الملك يستقبل جيم يونغ كيم في بسمان

2014 06 04
2014 06 04

77عمان – صراحة نيوز – استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء، رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم والوفد المرافق، الذي يزور الأردن ضمن جولة له في المنطقة.

وتم خلال اللقاء، الذي جرى في قصر بسمان الزاهر، استعراض مجمل علاقات التعاون وآليات تعزيزها بين الأردن ومجموعة البنك الدولي، خصوصاً ما يتعلق بالبرامج الاقتصادية المشتركة، وتمكين المملكة من التعامل مع مختلف التحديات الإقليمية، لاسيما استضافة اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات الإنسانية لهم.

وأعرب جلالته، في هذا الإطار، عن تقدير المملكة لدعم ومساندة للبنك الدولي لها في مختلف المجالات بما يمكنها من تنفيذ الخطط والبرامج التنموية المختلفة وتعزيز بناء القدرات في هذا المجال، بما يدعم الإصلاحات التي تبنتها، خصوصاً ما يتعلق بالجانب الاقتصادي والمالي.

وأشار جلالته إلى ما يعانيه الأردن من ظروف اقتصادية كبيرة جراء تحمله لأعباء استضافة أكبر عدد من اللاجئين السوريين على أراضيه وتقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية لهم، رغم محدودية موارده وإمكاناته، وما يشكله ذلك من ضغوط على البنية التحتية والخدمات، خصوصاً في محافظات شمال ووسط المملكة.

وأكد جلالته، في هذا الصدد، أهمية استمرار وتكثيف دعم البنك الدولي للأردن للتعامل مع الأعباء التي تواجهه جراء ذلك، وضرورة قيام المجتمع الدولي والمنظمات الأممية العاملة في هذا المجال بدور أكبر في مساعدة الأردن وزيادة الدعم المقدم له لمساعدة المجتمعات المحلية التي تعاني من ضغوط كبيرة ومتفاقمة على البنية التحتية والخدمات الأساسية فيها.

من جهته، أكد كيم استمرار البنك الدولي في تقديم المساعدات الفنية والتنموية للمملكة في إطار استراتيجية الشراكة بين الطرفين، ومساعدة الاقتصاد الأردني على تحقيق النمو المستدام، ودعم مسيرة التنمية الوطنية.

وعبـّر عن تقدير مجموعة البنك الدولي والعالم للمملكة بقيادة جلالة الملك على تحملها أعباء كبيرة جراء استضافة اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات اللازمة لهم، مشدداً على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بدور أكبر لدعم الأردن في هذا المجال.

وأشاد بجهود جلالة الملك لوضع خطة للاقتصاد الأردني للسنوات العشر المقبلة، تعزز أركان السياسة المالية والنقدية للمملكة، وصولاً إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، معرباً عن استعداد البنك الدولي لمساعدة الأردن في وضع التصور الاقتصادي وتنفيذه.

وثمـّن جهود الأردن، بقيادة جلالة الملك، للتعامل مع مختلف التحديات الإقليمية بكل حكمة واقتدار، ودعم جلالته لجهود تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزير التخطيط والتعاون الدولي.