النائب ابو رمان : خطة كيري تحمل الهوان

2014 02 06
2014 12 14

22صراحة نيوز

نص الكلمة التي القاها النائب معتز أبو رمان خلال الجلسة التي عقدت للوقوف على موقف الحكومة مما يشاع عن خطة وزير الخارجية الأمريكية جون كيري لحل القضية الفلسطينية .

بسم الله الرحمن الرحيم بداية ” و ردا” على ما تفضل به الزميل الأقطش اذ قال في كلمته انه عالمي !!

أقول :

انا عربي و شرعي في الهوى عربي

أما بعد ..

تعلمون أيها الزملاء ، أن الضعيف لا يفرض الحلول و انما تفرض عليه ، و ان من يهن يسهل الهوان عليه …. ما لجرح بميت اْيلام ( الشعر مقتبس)

ان السلام الذي جاء ينشده كيري ، يحمل في طياته ذلك الهوان الذي نرفضه ،،،و أما جراحك يا فلسطين فلم تزل تنزف و لكنها لن تموت ابدا” ما بقي هنالك شهداء يسطرون للمجد أيات ، و ما دام يولد في كل يوم طفل حر يعلم ان له وطن لا بد ان يعود اليه مهما طال الزمن ، و ما دامت ارضك يا فلسطين تنبت الحجاره فكل أسلحة العالم لن تخيفنا …

فلماذا الهوان اذن ؟!

ما اشبه اليوم بالأمس ، و كأن التاريخ يريد أن يكرر نفسه ، عندما أحتلت فلسطين الحبيبه كان ذلك نتاجا” لوعد بلفور المشؤوم ، و الأن يريدون أن يقضوا على ما تبقى من حق العوده لكل فلسطيني الشتات و المهجر و لكن بوعد جديد ألا و هو وعد كيري !!

الأخوه الزملاء الكرام ،،،

أحيانا تكون قوة الواقع ، أقوى من قوة الحق ، و ذلك لأن الواقع يفرض نفسه بالقوه و اما الحق فأنه ضعيف اذا لم يجد من يطالب به ، بالأمس تحدث اليكم معالي وزير الخارجيه الاكرم عن مخطط كيري و أريد هنا أن أتوجه الى معالي الوزير الذي أجله و أحترمه ، و رغم عدم حضوره اليوم الا ان دولة الرئيس يسمعنا و ذلك من خلال الرئاسه الجليله مخاطبا” فأقول :

يا معالي الوزير أن هنالك أمور لا تجمل لأنها في الواقع نتنه ، لقد استمعنا الى خطابكم و جل ما تفضلتم به ، هو استعراض لمباحثات و مفاوضات السلام منذ بدئها و الى الان ، و لقد تفضلتم بالتأكيد على الثوابت الوطنيه المعهوده ، و قد طمئنتم مشكورين الشعب الاردني و المجلس الكريم على حسن سير عمليه التفاوض كما ذكرتم، و لكنني و على الرغم من ذلك فأنني شخصيا” و الكثيرون من أبناء هذا الشعب الطيب ، لم أجد ضالتي التي ابحث عنها في خطة كيري ! و انني حريص كل الحرص على سيادة القرار الوطني الاردني و القرار الفلسطيني و لا أعني هنا بالسياده الأرض فقط بل اعني الشعب ايضا “.

الأخوة الزملاء الكرام …

ان جل ما تسعى اليه خطة كيري تدور حول ثلاث محاور رئيسه :

اولا” : اذابة هوية الشعب الفلسطيني المهجر ..مقابل التعويض و الغاء حق الرجوع بالكامل .

ثانيا” : أنسحاب إسرائيل الى حدود 1967 وإعلان القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين ، و ضم المستوطنات اليهودية فى الضفة الى اسرائيل، مقابل تسليم السلطه الفلسطينيه أراضى بديلة.

ثالثا”: اعلان يهودية الدوله الاسرائيلية من البحر الى النهر ، مع بسط سيطرة اسرائيل على حدود الضفه الغربيه من الاغوار و نهر الاردن .

انني كأحد اعضاء مجلس النواب الاردني و بما يمثله هذا المجلس من وحدة وطنيه راسخه نقف خلف جلالة الملك عبدالله بن الحسين حفظه الله و رعاه مساندا” رؤيته و حرصه على الوطن و المقدسات الاسلاميه و حق الدوله الفلسطينيه ارضا” و شعبا” ، مستمدين العزم من قيادته الحكيمة ، و أؤكد الدعم الكامل للثوابت الاردنيه الراسخه و ان فلسطين عربيه و القدس الشريف و المسجد الاقصى المبارك سيبقى بوصلتنا جميعا”،،،

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته