المعارضة المصرية ترفض الحوار مع مرسي

2012 12 07
2012 12 07

رفضت قوى المعارضة المصرية دعوة الرئيس محمد مرسي الى الحوار، في الوقت الذي بدأت فيه طلائع مسيرات المعارضة بالتوافد على قصر الاتحادية الرئاسي في ضاحية مصر الجديدة تحت شعار (الكارت الاحمر). واصدرت جبهة الانقاذ الوطني بيانا اليوم الجمعة، قالت فيه ان الرئيس تجاهل المطالب الواضحة التي كررتها الجبهة في بياناتها الأخيرة، وطرح مقترحات لا صلة لها بالأزمة الحالية التي بدأت مع إصداره للإعلان الدستوري المنفرد في 21 الشهر الماضي، وتصميمه والجماعة التي ينتمي إليها على الدفع نحو استفتاء على دستور يعصف بحقوق وحريات المصريين ويؤسس لنظام استبدادي لا يحظى بتوافق المصريين ولم يشاركوا في صياغته. واضافت ان الجبهة قررت رفض حضور الحوار الذي اقترحه رئيس الجمهورية غدا السبت نظرا لتجاهل الرئيس للمطالب الأساسية للجبهة المتمثلة بضرورة الغاء الإعلان الدستوري بأكمله والغاء قراره بالدعوة للاستفتاء على الدستور في 15 كانون الاول الحالي. كما قررت الجبهة في بيانها التشديد على ضرورة الإسراع بتنفيذ مطلبها بقيام وزير العدل بندب قاض محايد للتحقيق في أحداث الأربعاء في محيط قصر الاتحادية (والتي اسفرت عن مقتل 7 متظاهرين وجرح حوالي 770 ) وتقديم المسؤولين عن اسالة دماء المصريين الى العدالة مهما كان موقعهم السياسي او الأمني. وقالت الجبهة انها مستمرة في استخدام كل الوسائل المشروعة في الدفاع عن حقوقها وحرياتها وتصحيح مسار الثورة من اجل بناء مصر تقوم على الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية. في غضون ذلك بدأت طلائع المتظاهرين من قوى المعارضة بالوصول الى محيط قصر الاتحادية حيث وقفت هذه الطلائع امام الجدار الخرساني الذي بنته قوات الحرس الجمهوري في شارع الميرغني المحاذي للقصر. وكانت قوات الحرس الجمهوري قد احاطت القصر بالاسلاك الشائكة والكتل الخرسانية لمنع المتظاهرين من الاقتراب منه، حيث انتشر جنود الحرس الجمهوري خلف هذه الاسلاك فيما انتشرت قوات الامن المركزي في المحيط الخلفي للقصر. وكانت المعارضة قد اعلنت عن تسيير 16 مسيرة من مختلف انحاء القاهرة الى القصر الجمهوري تحت شعار الكارت الاحمر.