المركز الكاثوليكي يدين قتل الأقباط في ليبيا

2015 02 16
2015 02 16

ccsm_2عمان – صراحة نيوز – دان المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام في الأردن اليوم الإثنين، وبشدّة، عمليات القتل الوحشية التي أقدمت عليها عصابة داعش الإرهابية، وأودت بحياة واحد وعشرين قبطيا مصريا يعملون في ليبيا.

وقال المركز في بيان وزع اليوم، بانّ هذه الجريمة، بل الجرائم، الجديدة، تمثل صرخة انسانية، قبل أن تكون عربية مسيحية، في وجه الظلم والطغيان، وتستحث كل أتباع الديانات الى تضافر الجهود، من أجل القضاء على الفكر التطرفي والالغائي للآخر الديني. والمركز إذ يعتبر هذه الجريمة الجديدة، جريمة ضد الإنسانية، وتقوّض أسس العيش المشترك بين اتباع الديانات، ليرجو من الله العلي أن يرحم نفوس هؤلاء الشهداء، وأن يغدق على أهاليهم وذويهم الصبر والعزاء وقوة الايمان.

وفي تعليق على حادثة القتل، قال رئيس المركز الأب رفعت بدر، بأنّ الحرب على الأفكار المتطرفة، هي جزء من حرب الأردن والتحالف الدولي، ضد تيارات العنف والتطرف والغلوّ والارهاب، معتبراً أنّ الشهداء الذين سقطوا من الأخوة الأقباط العاملين في ليبيا لكسب رزقهم الحلال، هم شهداء للإنسانية التي تئنّ وتتوجع من جراء ازدياد أعمال القتل والتنكيل والاستهتار بحياة الناس وتشويه كرامتهم الانسانية.

وقال الأب بدر أنّ المركز الكاثوليكي ليقدم العزاء إلى ذوي المغدورين، وإلى الكنيسة القبطية بشقيها الكاثوليكي والأرثوذكسي، ممثلة بالبابا تواضروس الثاني والبطريرك الأنبا اسحق ابراهيم وسائر رؤساء وأبناء الكنائس في مصر الشقيقة. وقال بأن الدم الذي وحد الأردنيين والناس من كل مكان، اثر مقتل الشهيد معاذ الكساسبة، لقادر اليوم ذلك أن يوحد جميع الناس ذوي الإرادة الصالحة، لا سيّما بعد جريمة قتل الأقباط الأبرياء، وكذلك بعد قتل الأشخاص الثلاث في أميركا، لأنّ الانسانية تبدو اليوم أكثر من أي وقت مضى، ضحية هذا العنف الذي يضرب في الأرض سموما قاتلة، ويعيث في بلدان العالم فسادا.

وقدم المركز الكاثوليكي العزاء إلى الشعب المصري مؤكدا على سياسة الانفتاح التي باتت تنمو أكثر من ذي قبل في هذا البلد العربي الشقيق، متمنيا النجاح لكل مسعى طيب في هذا الوجود للتصدي لدوامة العنف التي تستشري في المنطقة العربية، وتدخل العالم كله في انفاق مظللة ومظلمة ظالمة، ولكنّ الأمل حتما سيحقق نشر عقليات جديدة، تدين التطرّف والارهاب بكافة اشكالهما وألوانهما. وكذلك عبّر عن أمله في أن تكون هذه الدماء الجديدة البريئة للعرب المسيحيين، حافزا للعمل المشترك داخل الكنائس وفي العلاقات المتبادلة بين المسيحين والمسلمين للتعاضد على بناء المجتمعات الجديدة القادرة على النظر إلى جميع المواطنين بعين المساواة الدستورية والمواطنة الحقيقية.

وفيما دعا المركز الكاثوليكي إلى التضامن بين أتباع الديانات بما فيه الدفاع عن كرامة الانسان، وحقوقه الأساسية وأهمها حقه في الحياة وحقه في الحرية الدينية، ختم باقتباس من البابا فرنسيس في زيارته العام الماضي الى المسجد الأقصى المبارك، حين قال:

” لنحترم ونحب بعضنا بعضا كأخوة وأخوات! لنتعلم أن نفهم ألم الآخر! ولا يستغلنّ أحد اسم الله تعالى لممارسة العنف! ولنعمل معا من أجل العدالة ومن أجل السلام”! (البابا فرنسيس في المسجد الاقصى، 26\5\2014)