الملك يلتقي كاميرون ويعود الى ارض الوطن

2014 02 18
2014 02 18

8عمان – صراحة نيوز

عاد جلالة الملك عبدالله الثاني، ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، إلى أرض الوطن اليوم الثلاثاء في ختام جولة العمل التي قام بها جلالته إلى الولايات المتحدة الأميركية، والولايات المكسيكية المتحدة، أجرى خلالها لقاء قمة مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، ومباحثات مع الرئيس المكسيكي إنريكه بينيا نييتو.

ولدى وصول جلالته إلى مطار الملكة علياء الدولي، كان في الاستقبال سمو الأمير فيصل بن الحسين، وسمو الأمير رعد بن زيد، كبير الأمناء، ورئيس الوزراء، ورئيس مجلس الأعيان، ورئيس المجلس القضائي، ورئيس المحكمة الدستورية، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، ومستشارو جلالة الملك، والوزراء، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدير المخابرات العامة، ومدير الأمن العام، ومدير الدفاع المدني، ومدير قوات الدرك، والسفير الأمريكي في عمان، وعدد من المسؤولين.

وكان جلالة الملك قد التقى في طريق عودته في العاصمة البريطانية لندن  بعد جولة العمل التي شملت كلا من الولايات المتحدة والمكسيك، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، حيث جرى بحث تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، خصوصا ما يتصل بجهود تحقيق السلام إستنادا إلى حل الدولتين، ومستجدات الأزمة السورية وتداعياتها وسبل إيجاد حل شامل لها.

وبحث جلالته ورئيس الوزراء البريطاني، خلال اللقاء، الجهود الإغاثية والإنسانية التي يقدمها الأردن للاجئين السوريين، حيث عبر كاميرون عن تفهمه للأعباء الكبيرة التي فرضتها الأزمة السورية على الأردن، مؤكدا دعم بريطانيا للمملكة في التعامل مع مشكلة تدفق اللاجئين السوريين وتقديم خدمات الإغاثة لهم.

وحول عملية السلام، بحث جلالة الملك ورئيس الوزراء البريطاني الجهود التي يقوم بها وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في هذا المضمار، مشيدين بهذه الجهود ودعمهما لها.

وأشار جلالة الملك، في هذا الصدد، إلى أهمية دعم مساعي تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة استنادا إلى حل الدولتين وقرارت الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعلى أساس حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، وبما يحفظ المصالح الوطنية الأردنية العليا، خصوصا فيما يتعلق بقضايا الوضع النهائي.