المناضل حاكم الفايز والد النائب هند في ذمة الله

2013 12 06
2014 12 14

114صراحة نيوز – توفي  المناضل السياسي حاكم سلطان مثقال الفايز “أبو الفهد” بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال القومي.

حاكم الفايز، البدوي المناضل الذي قال كلمته ومضى، ملك من الوعي والحكمة والدراية، ما جعل منه قائداً شعبياً ومرجعية يحتكم إليها الأصدقاء والخصوم معاً، وملك معها اندفاع الشباب وحكمة الشيوخ، مؤمناً بأن المناضلين لا يتقاعدون، وأن هناك دوراً ما يزال مستعداً للاستمرار في أدائه، ومؤمناً كذلك بقدرة الأمة ومستقبلها، وهو يقرأ بوعيه وحنكته تباشير النصر القادمة من العراق، والمؤهلة لإعادة ترتيب بيت العرب من جديد.

الزعيم البدوي انتصر من قبل على ظروف السجن والملاحقة والاعتقال بيد أن المرض قهره، وجعله حبيس منزله، ولكن دون أن يحول بينه وبين متابعة ما يجري داخل الأردن وخارجه، استنادا إلى مهماته الشعبية العديدة المرتبطة بقضايا الأمة المصيرية.

ينتمي “أبو الفهد” لعشيرة بني صخر الأردنية المعروفة، وهو أحد قادة الرأي في الشارع الأردني، حيث احتفظ بمقعده في مقدمة صفوف المعارضة.

رحم الله المناضل العربي الكبير حاكم الفايز بعد رحلة مليئة بالأحداث ليلقى ربه عصر أمس في منزله بمنطقة أم العمد التي بدأ منها ودفن فيها.

وسيشيع جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير في أم العمد ليوارى جثمانه الثرى في مقبرتها.

والفقيد والد فهد وزيد والنائب هند والمحامية غدير.

الصحفي ماجد القرعان واسرة صراحة الاردنية يشاطرون آل الفقيد وعموم عشائر الفايز احزانهم برحيل فقيد الأمة ضارعين الى المولى عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم آله وذويه جميل الصبر وحسن العزاء .

انا لله وانا اليه راجعون