الملايين تفوض السيسي لمواجهة الارهاب

2013 07 27
2013 07 27

4 استجاب ملايين المصريين نداء وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة الفريق اول عبد الفتاح السيسي الى التظاهر بكثافة في القاهرة والمدن المصرية الاخرى من اجل منحه التفويض الشعبي الذي ينشده في مواجهة العنف والارهاب، في تهديد ضمني لجماعة “الاخوان المسلمين” التي تحتج على عزل الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إليها في 3 تموز الجاري.

لكن الميادين التي امتلأت بتظاهرات شعارها “لا للارهاب” قابلتها حشود اخوانية ضخمة تحت شعار “جمعة الفرقان” طالبت باعادة مرسي الى منصبه . وتخللت التظاهرات اشتباكات في مدينة الاسكندرية بين مؤيدي مرسي ومعارضيه أوقعت خمسة قتلى وعشرات الجرحى.

  ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط “أ ش أ” المصرية عن مصدر امني مسؤول ان التقديرات الاولية لاعداد المتظاهرين الموجودين حتى ساعة متقدمة امس في كل ميادين محافظات مصر بلغ حتى الان 29 مليون مواطن مصري من الداعمين لمبادرة ” لا للارهاب”.

  وفي خطوة تؤشر لامكان استخدام السلطات المصرية اجراءات اشد في حق “الاخوان المسلمين”، اصدر قاضي تحقيق امراً بحبس مرسي 15 يوماً على ذمة التحقيق بتهمة التخابر مع حركة المقاومة الاسلامية “حماس”، في اشارة الى فرار الرئيس السابق من سجن وادي النطرون خلال الانتفاضة على الرئيس سابقاً حسني مبارك عام 2011، مما اسفر عن مقتل 14 شرطياً وضابطاً.

  ورفعت بكثافة في ميدان التحرير وفي محيط قصر الاتحادية وفي محافظات اخرى صور الفريق اول عبد الفتاح السيسي مع عبارات مختلفة منها “رمز الوطنية المصرية” و”الشعب كله معاك يا قلب الأسد” و”خليفة عبد الناصر”. وهتف المتظاهرون: “انزل يا سيسي .. طهر يا سيسي”. ورفع بعضهم صوراً لعبد الناصر والرئيس المصري الراحل انور السادات، الى صور للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وشارك رئيس الوزراء حازم الببلاوي في تظاهرتي ميدان التحرير وقصر الاتحادية.

  وكان السيسي دعا الاربعاء الشعب المصري الى الاحتشاد في ميادين البلاد وشوارعها الجمعة لمنحه “تفويضا لمواجهة العنف والارهاب”. والخميس امهلت القوات المسلحة “الاخوان المسلمين” 48 ساعة للانضمام الى العملية السياسية التي اعلنت في 3 تموز. وفي واشنطن، اكد مسؤول اميركي كبير ان الولايات المتحدة لن تتخذ موقفاً من الاحداث في مصر وما اذا كان عزل الجيش لمرسي يعد “انقلابا عسكريا” وذلك تجنبا لوقف مساعدتها العسكرية لهذا البلد.

  وأعلن مصدر أمني مسؤول في وزارة الداخلية ، اطلاق مجهولين ثلاث قذائف “آر بي جي” على قسم شرطة الشيخ زويد بشمال سيناء مما ادى الى احتراق مدرعة. وقتل مدنيان إثر هجوم مسلح استهدف مراكز أمنية في الشيخ زويد.