المستوطنون يصعدون من اعتداءاتهم بحماية جنود الاحتلال

2015 10 02
2015 10 02

20141018104929صراحة نيوز – القدس المحتلة – صعّدت قوات الاحتلال، عدوانها على الشعب الفلسطيني، وأطلقت عشرات العصابات الاستيطانية الإرهابية لترتكب سلسلة اعتداءات دموية، وحرق البيوت والممتلكات في عدة بلدات فلسطينية في الضفة المحتلة، وإغلاق الطرقات المركزية، في وجه حركة السير الفلسطينية، بعد مقتل مستوطنين اثنين، فيما فرضت حصارا مجددا على المسجد الأقصى المبارك، ومنعت آلاف المصلين من أداء صلاة الجمعة.

وأكدت سلسلة من التقارير الفلسطينية، أن عشرات العصابات الإرهابية، تضم كل واحدة العشرات، انتشرت في عدة مناطق في الضفة المحتلة، وبشكل خاص في مناطق نابلس ورام الله والخليل، تعتدي على البيوت، وحسب آخر إحصائيات فقد جرى حرق ما يقارب 10 بيوت في قرى في محيط نابلس، وحرق ما يزيد على 200 سيارة، فيما أكد فلسطينيون، حرق أشجار زيتون في كروم عامرة، في منطقتي الخليل ونابلس.

وأكد عدد كبير من الفلسطينيين، أنهم تعرضوا لرشق بالحجارة حينما مرت سياراتهم من طرق مركزية في الضفة، على أيدي عصابات الإرهاب الاستيطانية، كما أصيب شاب فلسطيني قرب بيت لحم، بالرصاص الذي أطلقه المستوطنون نحو سيارته.

وما يجمع كل هذه التقارير، أن الاعتداءات كان تتم تحت إشراف جنود جيش الاحتلال، الذين قدموا الحماية المباشرة لعصابات الإرهاب، فيما نجح الكثير من الشبان، من طرد المستوطنين الإرهابيين من بلداتهم وحمايتها.