المرزوقي يلغي زيارته الى مصر
مظاهرات في تونس احتجاجا على اغتيال شكري بلعيد

2013 02 08
2013 02 08
نظم  أنصار شكري بلعيد الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين المنتمي لتحالف الجبهة الشعبية اليسارية في تونس احتجاجات في تونس على اغتيال زعيمهم.

وتجمع نحو 1000 شخص من أنصار بلعيد خارج وزارة الداخلية، مرددين شعارات مناوئة لحركة النهضة الحاكمة، حسب وكالة فرانس برس.

وقال رئيس شبكة دستورنا التونسي، جوهر بن مبارك، وهو جزء من ائتلاف الجبهة الشعبية الذي ينتمي إليه حزب الديموقراطيين الوطنيين الذي كان شكري بلعيد أمينه العام، لبي بي سي إن اغتيال بلعيد ليس حادثة معزولة وإنما هو “فاتحة لأحداث أخرى فمسلسل الاغتيالات بدأ اليوم.”

وأضاف قائلا أن اغتيال شكري بلعيد وغيره يمثل “عمليات معدة مسبقا ومبنية على قرار.”

وشرح المتحدث قائلا “منذ أربعة أيام شعرنا أن ثمة شيئا يحضر وشعر شكري بلعيد نفسه أنه مستهدف وقال في دوائر ضيقة أنه يمكن أن يموت”.

وذكر جوهر بن مبارك “إن اغتيال شكري بلعيد ليس بريئا فهو من أكثر الأشخاص حدة في انتقاد أداء الحكومة وهو أحد الأشخاص على القائمة.”

وأضاف قائلا إن “التصعيد الكبير الذي عرفته حملة الرسائل النصية التي وجهت إلى شخصيات معروفة يتضمن تهديدات ورافقته صور لمنازل المعنيين ومدارس أطفالهم من (غوغل إرث). كانت هناك متابعة واضحة وجمع للمعلومات متعلق بعدد من الأسماء السياسية.”

واتهم المتحدث حزب النهضة ورئيسه راشد الغنوشي قائلا “النهضة تعيش أزمة داخلية كبيرة وأزمة مع الترويكا، هناك تيار في النهضة يدفع باتجاه التصفية…اتهم راشد الغنوشي.”

ومضى للقول “الحكم الاسلامي يعيش أيامه الأخيرة في تونس، إنه يتخبط ولجوءه إلى هذه الأساليب هو تعبير عن أزمة كبرى يعيشها الانتقال الديمقراطي . كما أن الشارع بدأ ينقلب على النهضة والجميع ينفض من حولها.”

وواصل بن مبارك حديثه عن أزمة النهضة بالقول ” لو حدثت انتخابات اليوم لخسرتها النهضة ، فقد بدأت بوادر الانقسام عند استقالة نائبة من كتلة النهضة وخروجها منها.

واتهمت أسرة بلعيد بدورها حركة النهضة بأنها تقف وراء الاغتيال لكن زعيم الحركة، راشد الغنوشي، وصف هذه الاتهامات بأنها تهدف إلى “تصفية الحسابات”. إلغاء زيارة

وألغى الرئيس التونسي، المنصف المرزوقي، زيارة كانت مقررة لمصر للمشاركة في قمة مؤتمر التعاون الإسلامي.

وقال مستشار الرئيس التونسي، “لقد عاد إلى تونس بعيد الظهيرة. لقد تقرر ذلك الآن”.

وكان المرزوقي في زيارة إلى مدينة ستراسبورغ بفرنسا صباح الأربعاء للمشاركة في دورة للبرلمان الأوروبي ولقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على أن يسافر الخميس إلى القاهرة للمشاركة في القمة.

وأدانت الرئاسة التونسية اغتيال بلعيد واصفة إياه بأنه “جريمة بشعة” تهدف إلى “دفع الشعب التونسي إلى العنف”، داعية إلى “ضبط النفس والتحلي بالحكمة”.

وقال رئيس وزراء تونس، حمادي الجبالي، بدوره إن اغتيال بلعيد “إرهاب” ضد البلد”، مضيفا “هذا عمل إجرامي، عمل إرهابي ليس فقط ضد بلعيد ولكن ضد تونس برمتها”.

ووعد الجبالي ببذل جميع الجهود لاعتقال الجاني”فورا”.

ووصف الناطق باسم الحكومة التونسية اغتيال بلعيد بأنه “جريمة بشعة” حسب وكالة الأسوشييتد برس.

وقال سياسيون معارضون “هذا يوم حزين لتونس”. بي بي سي العربية