المرشح اسامة البيطار
نتمسك ببصيص الأمل لنحمي الوطن

2013 01 02
2013 01 02
عرض المحامي اسامة البيطار مرشح الدائرة الثالثة لمحافظة العاصمة برنامجه الانتخابي مساء الثلاثاء في حفل افتتاح مقره الانتخابي بمنطة الرابية

وقال البيطار في كلمة ارتجلها ان الاردن بخير بفضل همة ابناءه وقيادتنا الهاشمية الحكيمة والانتخابات النيابية تعد نقطة الانطلاق نحو مرحلة اصلاح حقيقية تشمل كافة المجالات .

وركز على مهام النائب الاساسية المتمثلة بالتشريع والرقابة على مؤسسات الدولة وليس كما جسدته المجالس السابقة تقديم الخدمات ومعالجة قضايا فردية .

وقال ان شعار برنامجه ان الاصلاح لن يتحقق الا بالتغيير الذي يطال كافة مناحي الحياة والتي اساسها تطوير التشريعات التي تضمن تحقيق العدالة والمساواة بين جميع الموطنين  .

وقال ان الاردن طبيعة ربانية وعلينا ان نحسن استغلاله وندافع عنه ونحميه  ونتمسك به ونحافظ على أمن واستقراره فلا ملجأ لنا غير هذه الوطن

واضاف نتمسك ببصيص الأمل لنحمي الوطن وبلدنا بخير والحمد لله والانتخابات القادمة هي الفرصة الأخيرة لنحمي الوطن مؤكدا على اهمية التجديد وعدم تجربة من جربو .

وقال ان الاردن ورغم ما اكتنف مؤسسات الدولة من ضعف وتراجعات وغياب للمؤسسية في البناءات فانه ومنذ تأسيسه وهو في عين العاصفة .

واضاف لقد فشلت الدولة في صنع كوادر مؤمنة بها وظلت عناصرها تعتاش على ما تيسر من مؤمنين ومخلصين أفشلت الدولة فرصة تجميعهم في دائرة مركزية واطلاق العنان لهم لكي يصنعوا تيارات سياسية وفكرية تستوعبها الدولة والحكم وحملت الدولة او تحالفت مع ” الاشباه ط في السياسة والاقتصاد والعمل العام .

وقال ان الدولة عجزت عن انتاج مؤسسات تحمي الدولة وتركنا الاجابة للظروف على الاسئلة الوطنية في التكوين والتثمين فهل ما زالت الدولة على علاقة بثوابت الثورة العربية الكبرى وما هو مفهومها للوحدة وهل نحن دولة قومية ونظام سياسي قومي ام دولة قطرية ونظام اردني .

واكد البيطار انه سيكون اول الداعمين الى تغير قانون الصوت الواحد الحالي لضمان مشاركة جميع القوى السياسية الاردنية بالانتخابات القادمة وفي مقدمتها جماعة الاخوان المسلمين.

وبين ان الواقع الاقتصادي المشوه و الذي فرضته اجندات شخصية لأفراد يعملون تحت إِمرة اليمين المحافظ البائد قد مارس مؤامرة كبرى بالاستيلاء على القطاع العام و بالتحديد وحداته الرابحة او تلك المالكة خيرات الارض و باطنها  و لجأ الى الدولة لحماية مصالحه بدل ان يتحمل هو المخاطر و أنتج علاقة غرام بين السلطة و المصالح فكان الوزير وهو منصب سياسي كما الاصل ينتقل من مكتبه الخاص لادارة الوزارة او يدير الوزارة من مكتبه الخاص فنمت ظاهرة الوزراء العابرون للمناصب و المستثمرون فيها دون مراعاة لمصالح الوطن و المواطن ، فراحت المصالح و اصحابها يتجاسرون على الدولة و السلطة كي تصبح المصالح و اصحابها نظيرا’ للسلطة او موازيا’ لها في القوة ، ولولا بطولة الشارع الوطني لتولدت علاقة شرعية بين المصالح و السلطة و اصبح الغرام عقد زواج شرعي فرحل اليمين المحافظ و ازلامه و بقيت الاضرار’

كما تطرق المحامي البيطار الى العديد من القضايا التي تمس الشأن الوطني والعربي وتاليا التسجيل المصور لافتتاح مقر المرشح اسامة البيطار الانتخابي .

وحول ما حمله برنامجه الانتخابي اوضح البيطار ان برنامجه يحمل خمس رسائل اساسية , الوحدة الوطنية التي تعني توزيع ثمار التنمية الوطنية على المواطنيين بعدالة ودون تهميش , ودولة القانون التي تعني ان الجميع امام القانون سواء ومحاربة الفساد ومكافحة الافساد والتي تعني قانون من اين لك هذا وتكافؤ الفرص في الوظائف والخدمات وهيبة البرلمان التي تعني ضمانة الحكم الرشيد والعدالة الاجتماعية التي تعني تعديل قوانين الضمان الاجتماعي والمالكين والمستأجرين وقانون ضريبة الدخل , خاتما بضرورة الغاء دائرة المتابعة والتفتيش .

وتحدث في حفل الافتتاح السيدة فوزية الزعبي دعت فيها الى دعم البيطار الذي يحمل من اسمه النصيب الاكبر من الاخلاق وحسن السيرة

وقال المحامي نضال ابو الفول ان الواجب يقتضي ان يتقدم جيل الشباب المشهد وان اسامة البيطار هو مرشح هذه الفئة .

كما القى الوزير والنائب الاسبق الدكتور محمد العوران كلمة مؤثرة تناول فيها آلام الامة واوجاعها وما وصلت اليه من تداعيات واحوال صعبة .