المناضل طارق خوري

2015 03 05
2015 03 05

طارق خوريصراحة نيوز – شن فيسبكيون هجوما شديدا على النائب في البرلمان الاردني طارق خوري في اعقاب تغريدات له على مواقع التواصل الاجتماعي استهدف بها جلالة الملك عبد الله الثاني .

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها لانتقادات حادة بناء على مواقف متناقضة في جلها تستهدف النسيج الوطني للشعب الاردني .

وفي مرات سابقة تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي صورا له وهو يشرف الكحول فيما تعرض لانتقادات لاذعة على خلفية مكتبه في عبدون مقابل السفارة الامريكية بكونه يملك شركة خدمات لوجستية اعتمد عليها الجيش الأمريكي اثناء الحرب على العراق لتزويد الجيش بجميع احتياجاته اللوجستية الى جانب عقده العديد من الصفقات التجارية مع الاسرائيليين وقيامه بزيارات عديدة الى الضفة الغربية بدمغة اسرائيلية .

كما وصفه البعض انه من اكبر المتاجرين بالقضية الفلسطينية والمزاودين على ابناء الشعب الفلسطيني الى درجة ان البعض قال انه اصبح  عنوان بغيض للطائفية في مهاجمته للمساجد وطلبه عدم بث خطبة صلاة الجمعة عبر السماعات وقبلها كان يثير الفتن باقليميته .