الملك يجري مباحثات مع أمير دولة الكويت

2013 07 31
2013 07 31

451أجرى جلالة الملك عبدالله الثاني، وأخوه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، مباحثات في العاصمة الكويتية اليوم الأربعاء، تركزت على سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف القطاعات، فضلا عن تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وأكد الزعيمان، في مباحثاتهما في قصر دسمان، الحرص المشترك على توثيق وتعزيز العلاقات الأخوية في مختلف المجالات، سياسيا واقتصاديا، وبذل كل ما من شأنه خدمة المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين. واعتبر جلالة الملك وسمو الشيخ صباح الأحمد أن العلاقات الراسخة والمتينة التي تربط الأردن والكويت تشكل نموذجا متميزا للعمل العربي المشترك، المبني على معايير مؤسسية تسعى إلى خدمة قضايا الأمة ومصالحها. وفي هذا الصدد، عبر جلالته عن تقدير الأردن لمواقف الكويت الداعمة للجهود التي تهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة الشاملة في المملكة. وتناولت مباحثات الزعيمين ما تشهده الساحة الإقليمية من تطورات، خصوصا جهود تحقيق السلام على أساس حل الدولتين ووفقا لمبادرة السلام العربية، وصولا إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني، إضافة إلى تداعيات الأزمة السورية، التي أكد جلالته ضرورة إيجاد حل سياسي شامل لها ينهي معاناة الشعب السوري الشقيق. وشدد جلالة الملك وأمير دولة الكويت خلال المباحثات على حرصهما لمواصلة التشاور والتنسيق بما يخدم أمن واستقرار المنطقة، وبما يعزز التضامن والعمل العربي المشترك. وحضر المباحثات رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة، ومستشار جلالة الملك لشؤون العشائر سيادة الشريف فواز زبن عبدالله، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة، ومدير المخابرات العامة الفريق أول فيصل الشوبكي، والسفير الأردني في الكويت محمد الكايد. وحضرها عن الجانب الكويتي سمو الشيخ نواف الأحمد الصباح ولي العهد، ورئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي، والشيخ مشعل الأحمد الصباح نائب رئيس الحرس الوطني، وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، وسمو الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين. وأقام سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، مأدبة إفطار تكريما لجلالة الملك عبدالله الثاني، والوفد المرافق لجلالته حضرها عدد من كبار المسؤولين الكويتيين من مدنيين وعسكريين. وكان في مقدمة مستقبلي جلالة الملك لدى وصوله مطار الكويت الدولي سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، وسمو الشيخ نواف الأحمد الصباح، ولي العهد، وعدد من كبار المسؤولين الكويتيين، والسفير الأردني في الكويت محمد الكايد، وأركان السفارة.