزاعات العمالية وتنظيم التفاوض الجماعي ومنح العمال في جميع مواقع العمل الاستقرار الوظيفي.

وبين ان قانون العمل الحالي لا يوازن بين اطراف العملية الانتاجية حيث انه ينحاز وفق الحديد الى طرف اصحاب العمل ضد العمال. مستشهدا بذلك بالمادة (31) من القانون التي تعكس عدم التوازن وعدم العدالة في علاقات العمل لصالح اصحاب العمل، التي تسمح لهم بالاستغناء عن عدد غير محدود من العاملين لديهم، اذا اقتضت ظروفهم الاقتصادية والفنية تقليص حجم العمل أو استبدال نظام انتاج بآخر او التوقف نهائيا عن العمل.

واقترح الحديد الغاء هذه المادة التي بسببها يشهد الاردن آلاف الضحايا من العمال بسبب سوء استخدام واستغلال بعض اصحاب العمل لهذا النص القانوني، وتم تسريحهم دون أية حقوق تذكر، وأعداد كبيرة منهم كانوا في عمر لا يسمح لهم بالحصول على فرصة عمل في منشآت اخرى.

وفي نهاية الحفل الذي اقيم بحضور مجموعة من النواب وممثلي الحركة العمالية على راسهم رئيس اتحاد نقابات عمال الاردن مازن المعايطة اﺳﺘﻤﻊ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻰ ﻗﺼﯿﺪة ﻗﺪﻣﮫﺎ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻏﺎﻟﺐ اﻟﺠﺒﻮر ﺗﻤﺠﺪ اﻟﻌﺎﻣﻞ وﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻧﺼﺎﻓﻪ ﻟﺪوره ﻓﻲ ﺗﺤﻘﯿﻖ.

A 1A 4 A 9 A 14 A 8 A 7 A 13