الملك يفتتح فندق ومنتجع كراون بلازا في البحر الميت

2013 05 26
2013 05 26

43افتتح جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم الأحد يرافقه سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، فندق ومنتجع كراون بلازا البحر الميت، حيث أزاح الستارة عن اللوحة التذكارية للفندق. ويعد الفندق الذي بلغ حجم الاستثمار فيه 100 مليون دينار وتملكه المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، إضافة جديدة للخدمات السياحية في منطقة البحر الميت، إذ يرفع عدد الغرف الفندقية فيها إلى حوالي 2200 غرفة. وأستمع جلالته، خلال جولة في مرافق المنتجع، الى شرح قدمه مدير الفندق فراس إرشيدات، حول فرص العمل التي يوفرها المشروع ودوره في خدمة السياحة في المملكة، لاسيما سياحة المؤتمرات التي تمتاز بها منطقة البحر الميت التي تعقد فيها سنويا مؤتمرات دولية مهمة. وحضر حفل افتتاح الفندق رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة ومدير مكتب جلالة الملك عماد فاخوري ووزير العمل وزير النقل نضال القطامين، ووزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير السياحة والآثار الدكتور أبراهيم سيف، وعدد من المسؤولين. وقال رئيس صندوق استثمار أموال الضمان الدكتور هنري عزام، إن استثمارات الضمان الاجتماعي في القطاع السياحي تصل إلى 350 مليون دينار، تشمل ملكية في بعض الفنادق منها بنسبة 100 بالمائة في كراون بلازا وهوليدي ان البحر الميت، إلى جانب الاستثمار في شركات تمتلك فنادق أخرى. وأضاف ان الفنادق التي يملكها الضمان ومنها الكراون بلازا تولي المجتمع المحلي اهتماما كبيرا، إذ توظف حوالي 800 عامل نصفهم من أبناء المجتمع المحلي، والباقي من مختلف أنحاء المملكة. وأكد ان صندوق استثمار أموال الضمان يعمل على استثمار الفرص الاقتصادية، خصوصا في القطاع السياحي الذي يعد من القطاعات الواعدة والتي تحقق نموا إيجابيا. ولفت إلى أن استثمارات الضمان في القطاع السياحي تمثل نحو 5 بالمائة من إجمالي موجودات الضمان البالغة حوالي 6 مليارات دينار. وتحدث مدير الفندق فراس رشيدات عن المزايا التي يتمتع بها كراون بلازا البحر الميت/ الأردن وقال ان “الفندق يعد الأحدث في المنطقة السياحية في البحر الميت ويتكون من 420 غرفة فندقية، ويضم أكبر مسبح في المنطقة واكبر منتجع صحي بتسهيلات جديدة ومبتكرة”. وأضاف ان الفندق يتميز بتوفيره عدد غرف اكبر في المنطقة والتعاون مع القائمين على الفنادق الأخرى لجذب السياحة للأردن لاسيما سياحة المؤتمرات التي يمتاز بها البحر الميت. وبين ان حجم العمال الأردنيين يتجاوز 97 بالمئة في الفندق “وعملنا على تنمية الوظائف بالمجتمع المحلي المحيط بالفندق ليشاركوا في النشاطات السياحية وتعميم الفائدة على المناطق المجاورة”. وقال إرشيدات إن الفندق عمل على التعاون مع المؤسسات المعنية في التدريب الفندقي لتدريب الطلاب على المهن الفندقية ضمن معايير الضيافة العالمية وتشغيلهم، منوها إلى انه يستضيف حاليا 22 منهم. ولفت إلى أن افتتاح فندق كراون بلازا سيرفع عدد الغرف الفندقية على الشاطئ الشرقي للبحر الميت إلى 2200 غرفة، تمثل مساهمة الكراون منها نحو 20 بالمائة. وقال المدير الإقليمي لفنادق الانتركونتيننتال في الأردن وفلسطين أسامة مسعود إن تجربة الانتركونتيننتال تمتد لأكثر من 50 عاما، واسهم بشكل فاعل في دعم الحركة السياحية في المملكة. ونوه إلى ان سلسلة الفنادق العالمية تدير 7 فنادق في المملكة، وتوفر نحو 2500 فرصة عمل وتشكل نحو 50 بالمائة من الغرف الفندقية ضمن مستوى خمس وأربع نجوم. ويأتي افتتاح الفندق على الشاطئ الشرقي للبحر الميت ليضاف إلى سلسلة فنادق عالمية بدأت في العمل لتواكب الطلب المتزايد على الخدمات الفندقية، وزيادة إقبال السياح على المنطقة لاسيما مع وجود مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات، الذي تديره فنادق هيلتون العالمية كما انه يعتبر إضافة نوعية لسياحة المؤتمرات في البحر الميت.