الملقي والعناني وجورج حواتمه والورقة النقاشية السادسة

2016 11 13
2016 11 14

imagesالملفت في أمر الأوراق النقاشية لجلالة الملك ان غالبية من ادلى برأيه فيها وبخاصة صانعي القرارات والشخصيات السياسية انهم تعاملوا معها بسطحية وليس بعمق كما اراد جلالته حيث اعتقد ان جلالته هدف الى ان تخضع للنقاش والتمحيص بغية وصولهم الى افكار وآليات عمل تسهم في تحقيق نقلات نوعية في مسيرة الوطن بخير يعم جميع ابناءه وبناته .

واتوقف هنا عند الورقة النقاشية السادسة لجلالته والتي جائت شاملة للنهج الملكي حيث يأمل جلالته بمعالجة كافة الاختلالات التي يعاني منها المجتمع الاردني على أساس تكافؤ الفرص بين جميع المواطنين تحت مظلة القانون والمساواة وهي تُعد قوة دفع لكافة المؤسسات الوطنية للارتقاء إلى رؤية جلالته للدولة المدنية التي تستند إلى حكم الدستور والقانون في ظل الثوابت الدينية والشرعية.

واقتبس في هذا المقام ما قاله بعض كبار المسؤولين عن مضامين ما حملته هذه الورقة

فرئيس الوزراء الاسبق رئيس مجلس الأعيان الحالي فيصل الفايز ( 64 ) عاما والذي يشغل ايضا منصب رئيس مجلس ادارة شركة الكهرباء النووية الاردنية المساهمة الخاصة المحدودة قال ان الورقة النقاشية السادسة قدمت رؤية واضحة للدولة المدنية.

أما رئيس الديوان الملكي حاليا الدكتور فايز الطراونة ( 67 ) عاما والذي سبق ان شكل الحكومة مرتين وكان عضوا في مجلس الأعيان في ثماني دورات وسبق ان عمل رئيسا لمجلس ادارة ( المستثمرون العرب المتحدون ) والتي كان رئيسها السجين هيثم الدحلة فقد وصف الورقة النقاشية السادسة بأنها خطوة غير مسبوقة

وأما العين حاليا مازن الساكت ( 68 ) الذي سبق له ان تولى منصب وزير الداخلية ويتولى حاليا منصب رئيس مجلس ادارة الاسواق الحرة فقد قال ان ما جاء في هذه الورقة من مضامين وأفكار وقضايا وطروحات تمثل الجانب الأقرب لنبض الشارع وطموحات المواطنين، حيث تضع أسسا وتوجهات لتطوير منظومة الاداء للأفراد والمجتمع ومؤسسات الدولة.

وأما الحكومة الرشيدة برئاسة الدكتور هاني الملقي ( 65 ) عاما وخلال مناقشتها لمضامين الورقة فقد اشاد مجلس الوزراء بما تتضمنته الورقة من محاور ومفاهيم عميقة تهم المجتمع الاردني بكافة فئاته مع التركيز على مبدأ سيادة القانون وتطبيقه وانفاذه بمساواة وعدالة ونزاهة.

انتهى الاقتباس واليكم تناقض واحد فقط في مفهوم ساستنا وصانعي قرارات مستقبل الوطن حيث هناك تعميم لرئيس الحكومة الدكتور هاني الملقي بعدم التمديد للموظفين الذين تتجاوز اعمارهم ( 60 ) عاما وفي المقابل قام بتعين العديد من الذين تجاوزوا هذه السن وعلى سبيل المثال لا الحصر

– تعين الدكتور جواد العناني وزيرا في الحكومة ( 73 ) عاما

– تعين الصحفي جورج حواتمه رئيسا لمجلس ادارة مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ( 64 ) عاما والذي قام بحكم منصبه بانهاء عمل العديد من اصحاب الخبرات في المؤسسة بحجة تجاوزهم سن الستين وبالمقابل قام بتعين بدلاء لهم تزيد اعمارهم عمن استغنى وذلك بعقود شراء خدمات وبرواتب فلكية

اكتفي بما تقدم وبدون تعليق وللحديث سلسلة مقالات …

ماجد القرعان