القطامين يمثل الاردن في اعمال المنتدى العربي الثاني للتنمية والتشغيل في الرياض

2014 02 25
2014 02 25

14الرياض –  – صراحة نيوز –  حضر الدكتور نضال القطامين وزير العمل ووزير السياحة والآثار افتتاح المنتدى العربي الثاني للتنمية والتشغيل الذي بدأ أعماله صباح أمس في الرياض تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.

وقال القطامين في كلمة ألقاها باسم الاردن  انه يأتي انعقادُ المنتدىْ العربيّْ الثاني للتنميةِ والتشغيلْ مَوْسُومَاً بـــ ” نحوَ حمايةٍ اجتماعيةْ وتنميةٍ مستدامةْ) في الرياضْ عاصمةِ المملكةِ العربيةِ السعوديةْ الشقيقةْ، يأتي تنفيذاً لتوصياتِ المنتدى العربيِّ الأولْ للتنميةِ والتشغيلْ، والبرنامجِ المتكاملْ لدعمِ التشغيلِ والحدِّ مِنَ البطالةْ، الذي تقدَّمَتْ بهِ منظمةُ العملِ العربيةْ واعْتُبِرتْ منْ خلالِهِ السنواتَ العشرْ من عامِ 2010 وحتى عامِ 2020 هيَ أعوامُ العَقْدِ العربيْ للتشغيلْ، ويأتيْ مُهْتَمَّاً بمناقشةِ قضايا التشغيلِ والحدِّ منَ البطالةْ، باعتبارهِمِاْ أهمُّ تحدياتِ التنميةِ في منطقتِنَا العربيةْ.

وتكْمُنُ أهميةُ تبنِّيْ استراتيجياتٍ للتشغيلْ، في أنَّها تستهدفُ إصلاحَ أسواقِ العملْ وإعادةِ تأهيلِهَا وتَنْظِيمِهَا، وتحسينِ قوانينَ تُنَظِّمُ انتقالَ العمالةِ الوافدةِ بينَ دولِ المنطقةْ، وَوَضْعِ تشريعاتٍ تُقَنِّنْ مِظَلَّاتِ التأميناتِ الاجتماعيةْ كالرواتبِ التقاعديةْ وبرامجِ تأمينِ البطالةِ واستحقاقاتِ رواتبِ العجزِ والإعاقةْ، وشبكاتِ الأمانِ الاجتماعيْ، إلى جانبِ البرامجِ الهادفةِ إلى زيادةِ مُعَدَّلاتِ تشغيلِ الشبابْ، والقضاءِ على عمالةِ الأطفالِ  بكلِّ أشكالِهَا، وتوفيرِ البرامجَ النوعيةِ للرعايةِ الاجتماعيةِ لجميعِ  فئاتِ المجتمعْ.

واشار القطامين في كلمته الى ان الاردنْ، مثلما في كلِّ دولِ الاقليمِ والعالمْ، بطالةٌ متناميةْ، وفرصُ عملٍ حكوميةٍ محدودةْ. وبينما غدتِ المملكةُ الاردنيةُ الهاشميةْ، لمبادئِها العروبيةِ والانسانيةْ، وِجْهَةً لكلِّ الذينَ يَهْرُبونَ منْ نيرانِ الحروبْ، والباحثينَ عن عملٍ لا يجدونَهُ في بلادِهم، كانَ على الحكومةِ أنْ توازنَ في استراتيجيتِها بينَ المواقفِ الانسانيةِ والعروبيةْ، في استقبالِ مئاتِ الالافِ من الاشقاءَ والاصدقاءَ كعمالةٍ وافدةْ، وبينَ الضغطِ المُتَنَامِيْ لأعدادِ الاردنيينَ الباحثينَ عن فُرصِ عملٍ تؤمِّنُ عيشاً كريماً لَهُمْ ولأُسَرِهُمْ.

و في ظلِّ انخفاضٍ حادْ في الوظائفِ الحكوميةْ أمامَ المُخرجاتْ هائلةِ الارقامْ تُدْفَعُ سنوياً الى سوقِ العملْ، فوَجَدْنَا شُركاءَ وطنيينَ حقيقيينْ، يَسْعَونَ لحاجَتِهِم منَ المُدَرَّبينَ المؤهَّلينْ، ويَسْعَونَ أيضاً للمساهمةِ في اجراءاتِ مواجهةِ البِطَالةْ، فَكانتْ حَمْلاتُ التشغيلِ الوطنيةْ، ثَمَرَةً حقيقيةً للقاءاتٍ مشتركةٍ طويلةْ، وَظَّفَتْ أكثرَ منْ 30 ألفِ شابٍ وفتاةْ.

ثم إنَّنا بدأْنَا  بتنفيذِ العديدِ منَ البرامجِ والمشاريعْ في مجالِ دعمِ تشغيلِ الباحثينَ  والمُتَعَطّلينَ عنِ العملْ من خلالِ تطويرِ خدماتِ التشغيلِ والإرشادِ المِهْنِيْ في القطاعاتِ الاقتصاديةِ الواعدةْ في سوقِ العملِ الأردنيْ، وتخصيصِ مديرياتٍ وأقسامٍ  لتقديم خدماتِ التشغيلْ، وتطويرِ نظامٍ الكترونيْ على شبكةِ الانترنتْ يقدَّم خدماتِ مجّانيةْ للمُسْتَخْدِمينْ، ويَجْمَعُ بينَ الباحثينَ عن العملْ وبينَ أصحابِ العمل.

وتوجه القطامين في ختام كلمته بعظيمِ الشُكْرِ والامتنانْ إلى خادمِ الحرمينِ الشريفينْ راعيْ هذا المنتدى، والى الحكومةِ السعوديةِ والشعبِ السعوديّْ الشقيقْ، على حسن الضيافةِ ،وتوجَّهُ للمنتدىْ ولكافةِ المشاركينَ بهِ والقائمينَ عليهْ، بالشكرِ الجزيلْ والثناءْ، على جُهُودِهِمْ المتميّزةْ، مُتَمَنِّياً أنْ يُحَقِّقَ الأهدافَ والغاياتِ المَرَجَّوةَ مِنْهُ والتي عُقِدَ منْ أجْلِهَا والخروجَ بالتوصياتِ والقراراتِ التي تُحَقِّقُ مصالحَ دُوَلِنَاْ وشعوبِنَا العربيةْ.

وعلى هامش المنتدى التقى وزير العمل عدد من وزراء العمل العرب بحث معهم سبل تطوير العلاقات بين الاردن والدول الشقيقة بهدف توحيد الجهود لمعالجة مشكلة البطالة التي يعاني منها عدد كبير من الدول العربية وفتح أفاق الاستثمار بين الدول العربية لزيادة فرص العمل.

كما بحث القطامين مع وزراء العمل العرب سبل حشد التأييد لمرشح الاردن السيد عدنان ابو الراغب لتولي منصب مدير عام منظمة العمل العربية وتنسيق الجهود لكسب التأييد والدعم لمرشح الاردن.

ومن الجدير بالذكر أن المنتدى الذي يستمر ثلاثة أيام ويشارك به 55 وفدا يمثلون حكومات ومنظمات أصحاب عمل  واتحادات عمالية، يهدف إلى الوصول للاتفاق على إطار عام لدعم التنمية والتشغيل في ضوء المتغيرات القائمة لبناء رؤية مشتركة تكاملية توازن بين مقتضيات الحماية الاجتماعية وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة اعتمادا على منظومة معلوماتية شاملة.