الملك يلتقي رجال اعمال فرنسيين وقيادات فكرية وسياسية واكاديمية

2014 09 18
2014 09 18

60باريس – صراحة نيوز – استهل جلالة الملك عبدالله الثاني زيارة العمل التي بدأها اليوم الأربعاء إلى العاصمة الفرنسية باريس بلقاء مجموعة من رجال الأعمال وممثلي الفعاليات الاقتصادية الفرنسية، إضافة إلى لقاء آخر جمعه مع نخبة من القيادات الفكرية والسياسية والأكاديمية في باريس.

وأكد جلالته، خلال لقائه رجال الأعمال وممثلي الفعاليات الاقتصادية الفرنسية المختلفة، في مقر إتحاد الشركات الفرنسية الدولي MEDEF International، اعتزاز الأردن بمستوى التعاون بين البلدين، حيث وصلت الاستثمارات الفرنسية في المملكة إلى مرحلة متقدمة وفي قطاعات حيوية مختلفة.

وشدد جلالته على أهمية زيادة مستوى الشراكة والتعاون بين البلدين وتوسيع مجالاتها، خصوصاً وأن الاقتصاد الأردني يوفر ميزات عديدة في التشريعات والتسهيلات والبيئة الاستثمارية والكوادر البشرية المؤهلة، ما جعل من المملكة مركزا مهما وقاعدة استثمارية على مستوى الإقليم.

وأكد جلالته أهمية التعاون بين مجتمع الأعمال في البلدين للبناء على العلاقات السياسية المتقدمة، واستثمارها لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي في شتى القطاعات، وبما يعود بالنفع على الشعبين الصديقين.

وأشار جلالة الملك، خلال اللقاء الذي حضره اقتصاديون ومستثمرون أردنيون يرتبطون بشراكات اقتصادية مع نظرائهم الفرنسيين، إلى أن الأردن ينظر إلى القطاع الخاص بوصفه شريكاً في عملية التنمية، ولدوره في تعزيز بيئة الأعمال وإيجاد فرص عمل جديدة، خصوصا للشباب، داعيا جلالته القطاع الخاص في البلدين إلى تعزيز أواصر التعاون في المجالات الصناعية والتجارية والاستثمارية والمياه والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وبين جلالته أن المملكة مهتمة بجذب الاستثمارات في مشروعات حيوية عديدة، وتعزيز أفاق الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتعمل على إزالة مختلف العقبات أمام رجال الأعمال الراغبين بالاستثمار في هذه القطاعات، وتطوير التشريعات الاقتصادية اللازمة والبيئة المحفزة لذلك.

ولفت جلالته إلى أن ما يتميز به الأردن من موقع جغرافي فريد وأمن واستقرار، جعل منه حاضنة آمنة للاستثمارات وقاعدة للإنطلاق إلى أهم الأسواق الاستهلاكية في العالم.

بدورهم، عبر رجال الأعمال وممثلو الفعاليات الاقتصادية الفرنسية، عن إعجابهم بالتجربة الأردنية في مجال الانفتاح على أهم التجمعات الاقتصادية في العالم، وتحرير الأسواق وتهيئة البيئة المناسبة أمام المستثمرين.

وأكدوا اهتمامهم في التعرف على المناخ الاستثماري في المملكة والتواصل مع رجال الأعمال الأردنيين لفتح آفاق جديدة من التعاون وإقامة المشروعات المشتركة، وتعزيز تبادل الخبرات في البحث والتطوير ونقل المعرفة في شتى الميادين.

ويمثل “اتحاد الشركات الفرنسية”، الذي تأسس عام 1990 كهيئة غير ربحية، عدداً كبيراً من الشركات الفرنسية من مختلف الأحجام في قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزير المياه والري، ورئيس سلطة إقليم العقبة الاقتصادية الخاصة، والسفير الأردني في فرنسا، والسفيرة الفرنسية في عمان.

مؤيد الحباشنة – بترا