المجالي : الاردن الثاني عالميا في احتياطي الفوسفات والسادس في الصادرات

2015 05 02
2015 05 03
Amer 2عمان – صراحة نيوز – قال رئيس مجلس إدارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية المهندس عامر المجالي إن دول عديدة أبدت اهتماما في نقل تجربة الشراكة الأردنية الاندونيسية في مجال صناعة الأسمدة، بعد اطلاعهم على هذه التجربة ضمن فعاليات قمة مؤتمر آسيا أفريقيا اليوم الذي اختتم أعماله في جاكرتا أخيرا.

وأكد المهندس المجالي بعد مشاركته كمتحدث رئيسي في الجلسة الافتتاحية للقمة التي رعاها الرئيس الاندونيسي  جوكو ويدودو تحت شعار، شراكة من أجل النمو والازدهار، بمشاركة وفود من 86 دولة من آسيا وأفريقيا، أن تجربة اندونيسيا بإقامة صناعات أسمدة باستخدام مدخلات إنتاج أردنية وبالشراكة مع مناجم الفوسفات، لفتت انتباه عدد من الدول خصوصا في القارة الأفريقية، “حيث أظهروا اهتماما كبيرا بتطوير مثل هذه الشراكة في بلدانهم”.

وبين المهندس المجالي أن الاهتمام جاء بسبب نجاح شركة الفوسفات بافتتاح أول مصنع لإنتاج الأسمدة في اندونيسي، ووضع الأطر القانونية والفنية لإنشاء مصنعين آخرين للأسمدة بشراكة كاملة بين الفوسفات وشركات تملكها الحكومة الاندونيسية.

وتم خلال القمة تأسيس مجلس أعمال آسيوي أفريقي بمشاركة الأردن، إلى جانب اندونيسيا والصين والهند ومصر وإيران وباكستان وتايلندا وموزمبيق وفيتنام وميانمار وجنوب أفريقيا، حيث تم اختيار المهندس المجالي ممثلا للأردن في هذا المجلس.

ويهدف المجلس إلى تفعيل التعاون الآسيوي الأفريقي في المجال الاقتصادي وقطاع الأعمال فيما بين القطاع الخاص في هذه الدول.

وكان المهندس المجالي قد شارك في الجلسة الافتتاحية للقمة، وأكد أهمية التكامل بين الدول وتوظيف مواردها في خدمة الصناعة بشكل عام، وخصوصا في مجال صناعة الأسمدة التي تخدم التنمية والزراعية وصناعة الغذاء العالمي وبالتالي ضمان التنمية الاجتماعية والبشرية على السواء.

وقال إن صناعة الأسمدة، والتي تعد حجر زاوية في العلاقات الأردنية الاندويسية، تمثل مفتاحا رئيسيا في ضمان الاستدامة الزراعية وزيادة كفاءة إنتاج الغذاء في دول تعاني من الفقر لاسيما في آسيا وأفريقيا.

وأكد في الجلسة التي شارك فيها مسؤولون من الصين واندونيسيا، أن الأردن يعد من أكبر منتجي الفوسفات والأسمدة الفوسفاتية على مستوى العالم، حيث يعد الثاني على مستوى العالم من حيث احتياطي الفوسفات والسادس في مجال صادرات الفوسفات بشكل عام والأسمدة الفوسفاتية وحامض الفوسفوريك بشكل خاص.

وأشار المهندس المجالي إلى أن العلاقات الاقتصادية، خصوصا التجارية، بين الأردن واندونيسيا أخذت في التطور منذ نحو 35 عاما، مع بدء تصدير الفوسفات إلى اندونيسيا، لكنها تطورت وبشكل متسارع مع تشغيل أول مصنع لإنتاج الأسمدة بين البلدين.

وقال المهندس المجالي إن التعاون بين البلدين اخذ منحى جديدا في عام 2008 عندما بدا التفاوض بين شركة مناجم الفوسفات وشركة بتروكيميا جيرسك لتأسيس أول شركة باسم بتروجوردان ابدي تمتلك مصنعا للأسمدة تم افتتاحه وبدء التشغيل التجاري في جزيرة جافا الاندونيسية في العام الماضي 2014.

وأضاف أنه وتأسيسا على النجاح الذي حققه مشروع الشراكة الأول، فقد تم توقيع اتفاقية لإقامة مصنع أخر في اندونيسا في عام 2014 خلال زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى جاكرتا في العام الماضي، وتوقيع مذكرة تفاهم للبدء في دراسات الجدوى الاقتصادية لإقامة مشروع ثالث قائم على مبدأ الشراكة المتساوية بين الطرفين.

وأكد المهندس المجالي في الجلسة أن هذه المشروعات في حال الانتهاء منها، ستوفر نحو 50 بالمئة من حاجة اندونيسيا من مادة حامض الفوسفوريك، التي تصل نحو 4ر1 مليون طن في عام 2018، وستسهم في ضمان التنمية الزراعية في اندونيسيا. Amer 1