الملكية الأردنية تطلق حملتها الرمضانية السنوية من شمال المملكة

2016 06 11
2016 06 11

6436cecd87f3c9a4ae643344afdab06aصراحة نيوز – أطلقت شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية حملتها الرمضانية السنوية لهذا العام من شمال المملكة، حيث زار موظفو الشركة (يوم أمس الأول) كل من مخيم الشهيد عزمي المفتي في بلدة الحصن وقرية سحم الكفارات في لواء بني كنانة ووزعوا الطرود الغذائية على العائلات المحتاجة في هاتين المنطقتين .

واشتملت الطرود الغذائية التي وزعت بشكل مباشر على الأسر الفقيرة بالتعاون مع مديريات وزارة التنمية الإجتماعية والجمعيات الخيرية في تلك المناطق على المواد التموينية التي تحتاجها العائلة بشكل رئيسي، سيما خلال شهر رمضان المبارك .

وستواصل الملكية الأردنية توزيع الطرود الغذائية لهذا العام في قرى محافظات معان وغور الصافي والكرك والزرقاء ولواء الجيزة في محافظة مادبا وقرى في محافظة البلقاء وغيرها، كما ستقيم الشركة العديد من مآدب الإفطار الرمضانية للأطفال الأيتام وتوزيع الملابس عليهم، فضلاً عن التبرع بالأجهزة الطبية وماكنات الحياكة لبعض السيدات القائمات على إعالة أسرهن في قرى جنوب المملكة .

المدير العام/الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية كابتن سليمان عبيدات أعرب عن سعادة الملكية الأردنية وموظفيها بالتواصل مع المواطنين خلال هذا الشهر الفضيل وزيارتهم لإيصال المعونات الغذائية لهم في مناطق سكناهم، مؤكداً سعي الملكية الأردنية لتعزيز هذه السنة الحميدة التي دأبت على تنفيذها الشركة منذ سنوات طويلة .

وقال أن حملة العام الحالي الرمضانية تشتمل على وجوه متنوعة من عمل الخير والتي تأتي استمراراً لنهج الشركة في التفاعل مع المجتمع المحلي خصوصاً في مواسم الألفة والاحسان كشهر رمضان المبارك، لافتاً إلى أن هذا العمل يعتبر جزء من رسالة الملكية الأردنية وواجبها الوطني وتحملها لمسؤولياتها المجتمعية تجاه الفقراء والمعوزين وانطلاقاً من قيم ديننا الحنيف وعادات المجتمع الأردني المعطاء .

وأشار إلى أن الملكية الأردنية باعتبارها الناقل الوطني للأردن حريصة على مواصلة التفاعل مع المجتمع المحلي والإسهام في الجهود الطيبة التي تبذلها مختلف الجهات الرسمية والخاصة للتخفيف من آثار الفقر ومساعدة أصحاب الحاجة، آخذةً بعين الإعتبار في حملاتها الخيرة التركيز على الأبعاد الإنسانية والإجتماعية ذات العلاقة بمجالات الصحة والشباب والتعليم والظروف الخاصة للمجتمع .

بدورها أعربت مديرة التنمية الاجتماعية في لواء بني عبيد الدكتورة خلود الصبيحي عن تقديرها للجهود الانسانية الخيرة التي تبذلها الملكية الاردنية خلال شهر رمضان المبارك من كل عام.. ما يؤكد التزامها بمفهوم التشاركية والمسؤولية المجتمعية لتخفيف الأعباء المعيشية على الأسر الفقيرة .

وقالت ان الجمعيات الخيرية تشكل رديفا رئيسيا لوزارة التنمية الاجتماعية وتبذل جهودا طيبة للمساهمة في تخفيف جيوب الفقر وخاصة خلال شهر رمضان المبارك شهر الخير والعطاء والاحسان داعية الشركات الوطنية الكبرى لتحذو حذو الملكية الاردنية التي تحرص على توزيع طرود الخير في مختلف ربوع الوطن خلال الشهر الفضيل.

وأعربت نائب رئيس جمعية الزهور للتنمية الاجتماعية في مخيم الشهيد عزمي المفتي الدكتورة لوزة المروج عن امتنانها وتقديرها لهذه اللفتة الكريمة من جانب الملكية الاردنية مؤكدة انها ستسهم في توفير اجواء الفرح والطمأنينة في نفوس هذه الأسر الفقيرة التي لا تجد قوت يومها.

وقالت من حسن حظنا ان تدشن هذه الشركة العريقة حملتها الخيرية لشهر رمضان انطلاقا من جمعية الزهور للتنمية الاجتماعية في المخيم لافتة الى ان هذه ليست المرة الأولى التي تدعمنا فيها شركة الملكية الاردنية بطرود الخير خلال شهر رمضان المباركوتنفذ الملكية الأردنية حملتها الرمضانية سنوياً بالتنسيق مع وزارة التنمية الإجتماعية ومؤسسات المجتمع المحلي الناشطة في مجال العمل التطوعي وفق دراسة للمناطق الأشد فقراً على مستوى المملكة .