القطامين يعلن النتائج الأولية للحملة الوطنية للتشغيل

2013 02 19
2013 02 19

اكد وزير العمل الدكتور نضال القطامين حرص الوزارة للسير بخطى ثابتة وواضحة في حملتها الوطنية للتشغيل، مشيرا الى ان كل المعلومات والخطوات التي سلكتها الوزارة في خلال تلك الحملة موثقة.

واشار خلال مؤتمر صحافي عقده في المركز الثقافي الملكي اليوم الثلاثاء للاعلان عن النتائج الاولية للحملة الوطنية للتشغيل “كلنا شركاء” الى المنهجية التي اتبعتها الوزارة في اطلاقها للحملة حيث بدأت بسلسلة من اللقاءات مع اصحاب العمل من القطاع الخاص انطلاقا من شعورها باهمية هذا القطاع الحيوي والمهم، مبينا ان تلك اللقاءات والحوارات توجت بتوقيع العديد الاتفاقيات.

وقال القطامين “انه فور انطلاق الحملة وجدنا اعدادا كبيرة من الباحثين عن العمل من غير المسجلين في مديريات العمل حيث تركز اغلبهم في المحافظات البعيدة عن العاصمة وفي البوادي، مشيرا الى ان الحملة شملت قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمستشفيات والمصانع والمجمعات التجارية والمطاعم والفنادق خاصة البحر الميت.

واشار الى ان الوزارة لديها جميع الكشوفات لاسماء الاشخاص الذين تم تشغيلهم موزعة حسب المحافظات والمهن اضافة الى التفاصيل المتعلقة بالشخص الباحث عن العمل، حيث الى ان الوزارة لم تأخذ اي رقم ما لم يوثق ويرد به كتاب رسمي من قبل صاحب العمل، مبينا وصول الوزارة العديد من الكتب الرسمية من تلك المؤسسات والجهات تحمل اعدادا واسماء الذين تم تعيينهم لديها.

وعبر القطامين عن سعادته باستقبال عدد من الطلبات من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تم تعيين103 اشخاص منهم موزعين على عدد من المؤسسات، معتبرا ذلك انجازا حقيقيا للوزارة تجاة تلك الشريحة من المجتمع الاردني، اضافة الى تلك الطلبات المقدمة من شرائح اخرى كالايتام ومجهولي النسب والارامل والمطلقات، مؤكدا ان الوزارة ستولي تلك الشرائح اولوية خاصة من خلال امكانية استفادتهم ايضا من صندوق التشغيل والتدريب.

واشار الى التعاون والتنسيق القائم بين الوزارة ومؤسسة التدريب المهني في مجال التدريب والتأهيل خاصة لاولئك الباحثين عن عمل وممن بحاجة الى تدريب من خلال التنسيق مع الشركات والجهات التي تم تعيينهم فيها، مؤكدا ان المؤسسة لديها العديد من المراكز المهنية المتطورة القادرة على التدريب والتأهيل اضافة الى امتلاكها للعديد من الكوادر المتميزة.

واوضح الجهود التي تبذلها الوزارة من اجل تحريك بعض التخصصات الراكدة كتخصصي تربية الطفل والتربية الخاصة من خلال ايجاد دور حضانة داخل كل مؤسسة يزيد عدد موظفاتها عن عشرين موظفة، اضافة الى تخصص السلامة العامة وامكانية ايجاد فني يحمل دبلوم المدارس المهنية في كل مؤسسة ودائرة.

منجهة اخرى كرم وزير العمل الشركات والمؤسسات والجهات المشاركة التي ساهمت في انجاح الحملة وتشغيل الباحثين عن العمل.