المومني سنتعامل بحزم مع التصعيد الاسرائيلي في الأماكن المقدسة

2014 10 13
2014 10 13

37عمان – صراحة نيوز – قال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني ان الأردن سيتعامل مع التصعيد الإسرائيلي تجاه الأماكن المقدسة بكل حزم.

وأضاف المومني في تصريح صحفي اليوم الاثنين، “ان الأردن سيتخذ التدابير السياسية والقانونية اللازمة من اجل فك الحصار عن المسجد الأقصى المبارك وإرغام إسرائيل على الالتزام باتفاق السلام محذرا أن البديل سيكون المزيد من التطرف والفتن التي قد تشعل حربا دينية في المنطقة”.

وشجب المومني استمرار اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المقدسيين والمسجد الأقصى؛ واصفا إياها بأنها تمثل اعتداءً سافرا ضد الأردن وخرق لاحترام الأديان السماوية ومخالفة للأعراف الدولية.

كما استنكر اعتداء قوات الاحتلال بالضرب المبرح على المصلين والمعتكفين، وأغلبهم من كبار السن، واعتقال عدد منهم، وما قامت به سلطات الاحتلال فجر اليوم الاثنين من اقتحام مباغت واحتلال كامل لساحات وأسطح المسجد الأقصى المبارك وإقدامها على استخدام قوة عسكرية مفرطة لتفريغ المسجد من المصلين وترهيب موظفي وحراس الأوقاف لصالح اقتحامات المستوطنين ونائب رئيس الكنيست المتطرف موشيه فيجلين.

ودان المومني استخدام قوات الاحتلال للقنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع ضد المصلين وكذلك الاعتداء المشين بكسر شبابيك المسجد الأقصى بحجة اخلائه من المرابطين بداخله، مشددا على أن استمرار اعتداءات سلطات الاحتلال الاسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك وحماية المتطرفين اليهود والسماح لهم بتدنيسه؛ سيؤجج التطرف الديني في المنطقة، ويعزز من احتمالات نشوب حرب دينية لا تحمد عقباها.

وكانت قوات الاحتلال بدأت اجراءاتها العدائية في ساعات الليل، حيث وضعت متاريس حديدية قرب بوابات الأقصى لمنع المصلين من الدخول اليه ما اضطر عشرات المصلين الى أداء صلاة الفجر في الشوارع والطرقات القريبة من بوابات الأقصى، وبعد الصلاة أغلقت قوات الاحتلال بوابات المسجد أمام المواطنين، ومنعت طواقم العاملين وموظفي دائرة الاوقاف الاسلامية وطلبة المدارس من دخوله.

وكان ما يسمى “اتحاد جماعات الهيكل” المزعوم أصدر أمس بيانا توعد فيه باقتحام مئات اليهود للمسجد الأقصى.