المجالي : الجبهة الداخلية الاردنية عصية على اعداء الوطن

2015 02 10
2015 02 10

12عمان- صراحة نيوز – قال وزير الداخلية حسين المجالي ان الجبهة الداخلية الاردنية عصية على اعداء الوطن، ومنيعة في وجه مختلف التحديات والتهديدات، وان جميع الاجهزة الامنية تنهض بمسؤولياتها في حماية الارواح والممتلكات وصون المكتسبات، ليتكامل دورها مع القوات المسلحة-الجيش العربي في دفع الاخطار عن الاردن وكل الموجودين على ارضه.

وقال المجالي خلال ترؤسه اجتماعا امنيا بحضور مديري الامن العام والدفاع المدني وقوات الدرك وكبار الضباط وامين عام وزارة الداخليةان الاردن لن يتهاون في حربه على التطرف والارهاب، وانه سيتخذ الاجراءات لضمان استقرار امنه والحفاظ على سلامة اراضيه ومواطنيه، مؤكدا ان القوات المسلحة-الجيش العربي والاجهزة الامنية اثبتت كفاءتها وقدرتها على حماية الاردن بجبهتيه الداخلية والخارجية، وان تكاملها وأد المحاولات الضلالية لمس امن الوطن والتأثير على وحدة شعبه وتماسكه. واضاف ان جميع مؤسسات الدولة تعمل بتكامل وتشارك لضمان الحفاظ على المكتسبات وحماية مختلف مكونات المجتمع ودعم نهضته التنموية في شتى القطاعات، مؤكدا ان التفاف الاسرة الاردنية حول القيادة الهاشمية وثقتها بقدرة وكفاءة القوات المسلحة-الجيش العربي والاجهزة الامنية يشكل ضمانة الامن والامان الذي تشهده المملكة في منطقة مليئة بالاضطرابات والتحديات الامنية والانسانية.

وشدد المجالي على ان لا هوادة مع اي شخص يحمل الافكار المتطرفة او يروج لها او يتعاطف مع اصحابها، مؤكدا انهم عدو للإسلام والانسانية وان دور الاجهزة الامنية في مواجهة هؤلاء يكون منع خطرهم بشتى الوسائل والسبل، واتخاذ كل ما يلزم للتصدي لهم ولتهديداتهم، واصفا الاردنيين بانهم على قلب رجل واحد حين يتعلق الامر بوحدة الوطن وسلامة اراضيه.

واعتبر ان ثقة المواطن ووعيه وحسه المسؤول شكل على الدوام ركنا في المنظومة الامنية و قطع السبيل على من اراد السوء بالأردن ورد كيدهم، وساند جهود الدولة في تحصين المجتمع وتعزيز جبهته الداخلية ضد الافكار والافعال المتطرفة والارهابية.

وثمن ما يبذل من جهود استثنائية من مختلف مرتبات الامن العام والدرك والدفاع المدني والتي يلمسها البعيد والقريب، مشيدا بالتنسيق الكفوء والمحترف بين هذه الاجهزة، ودورها في تمتين الجبهة الداخلية للوطن، ونجاحها في استثمار غيرة الشرفاء ابناء الوطن لمزيد من التحصين ضد التطرف والانحراف الفكري والسلوكي.

وبحث المجالي مع مديري الاجهزة الامنية الجهود القائمة للتصدي لجميع التحديات الامنية، والاستعدادات اللوجستية والعملياتية والاستخبارية لدعم جهود القوات المسلحة- الجيش العربي في حماية المملكة، ودور الاجهزة الامنية في تدعيم وتعزيز الاستقرار والجبهة الداخلية.

من جهته اكد مدير الامن العام الفريق اول الركن الدكتور توفيق حامد الطوالبة ان العمل يجري بانسجام وتنسيق مستمرين بين مختلف الوحدات الشرطية من جهة ومع الأجهزة الامنية من جهة اخرى لتحليل المعلومات والوقوعات وتوحيد جهود التعامل معها كل ضمن اختصاصه، منوها ان العلاقة التشاركية مع المواطن وما يتمتع به من دراية ووعي تمثل عونا لجهاز الامن العام وباقي الاجهزة الامنية في تحصين المجتمع وتوفير الخدمات الشرطية والانسانية له.

وقال ان اول خطوة في تحصين المجتمع وتمتين جبهة الوطن الداخلية؛ وبالتالي قطع الطريق على من يعادي الاردن والاردنيين، يكون بوأد الاشاعات والاقاويل التي يجري تداولها دونما تدقيق وتمحيص، مناشدا الاخوة المواطنين الحذر في تداول الاخبار والمعلومات وبالأخص تلك التي يثيرها من لا يريد الخير لهذا الوطن، ويسعى بسوء نية مبيت لاستهداف عزائم الاردنيين والتشويش على افكارهم ، مشيرا ان التعامل معها يكون بعدم تبادلها والامتناع عن نشرها.

وفي هذا الصدد دعا المواطنين للحفاظ على مصلحة الاردن وامنه وان لا يأبهوا لأية معلومات لم تعلن عبر القنوات الرسمية وعن المخولين بذلك على مستوى الحكومة والجيش العربي والاجهزة الامنية، وان يبادر الغيورون للإبلاغ عن اية افعال او اقوال قد تمس امن الوطن والمواطن، او تعبث باستقرار الاردن وتماسك جبهته الداخلية.

وقال مدير عام الدفاع المدني الفريق الركن طلال الكوفحي ان كوادر الدفاع المدني المعنية بتقديم خدمات الاسعاف والاخلاء والانقاذ مؤهلة ومجهزة وقادرة على التعامل مع جميع الظروف الطارئة ومختلف الاحتمالات وعلى اقصى درجات الاستعداد للنهوض بالواجبات في اطار المسؤولية .

من جهته اعتبر مدير عام قوات الدرك اللواء الركن احمد السويلميين ان النموذج الذي ارسته الاجهزة الامنية في تكامل ادائها يعتبر احد معالم النجاح الذي يسجل في انجازات الوطن، وان دعم القيادة الهاشمية لتطوير القدرات وصل بها للاحترافية التي جعلتها مؤهلة لتكون داعمة للاستقرار، مؤكدا ان قوات الدرك مستمرة في مساندة الجهود الميدانية لمختلف الاجهزة الامنية، وان مرتباته على اعلى مستويات الانضباط والجاهزية لتدعم استقرار الوطن وتضرب بكل حزم على اي يد تمتد للوطن بسوء.