المعارضة تؤيد اسقاط النظام وتجمد الحوار مع مرسي

2013 02 02
2013 02 02

قالت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة في مصر إنها تؤيد بالكامل “مطالب الشعب المصري بإسقاط نظام الاستبداد وهيمنة الإخوان المسلمين على الحكم”، معلنة تجميد ملف الحوار مع الرئيس محمد مرسي. ودعت الجبهة في بيانها الصادر يوم السبت إلى فتح “تحقيق قضائي محايد في جرائم القتل والتعذيب والاحتجاز.. وتقديم كافة المسؤولين عنها للمحاكمة العادلة بدءا من رئيس الجمهورية ووزير داخليته وكافة شركائه”.

واعلنت جبهة الانقاذ الموطني (ائتلاف المعارضة الرئيسي في مصر) بعد الظهر السبت تأييدها الكامل ل”مطالب الشعب المصري باسقاط نظام الاستبداد وهيمنة الاخوان المسلمين على الحكم”، ودعت الى محاكمة الرئيس المصري محمد مرسي على “جرائم القتل والتعذيب”.

وغداة بث مشاهد صادمة لرجل قامت الشرطة بسحله وضربه بعد تجريده من ملابسه تماما قرب قصر الرئاسة، قالت الجبهة في بيان انها “تنحاز انحيازا كاملا لمطالب الشعب المصري وقواه الحية التي تنادي باسقاط نظام الاستبداد وهيمنة الإخوان المسلمين على الحكم، وتؤيد كل أشكال التعبير السلمي لتحقيق هذه المطالب”.