المجالي : اجهزة الدولة حريصة على سيادة القانون

2013 05 04
2013 05 04

أكد وزير الداخلية وزير الشؤون البلدية حسين هزاع المجالي جدية الحكومة واجهزتها المعنية بتحقيق تقدم ملموس في التحري عن ملابسات المشاجرة التي وقعت في جامعة الحسين في معان الاسبوع الماضي ومعرفة المتورطين فيها لتوديعهم للقضاء العادل.

وبين المجالي خلال جولة له اليوم السبت في محافظة معان يرافقه مدير الامن العام الفريق الركن توفيق الطوالبة والمدير العام لقوات الدرك بالانابة العميد الركن يوسف العبادي، إن اجهزة الدولة حريصة على فرض سيادة القانون وهيبة الدولة في جميع مناطق المملكة ولن تسمح باي حال من الاحوال بتعريض حياة المواطنين للخطر.

واكد المجالي خلال لقائه شيوخ ووجهاء واهالي محافظة معان وعشائر الحويطات والبادية الجنوبية، ان امن الوطن والمواطن مسؤولية الجميع داعيا طرفي المشاجرة الى عدم الانصياع للاشاعات والاقاويل واعطاء الفرصة لاجهزة الدولة لاستكمال التحقيق لتفويت الفرصة على المتربصين بامن الوطن والساعين لاثارة الفتنة.

وشدد المجالي على ان الشعب الاردني متماسك ولاسيما عند الظروف الصعبة ويجمعه الولاء للوطن وقيادته الهاشمية الحكيمة مؤكدا اعتزاز جميع اجهزة الدولة بالعشائر الاردنية وعقلائها في درء الفتنة وابعاد الخطر.

وفيما يتعلق بالفئة التي تقطع الطريق على مواطني وضيوف الاردن اكد المجالي انه سيتم التعامل معهم وفقا لاحكام القانون واتخاذ اشد الاجراءات والعقوبات بحقهم ايا كانوا ولاي سبب يقطعون الطريق لاجله.

وقام المجالي بتقديم واجب العزاء لاهالي المتوفين في المشاجرة متمنيا لهم الرحمة ولذويهم الصبر والسلوان.