“المتسوق الخفي” ينتقد سوء حفظ الملفات في جمرك عمان

2015 04 14
2015 04 14

dvvصراحة نيوز – كشف تقرير “المتسوق الخفي” الحكومي، عن “سوء” في طريقة حفظ الملفات، جراء تراكمها بالمكاتب على نحو يعرضها للتلف والحريق والعبث، في مركز جمرك عمان، وذلك عند توجه فريق مختص من وزارة تطوير القطاع العام ضمن زياراته غير المعلنة للمؤسسات والدوائر الرسمية وتقمص دور المراجعين.

وأظهر التقرير الذي تم رفعه إلى رئيس الوزراء والجهات ذات العلاقة وحصلت “الغد” على نسخة منه، “عدم توفير معايير الصحة العامة والنظافة في كل من البوفيه ودورة المياه، كذلك عدم وجود طلبات الخدمات والنماذج المعتمدة لدى الصناديق المخصصة”. وفي المقابل أبرز التقرير وجود عدد من الاجراءات والخدمات الايجابية لدى المركز.

وأوضح أن المركز يوفر العديد من نوافذ الخدمة، وعددا كافٍيا من الموظفين لاستقبال المراجعين، ولم يلاحظ وجود اكتظاظ على أية نافذة، كما تنشر الدائرة العديد من اللوحات الإرشادية التي تضمن حصول المراجع على الخدمة في الوقت المحدد، بالإضافة لإرشاد المراجع لمراجعة موظف بديل لاستكمال المعاملة في حال عدم وجود المطلوب، كما يوجد لدى المركز لوحات إرشادية لوسائل التواصل المختلفة المتاحة للمواطن، ولوحات لأوقات الدوام الرسمي.

وأشار التقرير الى ان المركز يوفر العديد من الخدمات المساندة، مثل الاستعلام من خلال هاتف مجاني، والتعامل بالبطاقات الإلكترونية (ناشيونال اكسبرس)، كما يستضيف بنكا تجاريا لتسهيل عمليات السحب والإيداع.

ورصد الفريق عدة صناديق اقتراحات وشكاوى مزودة بتعليمات التقدم بشكوى أو اقتراح والنماذج المستخدمة لهذه الغايات، إلا أن بعض الصناديق المخصصة لنماذج طلب الخدمات كانت فارغة.

يذكر أن الهدف من عملية التقييم هو الوقوف على واقع خدمات دائرة الجمارك العامة/ مركز جمرك عمان، والاطلاع على عملية تقديم الخدمات للمراجعين، ورصد تعامل الإدارة والموظفين معهم، بناء على معايير تقييم تتضمن وضوح الإجراءات والمعايير، وجودة الظروف المحيطة بتقديم الخدمة وتوفير آليات لمعالجة شكاوى المراجعين واقتراحاتهم، فيما نفذ عملية التقييم ثلاثة من موظفي الوزارة المختصين في مجال تطوير الخدمات الحكومية نهاية الشهر الماضي.

وأوصى التقرير بحفظ الملفات بطريقة آمنة بحيث يحميها من التلف والضياع، وتوفير معايير الصحة العامة والنظافة في كل من البوفيه ودورة المياه، وكذلك تزويد الصناديق المخصصة لطلبات الخدمات في النماذج المعتمدة لذلك.

الغد – عبد الله الربيحات