الملك ينتدب رئيس الديوان الملكي للاطمئنان على مصابي حادث المعتمرين الفلسطينيين

2013 03 16
2013 03 16

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، اطمأن رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة اليوم السبت على أوضاع مصابي حادث حافلة المعتمرين الفلسطينيين الذي يتلقون العلاج في مستشفى الحسين الحكومي في مدينة السلط. وقع الحادث صباح اليوم على طريق البحر الميت في منطقة العدسية، وأودى بحياة 16 معتمرا فلسطينيا وإصابة 32 آخرين، مثلما نجم عنه وفاة مواطن وإصابة 4 آخرين. ونقل الطراونة تحيات جلالة الملك للمصابين، وتمنياته لهم بالشفاء العاجل معربا عن تعازي جلالته لذوي المتوفين الذين تواجدوا في المستشفى. ووصف الطراونة الحادث “بالمؤلم وبالفاجعة الإنسانية”، مؤكدا أن التعامل مع الحادث كان بأعلى درجات المسؤولية، وهو عهد الأردنيين بتقديم المساعدة لضيوفهم، خصوصا للأهل غربي النهر. وعبر الطراونة عن تقدير جلالة الملك للأجهزة المعنية التي تعاملت مع الحادث بمهنية وكفاءة عالية، وقدمت لهم خدمات الإغاثة والرعاية الطبية بأقصى سرعة ممكنة، مؤكدا أن جلالة اللك أصدر توجيهاته منذ لحظة وقوع الحادث، بضرورة تقديم أقصى درجات الاهتمام والرعاية للمصابين، وتأمين نقل المتوفين إلى ديارهم بأسرع وقت ممكن. وكان جلالة الملك عبدالله الثاني أوعز اليوم للجهات المعنية بتقديم أقصى درجات الرعاية والعناية الطبية اللازمة للمصابين من المعتمرين الفلسطينيين الذين تعرضوا للحادث. وعبر مصابون في الحادث عن تقديرهم للأردن ولجلالة الملك لما قدم لهم من رعاية واهتمام بعد تعرضهم للحادث الأليم، مؤكدين أنهم ومنذ لحظة وقوع الحادث وهم يخضعون للعلاج والفحوصات الطبية اللازمة. وأوضحوا في تصريحات لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن الحادث وقع نتيجة فقدان السائق السيطرة على الحافلة التي تقلهم نتيجة تعطل المكابح. بدوره أكد وزير الصحة الدكتور عبداللطيف الوريكات أن جميع الجهات التي تعاملت مع الحادث قدمت أقصى ما بإمكانها لمساعدة الناجين. وبين أن الحالات التي ترقد على أسرة الشفاء في المستشفيات، تخضع للعلاج والمتابعة الطبية المستمرة، وحالتهم العامة تتراوح بين المتوسطة والجيدة، وهم موزعون على مستشفيات المدينة الطبية والحسين في السلط والأمير حمزة والبشير. وأشار إلى أن المصابين في الحادث تم نقلهم من منطقة العدسية إلى المستشفيات خلال نصف ساعة، لافتا إلى أنه لولا التعامل المهني والسريع مع الحادث لكانت نتائجه أكثر مأساوية. وفيا يتعلق بالوفيات أشار الوزير إلى انه تم نقلهم إلى الطب الشرعي في مستشفى البشير، وسيتم تأمين نقلهم إلى الأراضي الفلسطينية صباح غد الأحد بالتنسيق مع ذويهم والسفارة الفلسطينية في عمان.