الملكة رانيا العبدالله تزور منصة زين للإبداع

2015 04 26
2015 04 26

1635656718422830000عمان – صراحة نيوز – زارت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم الاحد منصة زين للإبداع في مجمع الملك حسين للأعمال، والتقت بحضور الرئيس التنفيذي لشركة زين أحمد الهناندة مجموعة من الشباب الاردني من أصحاب المشاريع الناشئة، والمستثمرين وأصحاب مشاريع التمويل الجماعي، وعدد من القائمين على فعاليات تعنى بالريادة ودعم المشاريع الناشئة.

واستمعت جلالتها الى شرح عن منصة ذومال (Zoomaal) للتمويل الجماعي التي تهدف الى دعم المشاريع الإبداعية في العالم العربي، حيث تفتح المجال عبر موقعها الالكتروني لأصحاب الأفكار الريادية لعرض مشاريعهم لجذب التمويل اللازم.

وتحدثت جلالتها مع ممثلين من منصة يوريكا، وهي أول منصة عالمية للاستثمار الجماعي تتيح للشركات جمع التمويل من مجموعة من المستثمرين مقابل أسهم في هذه الشركات.

وتحدث الهناندة عن الشراكة بين زين ومنصة ذومال التي نتج عنها تخصيص قسم للمشاريع الابداعية في الاردن، لتقوم زين بدعم عدد من هذه المشاريع الناشئة المتقدمة.

واستمعت جلالتها لعدد من قصص النجاح لشباب اردني من عدد من المحافظات، حيث تبادلت الحديث مع موظفين من مركز اتصال زين الطفيلة الذي يضم 15 موظفا وموظفة من خريجي مركز زين للتدريب على صيانة الأجهزة الخلوية في المحافظة.

واستعرض ثلاثة من أصحاب المشاريع الناشئة في المحافظات الفائزة في برنامج ” زين المبادرة” أفكارهم الريادية وعملهم في تأسيس اعمال ريادية في مناطقهم وهي شركة مشكّل لتسويق المنتجات المحلية من محافظة الطفيلة، وشركة بولونيا للتعليم الالكتروني من محافظة الكرك، وشركة افاق للخدمات المطبعية والتسويق من محافظة معان.

وقال الهناندة ان الشركة تسعى من خلال برامجها للمسؤولية الاجتماعية ومسؤولية ريادة الأعمال الى التعامل مع جميع المحافظات بعدالة، وهذا كان دافعا الشركة الرئيسي عند اطلاقها لبرنامج ” زين المبادرة” لتخصيص دعم لجميع المحافظات بواقع جائزة مالية لمشروع مقدم من كل محافظة، وذلك لإيماننا بأن العقول الأردنية هي الثروة الحقيقية وبأن إعطاء شبابنا فرصا متساوية سيسهم بلا شك في اطلاق العنان لإبداعاتهم و تطوير قدراتهم ليتحولوا الى اصحاب مشاريع توفر فرص عمل لأقرانهم في محافظاتهم.

واطلعت جلالتها على برنامج “3D MENA” الخاص لطباعة مجسمات ثلاثية الأبعاد، وعلى نماذج لعمله من الأطراف الصناعية التي تعد حلاً مناسباً واقتصادياً لذوي الأطراف المبتورة، حيث تكوّن الطابعات مجسماً يشابه الى حد قريب الطرف الحقيقي من ناحية الشكل ولون البشرة كما أنها تمتاز بكلفها الزهيدة وامكانية تجهيزها بسرعة مقارنة بالأطراف الصناعية التقليدية. ومنذ بدء عمل البرنامج استفاد منه ما يزيد على 100 مشارك تدربوا على كيفية استخدام هذه الطابعات المتطورة.

وفي ركن التطبيقات والألعاب الرقمية اطلعت جلالتها على مشروع شركة ميس الورد المتخصصة في تطوير الألعاب الرقمية على الأجهزة الخلوية وتحدث مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي نور خريس عن الشراكة مع زين بهدف دعم وتسويق الالعاب الرقمية المطورة محليا إلى الأسواق المحلية والإقليمية والدولية، كما قدم شرحا مفصلا عن عدد من الالعاب الرقمية التي يعمل على تطويرها مجموعة من الشباب الاردني من المحافظات والمزمع نشرها وتسويقها من خلال شركة زين في المستقبل القريب. والتقت جلالتها مجموعة من الفائزين في برنامج تراكشن الذي صممته ومضة بالتعاون مع شركة زين بهدف توفير الموارد وتقديم خدمات الدعم الخاصة بالأعمال من خلال تشبيك أصحاب المشاريع الناشئة مع الشركات الرائدة.

وضم اللقاء مجموعة من الشابات الاردنيات اللاتي ساهمن في تأسيس مشاريع ناشئة حظيت بنجاح واهتمام من المستثمرين، بالإضافة لعدد من القائمين على فعاليات استفادت من مزايا منصة زين للإبداع.

و استعرض الرئيس التنفيذي لومضة افاق التعاون والشراكة مع شركة “زين” لخدمة المشاريع التي ترغب الارتقاء بمستوى عملها وتطويره الى مراحل متقدمة.

وعرض ممثلو موقع Ifood.jo نبذة عن الموقع الالكتروني والتطبيق الخاص به على الهواتف الذكية والذي يقدم خدمات طلب وتوصيل وجبات الطعام عبر الانترنت في عمان لتصل للمستهلك بكل سهولة وسرعة.

واستمعت جلالة الملكة رانيا العبدالله إلى شرح عن فكرة مشروع كاش باشا والذي يتيح امكانية الدفع نقداً لمشتريات الأفراد من خلال التسوق الإلكتروني عبر موقع أمازون.

واطلعت جلالة الملكة على فكرة موقع فيشة وهو أول موقع إلكتروني متخصص في بيع الآلات الموسيقية ومعدات الصوت والتسجيل في الأردن والشرق الأوسط تم تأسيسه عام 2012. واستمعت الى شرح عن منصة ShopGo للتجارة الالكترونية المصممة خصيصاُ لإنشاء المتاجر الالكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وتم عرض لمحة عن موقع “يسلمو” Yislamoo، وهو موقع إلكتروني يختص ببيع بطاقات المعايدة الإلكترونية الخاصة بالأعياد الدينية والعربية، إلى جانب بيع العديد من الهدايا التي تتسم بالبساطة، وروح المعاصرة، بما يعكس جمال الثقافة واللغة العربية.