اللواء الحباشنة: الخدمات الطبية الملكية صرح طبي عالمي

2016 11 17
2016 11 17

0636148359476194313البحر الميت – صراحة نيوز قال مدير عام الخدمات الطبية الملكية اللواء الطبيب معين سلامة الحباشنة إن الخدمات الطبية الملكية صرح طبي عالمي يرفد المجال الطبي بابتكارات متجددة في مجال العلوم الطبية والتمريض والإدارة.

وأضاف خلال افتتاحه مندوباً عن سمو الأميرة منى الحسين اليوم الأربعاء، ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الثامن للخدمات الطبية الملكية في مركز الملك الحسين للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، اليوم العلمي الحادي والعشرين للتمريض، إن الخدمات الطبية الملكية أصبحت من خلال التوجيهات الملكية السامية ودعم القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية -الجيش العربي- تتبوأ مكانة طبية رائدة على مستوى المنطقة العربية والعالم، وارتقت بمستواها الطبي والعلاجي، وقدمت إنجازات طبية فريدة شهد لها العالم أجمع من خلال حسن الادارة والتخطيط ومنهجية الأداء واحترافية العمل والانجاز.

وقال اللواء الحباشنة خلال المؤتمر الذي يعتبر من أهم وأبرز المؤتمرات الطبية التي تعقد على مستوى الشرق الأوسط، إن التمريض جزء أصيل وفعال في مديرية الخدمات الطبية الملكية، ونحن إذ نعظم ونقدر عالياً اسهام الطاقم التمريضي في رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة في الخدمات الطبية الملكية، وسعيهم المتواصل، وعملهم الدؤوب لإعطاء الصورة المشرفة للخدمات الطبية الملكية.

وبين أن الخدمات الطبية الملكية تطمح دائماً الى السمو بكوادرها التمريضية، أصحاب الأيادي البيضاء، من خلال التدريب والتطوير المستمر لهم، ومواكبة آخر المستجدات التي من شأنها الارتقاء بمستوى الخدمة التمريضية لدرجة الاحترافية والإبداع، لرفد كافة المنشآت الطبية في الخدمات الطبية، بكادر تمريضي متميز وعلى درجة عالية من الكفاءة.

وأشار اللواء الحباشنة في المؤتمر الذي يشارك فيه 5 آلاف مشارك من متخصصين ومحاضرين من مختلف القطاعات الصحية والطبية المحلية والإقليمية والدولية، إلى أن الكوادر التمريضية في الخدمات الطبية الملكية أصبحت ذائعة الصيت، ورفيعة المكانة على الصعيد الداخلي، من خلال التميز والاحتراف في الخدمة التمريضية المقدمة، وعلى الصعيد الخارجي من خلال ما تشترك به هذه الكوادر المتميزة من نشاطات خدمية وانسانية في قوات حفظ السلام، وأخرى تدريبية تطويرية كالدراسات والدورات الخارجية، ما كان له الأثر البارز في وضع الأردن في موقع متقدم على خارطة العالم الصحية.

بدورها، أشارت مديرة التمريض في الخدمات الطبية الملكية العميد عبلة الصهيبا إلى أن إدارة الموارد البشرية تعد اليوم من أهم الوظائف الإدارية لأي منشأة، وقالت، “لا نغفل في مديرية التمريض عن العنصر البشري الذي يلعب دوراً هاماً في التأثير على الكفاءة الإنتاجية، فالتحفيز يتمثل في الحرص منا على تأهيل هذه الكوادر من الخريجين والعاملين في مستشفياتنا، ويأتي ذلك من خلال الدورات التمريضية التخصصية، حيث يتم سنوياً تأهيل ما لا يقل عن 200 ممرض وممرضة متخصصين في هذه المجالات”.

وأضافت، “إن سعينا نحو التميز لا يتوقف، وطموحنا ليس له حدود، نستشرف المستقبل لكي نكون قادرين على تقديم الأفضل لأبناء شعبنا الطيب، نشارك بكل ما من شأنه أن يسهم بتعزيز قدرتنا على مواجهة التحديات”، مشيرة الى ان مشاركتنا بجائزة الملك عبدالله الثاني للتميز، والأيزو، وتطبيق المعايير العالمية للجودة كلها تصب في بوتقة واحدة، وهي الرقي بمستوى الخدمة التي نقدمها للوصول إلى أعلى المستويات.

وقالت، أنه سيتم بحث وعرض 25 ورقة علمية من خلال أربع جلسات نقاشية مقدمة من المشاركين من الأردن، والدول العربية والأجنبية.

وعلى هامش افتتاح فعاليات اليوم العلمي للتمريض، كرم مدير عام الخدمات الطبية الملكية عددا من المحاضرين المشاركين في المؤتمر من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا بالإضافة إلى محاضرين من الأردن.

ويمثل المؤتمر الدولي الثامن للخدمات الطبية الملكية، الذي يستمر عدة أيام، فرصة لتسليط الضوء على التطورات التي تشهدها القطاعات الطبية، والاطلاع عليها ومواكبتها، بما يسهم في تأهيل كوادر الخدمات الطبية وتحديث خططها التدريبية.