الملك يستقبل وفدا برلمانيا يابانيا

2014 06 30
2014 06 30

49صراحة نيوز – استقبل جلالة الملك عبد الله الثاني، في قصر الحسينية اليوم الاثنين، وفداً من مجلس النواب الياباني، برئاسة النائب ايشيروا ايساو.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، حرص الأردن على تمتين علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، اللذين يحتفلان هذا العام بمرور ستين عاماً على تأسيسها، وتوسيع آفاقها في مختلف المجالات، خصوصاً الاقتصادية والتنموية منها.

ولفت جلالته، في هذا الصدد، إلى أهمية تعميق أواصر التعاون والشراكة بين مجلسي النواب في البلدين، لاسيما في المجالات التي تتعلق بالعمل البرلماني والتشريعي.

وعرض جلالته موقف الأردن حيال القضايا والتطورات الراهنة في المنطقة، وجهوده الموصولة لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام لشعوب الشرق الأوسط، لافتاً إلى الدور الذي من الممكن أن تسهم فيه اليابان إلى جانب الأطراف الدولية الأخرى في تحقيق ذلك.

وأشار جلالته إلى التداعيات الخطيرة التي تفرضها الأزمة السورية على دول الجوار والمنطقة ككل، وما يعانيه الأردن من ضغوط متفاقمة على موارده والبنية التحتية فيه، نتيجة تحمله كلف استضافة ما يزيد على 3ر1مليون سوري على أراضيه.

وأكد جلالته أهمية استمرار المجتمع الدولي في دعم المملكة في هذا المجال، معرباً عن تقديره للمساعدات التي تقدمها اليابان للمملكة لمساعدتها في تقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية للاجئين السوريين المتواجدين على أراضيها.

وفيما يتعلق بالتطورات في العراق، أكد جلالته دعم الأردن لكل ما يحفظ سلامة العراق ووحدة أراضيه وشعبه، داعياً إلى ضرورة حل الأزمة هناك من خلال عملية سياسية يشارك فيها جميع مكونات الشعب العراقي.

وشدد جلالته، خلال اللقاء، على قدرة الأردن على التعامل مع مختلف التحديات والتطورات في المنطقة، ليبقى واحة أمن واستقرار، لافتا إلى ضرورة استمرار المجتمع الدولي في دعم المملكة لتمكينها من التعامل مع هذه التحديات.

وتناول اللقاء، جهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بما يقود إلى حل الصراع، ويفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

من جهته، نقل المسؤول البرلماني الياباني والوفد المرافق، تحيات إمبراطور اليابان، ورئيس الوزراء الياباني، إلى جلالة الملك والشعب الأردني، مؤكدين عمق العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تربط قيادتي البلدين والشعبين الصديقين، والتي ستعززها زيارة جلالة الملك إلى اليابان في المستقبل القريب.

وأعربوا عن تقديرهم للدور الكبير الذي يقوم به الأردن، بقيادة جلالة الملك في دعم مساعي تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، مشيرين في ذات الوقت،

إلى حرص اليابان على تطوير وتعميق علاقات الصداقة والتعاون مع المملكة في مختلف الميادين.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي ومدير مكتب جلالة الملك.