المومني : الناطقين الاعلاميين ذراع الدولة الإعلامي

2016 02 11
2016 02 13

تنزيل (4)صراحة نيوز – أكد وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني، أهمية دور المؤسسات الوطنية المختلفة في تكثيف جودها لتحقيق الأهداف الأردنية لمخرجات مؤتمر لندن.

وأشار المومني خلال لقائه الناطقين الاعلاميين للوزارات والمؤسسات الحكومية في دار رئاسة الوزراء اليوم الخميس، إلى أهمية دورهم كونهم ذراع الدولة الإعلامي في توضيح المهام التي تقوم بها مؤسساتهم وإبراز جهودها أمام الرأي العام.

وأوضح ان الجهود التي بذلها الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني مع الدول الراعية لمؤتمر لندن اثمرت في تغيير مسار المؤتمر من مؤتمر مخصص للاجئين السوريين فقط الى مؤتمر سياسي معني بالدول المستضيفة للاجئين السوريين ايضا.

وأضاف المومني أن استثناءات قواعد المنشأ فرصة كبيرة للاستثمار في الأردن والنهوض بالاقتصاد الوطني، كما تساعد دخول المنتجات الأردنية للسوق الأوروبي، وتوفير فرص عمل للأردنيين.

ولفت  المومني “أن أي توظيف للاجئين السوريين لن يكون على حساب العمالة الأردنية” وان وثيقة المؤتمر واضحة في أنه لن يكون هناك منافسة للأردنيين في فرص العمل.

ودعا الناطقين للقيام بحملة لإيضاح وتفسير المخرجات كل حسب مؤسسته، واعتبر ان مؤتمر لندن بداية لعمل مستمر يجب ان تعمل عليه المؤسسات والوزارات كافة بأعلى درجات الدقة والفعالية لتحقيق أسمى الأهداف الوطنية.

وبين أن الدعم الذي حصل عليه الأردن في مؤتمر لندن وهو 700 مليون دولار سنويا ولمدة ثلاث سنوات اي ما مجموعة 1ر2 مليار دولار، إضافة إلى مليار دولار لدعم نظام التعليم، ومنحة بمقدار 300 مليون دولار لدعم المالية العامة، وتسهيلات ائتمانية بقيمة 7ر5 مليار دولار على ثلاث سنوات التي تبلغ الفائدة فيها إلى اقل من واحد بالمئة لمدة 25 سنة.