الملك يطلع على اعمال المستقلة للانتخابات

2016 08 21
2016 08 21

مستقلةصراحة نيوز – أكد جلالة الملك عبدالله الثاني دعمه الكامل للجهود الكبيرة التي تقوم بها الهيئة المستقلة للانتخاب في إدارة العملية الانتخابية.

وشدد جلالته، خلال زيارته اليوم الأحد إلى الهيئة المستقلة للانتخاب ولقائه رئيس وأعضاء مجلس مفوضيها، على ضرورة مساندة جميع مؤسسات الدولة لعمل الهيئة، بشكل يضمن الوصول إلى عملية انتخابية ناجحة تليق بسمعة الأردن.

وأشار جلالته، خلال الزيارة، إلى ضرورة تحقيق أعلى درجات التنسيق والتعاون التام بين مختلف الجهات المعنية والأجهزة الأمنية المختصة، لنجاح إدارة العملية الانتخابية.

وتأتي زيارة جلالة الملك إلى الهيئة المستقلة للانتخاب بعد انتهاء عملية تسجيل قوائم المرشحين، وتدقيق الهيئة لأسماء القوائم الانتخابية وفقا للشروط التي حددها قانون الانتخاب.

وقدم رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور خالد الكلالدة، خلال اللقاء، إيجازا تضمن معلومات حول سجلات الناخبين، والتي خضعت لعمليات تدقيق وتصنيف من قبل الهيئة، سواء على مستوى المملكة أو الدوائر الانتخابية كل على حدة، والاجراءات المتخذة للتسهيل على الناخبين، خصوصا فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأكد الكلالدة أن زيارة جلالة الملك إلى الهيئة تشكل دافعا وحافزا للعاملين فيها، وتزيد من التصميم على إدارة العملية الانتخابية، كما أرادها جلالته، بأمانة ونزاهة وحياد، لتقدم مثالا للجميع بأن “الأردن اختار أن يتحاور شعبه من خلال صناديق الاقتراع”.

ولفت إلى أن الهيئة اعتمدت شعار “الأردن ينتخب” من منطلق شمولية الشعار، وتعزيز المشاركة الشعبية، والتوافقية حول قانون الانتخاب.

وأكد أن الهيئة ستعمل على تطوير نهج المملكة في إدارة الانتخابات وتجذيره والسير به إلى الأمام، ضمن آليات وعمل ديمقراطي يتوافق مع معايير احترام حقوق الإنسان.

وعرض لمنظومة التوعية والتثقيف، التي نفذت الهيئة المستقلة للانتخاب وفقا لها عددا من الحملات منذ تحديد موعد الانتخابات، والتي استندت فيها إلى أساليب الدعاية في مختلف وسائل الإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعي، واللوحات الإعلانية والملصقات والنشرات التوضيحية للقانون وآلية الاقتراع.

وبين، في هذا السياق، أنه تم نشر 785 لوحة ميدانية خارجية، إلى جانب مليون و980 ملصقا دعائيا، و6 مليون رسالة توعوية أرسلت عبر البريد الإلكتروني، وما يزيد عن 4 مليون رسالة نصية وصلت للمواطنين.

وقدم الكلالدة توضيحا لمنظومة التدريب وبناء القدرات، التي اعتمدتها الهيئة في تأهيل الكوادر المعنية في إدارة العملية الانتخابية، والتي شملت عمليات الاقتراع والفرز، ولجان الانتخاب، والتعامل مع جداول الناخبين، إلى جانب عملية رصد الدعاية الانتخابية، وتدريب مؤسسات المجتمع المدني، والقضاة حول التعامل مع النزاعات الانتخابية.

وقال إن عدد الناخبين لهذا العام بلغ 730ر139ر4 ناخبا، 52 بالمئة إناث و 47 بالمئة ذكور موزعين على مختلف الفئات العمرية، يمارسون حق الانتخاب لاختيار 130 نائبا، خصص للرجال 115 مقعدا، وللنساء 15 مقعدا.

ومن منطلق تعزيز مشاركة الشباب في العملية الانتخابية، قدم الكلالدة إيجازا عن الحملات التوعوية والتشجيعية التي تنفذها الهيئة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وتحميل فيديوهات وتطبيقات توضح عملية الاقتراع والخطوات التي تمر بها، وآلية احتساب الأصوات، وتجيب ضمنيا على الاستفسارات المطروحة.

كما أشار إلى استراتيجية الهيئة في التعامل مع الاستفسارات الواردة إليها، حيث تم التعامل مع ما يزيد عن 443 ألف استفسار عبر الرسائل النصية، و 121 ألف استفسار عن طريق مركز الاتصال المجاني، و652 ألف استفسار عن طريق الموقع الإلكتروني، فيما كانت نسبة الردود على الأسئلة 99 بالمئة خلال ثمان دقائق.

وحول إدارة يوم الاقتراع، أشار الكلالدة إلى وجود 10 آلاف شاب متطوع سيشاركون في الميدان لمساعدة المواطنين وإرشادهم دون الدخول إلى غرف الاقتراع، فيما ستكون كوادر العملية الانتخابية نحو 74 ألف شخص.

وأشار إلى أن الهيئة، وبالتعاون مع وزارة الأشغال العامة والإسكان ووزارة التربية والتعليم، وفرت مراكز لذوي الاحتياجات الخاصة، منها لفاقدي البصر، فيما تمت طباعة قانون الانتخاب بلغة بريل، ليتمكن هؤلاء الأشخاص من قراءة وفهم القانون وممارسة حقهم الانتخابي، كما تم نشر 12 مركزا بلغة الإشارة.

وأضاف أن الهيئة تعمل على تسهيل مهمة المراقبين المحليين والدوليين على الانتخابات، لتعزيز القناعة حول سلامة الإجراءات وعمليات الفرز وصولا إلى إعلان نتائج الانتخابات بكل شفافية ونزاهة، وبشكل يليق بالسمعة التي تتمتع بها المملكة، إقليميا ودوليا.

ورافق جلالته في الزيارة رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك.

وقال الكلالدة، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عقب الزيارة، “شرفنا جلالة الملك بزيارة الهيئة، واطلع على آخر ما وصلت إليه الاستعدادات للعملية الانتخابية، حيث أن كل المستلزمات اللوجستية والمواد اللازمة لإجراء العملية الانتخابية أصبحت جاهزة ومتوفرة في مستودعات الهيئة”.

ولفت إلى أن الهيئة بانتظار استلام مراكز الاقتراع من وزارة الأشغال العامة والإسكان في 1484 مدرسة، والتي ستحوي 4884 صندوقا، لتكون مراكز جاهزة للاقتراع، فيما سيتم تزويد بعضها بإضافات تسهل عملية اقتراع كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضاف “زيارة جلالة الملك إلى الهيئة المستقلة للانتخاب أعطتنا دفعة كبيرة إلى الأمام، حيث اطمأن واستسفر جلالته عن مدى تعاون مؤسسات الدولة المختلفة سواء كانت الحكومة أو الأجهزة التنفيذية مع ما تطلبه الهيئة”، لافتا إلى أن الحكومة أبدت التعاون التام مع متطلبات الهيئة، وتم تقديم كل ما يلزم من دعم تحت إشراف الهيئة بشكل كامل، كما أرادها جلالة الملك.

وبين الكلالدة “نتطلع إلى موعد إجراء الانتخابات النيابية في 20 أيلول المقبل، ليكون يوم (الأردن ينتخب) يوما بأعلى وأدق المعايير الدولية في العملية الانتخابية”.

وأضاف أن التعليمات التنفيذية التي ستجري وفقها العملية الانتخابية ستضمن سيرها، ولن تثير لأحد أية شكوك بأن هناك عبثا في إرادة الناخبين، لافتا إلى أن التعليمات التي أضافتها الهيئة على التعليمات الموجودة سابقا تجعل كل إجراءات العملية الانتخابية متاحة أمام رقابة الناخب، والإعلامي، والمراقبين ومندوبي المرشحين.

وتوقع الكلالدة، في هذا الصدد، أن تسير إجراءات العملية الانتخابية على أكمل وجه، وصولا إلى يوم الاقتراع وإفراز برلمان، في عملية تشكل خطوة جديدة في مسيرة الإصلاح.

بترا