المصادقة على توزيع ارباح على المساهمين بنسبة16 بالمئة
صافي ارباح بنك الاتحاد 7ر14 مليون دينار

2013 04 28
2013 04 28

عقدت الهيئة العامة لبنك الاتحاد اجتماعها السنوي العادي اليوم الأحد بحضور مساهمين يمثلون68 بالمئة من رأس مال البنك.

  وصادقت الهيئة على النتائج المالية للبنك عن السنه الماضية التي اظهرت تحقيق البنك دخلاً إجمالياً بلغ6ر60 مليون دينار وصافي أرباح بعد الضريبة بواقع7ر14 مليون دينار وبنمو مقداره43بالمئة عن العام السابق كما صادقت على توصية مجلس الادارة بتوزيع ارباح بنسبة16بالمئة منها نقدية بنسبة6بالمئة وبقيمة6 ملايين دينار بالإضافة لتوزيع10بالمئة أسهم مجانية10 مليون سهم على المساهمين ليرفع راس ماله الى110 مليون دينار.

  وقال رئيس مجلس ادارة البنك عصام السلفيتي ان البنك استمر بسياسته الحصيفة والمتحفظة حفاظاً على متانة وضعه المالي وعليه قام بتعزيز مخصص تدني التسهيلات لعام2012 بمبلغ1ر15مليون دينار مقابل8ر19 مليون دينار في العام الماضي، علماً بأن نسبة تغطية المخصصات والضمانات تزيد عن120بالمئة من صافي قيمة الديون غير العاملة.

  واضاف قام البنك بتوسيع شبكة فروعه ليصبح عدد الفروع الكلي30فرعا داخل المملكة في نهاية عام2012 والتي بلغت33 فرعا في نهاية الربع الاول للعام الحالي،كما استمر البنك بتطوير خدماته بما يلبي احتياجات العملاء.

  وأوشك البنك على الإنتهاء من تطبيق الأنظمة المتطورة المساندة للنظام البنكي الجديد والخاصة بإعداد ومتابعة أداء الموازنات التقديرية وأنظمة قياس الأداء والربحية بمختلف مستوياتها وإدارة مصادر واستخدامات الاموال بالاضافة الى نظام إدارة الأصول الثابتة.

  وفيما يتعلق بنتائج أعمال البنك المالية لعام2012 اوضح السلفيتي ان رصيد إجمالي التسهيلات الائتمانية المباشرة ارتفع ليصل مع نهاية عام2012 إلى2ر912مليون دينار، كما إرتفع رصيد إجمالي ودائع العملاء والتأمينات النقدية ليسجل مع نهاية العام23ر1 ملياردينار فيما سجلت مؤشرات الملاءة المالية للبنك في نهاية عام2012 معدلات إيجابية تشير إلى متانة مركزه المالي في القطاع المصرفي،إذ حافظ البنك على إبقاء نسبة كفاية رأس المال بواقع22ر15 بالمئة وبما يفوق النسبة المطلوبة بحسب مقررات بازل2 وحسب تعليمات البنك المركزي.

  واشاد السلفيتي بجهود البنك المركزي ودوره في خدمة القطاع المصرفي حيث استمر في سياساته الحصيفة للمحافظة على الاستقرار النقدي، والعمل على تطوير أدوات السياسة النقدية حسب أفضل الممارسات المصرفية العالمية،مشيرا الى ان تطوير مركز البنك المالي وربحيته خلال العام السابق ما كانت لتتحقق وتنهض لولا مساهمي البنك وأعضاء مجلس إدارته وعملائه،وفريق العمل فيه.