القيسي ” مديونية جامعة الحسين 16 مليون دينار “

2016 11 26
2016 11 26

uuuuصراحة نيوز – كشف رئيس جامعة الحسين بن طلال الدكتور علي القيسي، إن الجامعة تعاني معاناة حقيقية لتكون قادرة على تأمين ودفع رواتب الموظفين وأعضاء الهيئة التدريسية فيها مع نهاية كل شهر والبالغة مليونا و200 ألف دينار.

وحذر القيسي من أن الوضع المالي في الجامعة “مقلق”، مشيرا إلى أنه إذا استمر الوضع بدون دعم حكومي كاف، ستواجه الجامعة أعباء في الإيفاء بالتزاماتها تجاه العاملين فيها.

وقال في مقابلة مع “الغد” إن الجامعة تعاني من مديونية متراكمة تقدر بحوالي 16 مليون دينار، مشيرا أن هذه المديونية ستستمر في الارتفاع اذا لم يتم تغطية العجز السنوي المتوقع فيها لهذا العام والبالغ 2 مليون و500 ألف دينار.

وأضاف أن الجامعة مهددة بقطع التيار الكهربائي عنها من وقت لآخر، وذلك لعدم قدرتها على تسديد مبلغ مليون و500 الف دينار لقاء أثمان فواتير كهرباء متراكمة لشركة الكهرباء، مبينا أن الجامعة غير قادرة على تسديد أي نسبة من هذا المبلغ ، فضلا عن مليون و600 ألف دينار بدل تأمين صحي، و600 ألف دينار ديون لوزارة الصحة ولعدد من المستشفيات.

وأشار إلى أن مجموع إيرادات الجامعة من الرسوم الطلابية بلغ نحو 6 ملايين و500 الف دينار، مقابل نفقات ومصاريف تشغيلية تقدر بنحو 7 ملايين و500 ألف دينار، إضافة إلى 19 مليونا هي إجمالي رواتب العاملين في السنة، والبالغ عددهم 870 موظفا بينهم 350 عضو هيئة تدريس، مبينا أن الحاجة الفعلية للجامعة هي 350 موظفا، وما تبقى زيادة عددية فائضة عن الحاجة ما يسبب تضخم كوادرها الإدارية.

وأوضح أن المديونية والعجز المالي المتراكم يقفان حائلا أمام طموحاتها وتحد من تطوير قدراتها المستقبلية في التطور والتقدم ومواكبة الجديد على المستوى العالمي، الا أنه قال وبتكاتف جهود الجميع والدعم الذي تقدمه وزارة التعليم العالي ومحاولة الحصول على الدعم من عدة مصادر، ستكون الجامعة قادرة على التغلب على هذه الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها، حتى تتمكن من أداء رسالتها في التميز.

ولفت القيسي أن موازنة الجامعة للعام الحالي بلغت 27 مليون دينار، اضافة الى 10 ملايين منحة خليجية لا تؤثر على موازنة الجامعة لأنها تذهب لمشاريع البنية التحتية، مبينا أن موازنة الجامعة لهذا العام كان الدعم المطلوب لها 12 مليون دينار، ولكن ما تم إقراره للجامعة في الموازنة العامة بلغ 9 ملايين و500 ألف دينار على أرض الواقع، ولم يتم تخصيص كامل المبلغ للجامعة.

وبين أنه تم ارتفاع ملحوظ في عدد الطلبة المقبولين لهذا العام ما نسبته 20 %، حيث تم قبول 750 طالبا من أصل 1150 مقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق، حيث تم قبول 630 طالبا من أصل 2150، متوقعا أن يزداد الإقبال على الجامعة من قبل الطلاب في الدورة الشتوية.

وعزا القيسي الارتفاع في اعداد الطلبة الى أن الجامعة اتخذت خطة لاستقطاب طلاب جدد، وبدعم من وزارة التعليم العالي، حيث تم منح جميع من يقبل من ابناء محافظات الشمال والوسط في الجامعة منحة كاملة مدفوعة من قبل الوزارة، إضافة إلى أن الوزارة اتخذت قرارا بمنح كل طالب راتبا شهريا مقداره 60 دينارا بدل سكن، مؤكدا حرص وزارة التعليم على دعم الجامعة من خلال حزمة من الإجراءات، والتي تتضمن استقطاب أعداد من الطلبة الجدد للانتظام فيها، ما سيساهم في زيادة عدد الطلبة كما ونوعا مقارنة بالمرحلة السابقة، إلى جانب إقامة مشاريع مستدامة ترفد الجامعة بالموارد المالية وتحسين الظروف التعليمية فيها.

وقال إن الجامعة وضمن خطتها ستقوم بحملة ترويجية للتخصصات المهمة في الجامعة والتي يقبل عليها الطلاب والتي لازال عليها اقبال مثل القانون، مبينا أن الجامعة بصدد استحداث في القريب العاجل تخصصات القبالة القانونية وطب الأسنان مما سيزيد عدد الطلبة الملتحقين في الجامعة.

وأوضح أن الجامعة التزمت بسياسة الترشيد وضبط نفقات التشغيل الزائدة وغير الضرورية، وبالتالي وفرت من خلالها أكثر من 850 ألف دينار، حيث أوقفت التعيينات الإدارية، وتم إحالة الذين بلغوا السن القانونية للتقاعد وعدم التجديد لأي شخص، مؤكدا أنها لا تنفق إلا على قدر المطلوب لتقليص العجز، في الوقت الذي حرصت فيه على أن لا تؤثر تلك السياسة على الحياة الأكاديمية او البيئة الجامعية، بحيث تلبي احتياجات العمل اليومي من صيانة مبان ومرافق وتوفير احتياجات الطلبة، وخاصة الصيانة المستمرة والفورية في سكن الطالبات.

وعن مشاريع الطاقة الشمسية بين القيسي، ان مشروع الطاقة الشمسية الذي سيبدأ فيه انتاج 3 ميجا وات لاستهلاك الجامعة المباشر أواخر شهر شباط (فبراير) العام المقبل والبالغ كلفته 3 ملايين و500 الف دينار سيوفر ما قيمته 750 ألف دينار في المرحلة الأولى، يرتفع إلى ما يزيد على مليون دينار في المراحل النهائية له، وخلال 10 سنوات سوف تصبح فاتورة الكهرباء مجانا كون محطة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة ستصبح ملكا للجامعة نظير فاتورة الكهرباء الشهرية المستحقة عليها.

وبين أن الجامعة مقبلة على إقامة مشروع استثماري آخر في مجال الطاقة بكلفة 35 مليون لإنتاج الطاقة الكهربائية من الشمس بحجم 50 ميجا وات، حيث سيساهم في رفد موازنة الجامعة بما لا يقل عن 5ر1 مليون دينار في المرحلة الأولى، وسيصل هذا الانتاج بعد اكتمال المشروع إلى 3 ملايين دينار، لافتا أن هناك بعض المعيقات والإشكاليات بحاجة إلى تذليل وحل ليتسنى تنفيذ المشروع بأسرع وقت ممكن

الغد – حسين كريشان