المرزوقـي يطعـن بنتـائـج الانتخابات الرئاسية

2014 11 29
2014 11 29

downloadصراحة نيوز – تونس – قالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ان المترشح للانتخابات الرئاسية المنصف المرزوقي تقدم بطعون في النتائج الاولية للانتخابات الرئاسية وهو ما يعني تأجيل الجولة الثانية الى ما بعد 14 كانون الاول المقبل.

وأظهرت النتائج الاولية التي قدمتها هيئة الانتخابات تقدم الباجي قائد السبسي زعيم نداء تونس بنسبة 39.4 في المئة مع المنصف المرزوقي الرئيس الحالي بنسبة 33.4 في المئة على بقية المنافسين ولكنهما فشلا في تحقيق أغلبية مما سيجبرهما على خوض دور ثان.

وقال انور بن حسن عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ان المرزوقي تقدم بثمانية طعون في النتائج الاولية التي أعلنت يوم الثلاثاء الماضي.

وأضاف بن حسن أن اجراء الدورة الثانية يوم 14 كانون الاول المقبل لم يعد ممكنا بعد تقديم هذه الطعون الى المحكمة الإدارية وبهذه الطعون ستجري الانتخابات في 21 ديسمبر أو 28 ديسمبر على أقصى تقدير اذا تم استئناف قرار المحكمة.

ومنذ اعلان الهيئة فوز السبسي والمرزوقي في الدور الاول زاد التوتر بين أنصار الفريقين مع تراشق المترشحين بالتصريحات.

وسعيا لخفض التوتر سيجتمع الاتحاد العام التونسي للشغل مع منظمات وأحزاب سياسية في وقت لاحق للدعوة الى نبذ الخطب والتحريض وخوض دور ثان بشكل هادئ.

من جهته أكد المرشح الرئاسي التونسي الباجى قائد السبسي، أن المتابع للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يلحظ أن حركة النهضة، المنبثقة عن جماعة الإخوان المسلمين، دعمت المرزوقى ذا الخلفية اليسارية، وتعهد بأنه فى حالة الفوز بكرسى الحكم لن يقصى أحدا من المشهد .

وقال السبسي بعد إعلان نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية فى بلاده، « دبلوماسيتنا مدعوة لتحقيق عدد من الأهداف الأساسية، وهى العودة إلى المرجعيات الأساسية للسياسة الخارجية التى اتبعتها الدولة التونسية منذ الاستقلال، مثل انتهاج الاعتدال والوسطية فى المواقف والتشبث بالقانون وبالشرعية الدولية، وعدم التدخل فى الشؤون الداخلية للدول، ومساندة قضايا الحرية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والمساهمة فى استتباب الأمن والسلم فى منطقتنا والعالم، مع السعى إلى الحفاظ على مصالح تونس العليا فى مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية، وتعزيز انتماءات بلادنا المغاربية العربية والإسلامية والمتوسطية».