القطامين يفتتح يوما طبيا في منطقة كهف لوط

2014 12 13
2014 12 13

mjklصراحة نيوز – افتتح الدكتور نضال القطامين وزير العمل وزير السياحة والاثار اليوم الطبي المجاني الذي اقامته جمعية نهر الرحمة للتنمية الاجتماعية وبمشاركة جمعيات شرق عمان في منطقة كهف لوط اليوم السبت بهدف دعم المجتمع المحلي والترويج للمواقع السياحية والأثرية.

والقت الدكتوره غاد القيسي رئيسة جمعية الرحمة كلمة رحبت فيها بالحضور وشكرت وزير العمل والسياحة على اهتمامه ودعمه لمثل هذه الفعاليات وشكرت جميع الجهود التي شاركت بإنجاح هذا اليوم الطبي الذي حظي باهتمام واقبال كبير مشيرتا الى ان المواطنة الحقيقية هي العمل النشط الدءوب لخدمة الوطن والمواطن .

وفي كلمة له اشار الوزير القطامين الى ان ارض الاردن كانت مسرحا لقصص الأنبياء والصحابة في القرآن الكريم والكتاب المقدس حيث وطئتها أقدام معظم الأنبياء والرسل فمنهم من عاش ومات ودفن فيها، ومنهم من مر بها من آثاره الشريفة الشيء الكثير وهي مباركة أيضا كونها المسرح الذي شهد وجرت عليه الكثير من القصص القرآن المجيد وأرض الأردن شهدت كفاح المؤمنين الأوائل قبل بعثة الرسول محمد صلى الله علية وسلم وبعدها حيث المراقد والمزارات لآلاف المؤمنين و السالكين في مرضاة الله وهي مباركة .

واكد القطامين استعداد الوزارة للتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الأهلية لإقامة مثل هذه النشاطات التي تقدم خدمة نوعية متخصصة للمواطن الأردني وتعمل على ترويج وتسويق المواقع الاثريه والسياحيه في الاردن مشيرا الى انه تم تكليف فريق خاص من وزارة السياحة والاثار لمتابعة ودراسة تحسين واقع الخدمات والبنية التحتيه للموقع .

وأشاد القطامين بجهود الجمعية التي تأتي مجسدة لرؤية جلالة الملك ليكون الأردن نبعا للعطاء الدائم مشيرا إلى أهمية تنظيم مثل هذه الأيام الطبية المجانية التي تخدم شرائح المجتمع الأردني في المناطق النائية والأرياف والبوادي والمخيمات .

يشار الى ان كهف الرجيب اكتشف عام 1963م على يد عالم الآثار الأردني ويقع ضمن مقبرة بيزنطية حفرت قبورها في منطقة أبوعلندا في سفح جبل يُفتح مدخله على قاعة مركزية تتفرع عنها ثلاثة محاريب مسقوفة بعقود في حين توجد سبعة مدافن حجرية في الكوتين الشرقية والغربية مزينة بزخارف هندسية ونباتية. ويضم الموقع مسجدين قديمين يقع الأول فوق الكهف مباشرة فيما يقع الثاني في الساحة الأمامية للكهف الذي كشف عنه بحفريات أثرية في الموقع عام 1963،ظهر في الكهف ثمانية قبور وبالقرب من باب الكهف تم العثور على جمجمة كلب “الفك العلوي فقط” وكان حارسهم،كما أن الدلائل التي وجدت في الموقع تشير أن أصحاب الكهف سبعة من بينهم الراعي وثامنهم كلبهم ،وقد دفن الكلب على عتبة الباب حيث كان يحرس ،ولم يدفن في القبر الثامن ولا نعلم بعد لمن القبر الثامن.