الكلالدة: التمكين الديمقراطي هو أحد أهداف الاصلاح

2014 02 09
2014 02 09

238 عجلون – صراحة نيوز قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة خلال لقاء حواري أقيم في مركز شابات كفرنجة اليوم السبت ، وبتنظيم من مديرية شباب عجلون ان اهم مرتكزات التمكين الديمقراطي هو نشر ثقافة الديمقراطية بين المواطنين وبين كافه مكونات المجتمع المدني بأريافه وبواديه ومخيماته ومدنه.

كما أكد الكلاكدة حرص الوزارة على بناء شراكة حقيقية وقوية مع الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني والقطاعات الشبابية والنقابية والمهنية والنسائية والحراكية لتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في صنع القرار .

وبين الوزير ان المشاركة السياسية هي ركن رئيس من أركان التمكين الديمقراطي وهذا ما نعوله على مختلف قطاعات المجتمع في الانضمام للاحزاب والمشاركة الفاعلة في الانتخابات النيابية والبلدية لانه كلما كانت نسبة المشاركة أكثر كانت نتائج الانتخابات أقرب الى الدقة في تمثيل قطاعات المواطنين.

واشار الوزير بأن التمكين الديمقراطي يقوم على الحوار الايجابي المسؤول فلا ديمقراطية دون الرأي والرأي الاخر وهذان الرأيان يجب أن يستندا أولا وأخيرا الى الايجابية في الطرح وان يكون الطرح مسؤولا لخدمة الوطن في النهاية لهذا نحن لا نختلف في حب الوطن فكلنا سواء في ذلك ولكننا نختلف على آلية وطريقة ترجمة حبنا للوطن.

وبين أنه عندما يصل التمكين الديمقراطي الى الاطراف والى المدن البعيدة عن العاصمة والى التجمعات الناشطة في الأولوية والى القرى وأطراف الصحراء فان الاصلاح يسير بقوة وثقة.

واشار الوزير الى ان مسيرة الاصلاح تسير بثقة وحكمة وبشكل تدريجي وهذا بعكس الربيع الدموي العربي الذي استباح دماء الشعوب وغرقت الدول في الفوضى وعدم الاستقرار وخيم عليها الارهاب والموت وأصبحت بؤرا لتصدير الأزمات والحروب للدول المحيطه بها.

واكد اننا نختلف في كل شيء الا على الوطن ودعونا كلما اختلفنا أن نتوجه الى طاوله الحوار وان نغلب مصلحه الاردن دائما لان الحوار وحده هو الذي يحمي الوطن ويحافظ على استقرارنا وأمننا وسلامنا ولننظر سويا ما الذي فعله حوار الرصاص والسيارات المفخخة في الدول المحيطة بنا.

مضيفا ان الحوار الفاعل والبناء يثري النقاش ويجعل الجميع شركاء في الرأي والرأي الأخر.

واستعرض الوزير عددا من القضايا التي تهم الوطن منها الاحزاب السياسية والخوف من الانتماء و مخرجات التعليم واسس قبول الجامعات ومدى المشاركة الفعلية من الشباب في الديمقراطية، مؤكدا اهمية التركيز على احتياجات الشباب والوسائل والطرق التي تساعدهم في التمكن الديمقراطي الجيد.

وقال النائب الاسبق عبدالله فريحات الذي ادار الحوار نحن في مرحلة اصلاحية ونحو مشاركة شعبية فاعلة في حياتنا الاردنية وقد سرنا ولو بطيئا في مرحلة الاصلاح السياسي ونطمح لغير ذلك بحيث يتمكن الشباب من المشاركة الفاعلة ليكون واجب للجميع ونبني وطننا نحو مستقبل مشرق.

واكد فريحات اهمية توسيع المشاركة الشعبية لكل مكونات المجتمع المدني من اجل المشاركة في صنع القرار الذي يساهم في دفع عملية الاصلاح الى الامام .

وقال مدير شباب عجلون جبر عريقات ان برنامج التمكين الديمقراطي احد اهداف برنامج المجلس الاعلى للشباب الذي يعتمده للتواصل مع الشباب وتفعيل دورهم في المشاركة الديمقراطية.

واوضح ان التمكين الديمقراطي بمفهومه يتكون من مبدأين يتمثلان في المشاركة وهي حق للشباب وواجب عليه، والديمقراطية وهي مرحلة اجتماعية، مبينا انه تم بناء الخطه بالتشاور مع المكون الاساسي وهم عنصر الشباب.

وفي نهاية اللقاء دار حوار ونقاش بين الوزير والحضورعن دور الشباب من الديمقراطية الحقيقية والخوف من الاحزاب السياسية وضرورة ادخال عنصر الشباب في البرلمان دون تحديد عنصر العمر.