النائب البطانية : هيبة الدولة ؟!

2015 09 22
2015 09 22

تنزيل (1)صراحة نيوز – دعا النائب م. سليم البطاينة الأردنيين الالتفاف حول الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة في مواجهة التحديات الخارجية والداخلية التي تعصف في المملكة.

وأضاف البطاينة ان المصاب الجلل الذي عم الشارع الأردني إزاء استشهاد العريف محمد السلايمة والوكيل خالد بني مفرج من مديرية الأمن العام على أيادي فئة ضالة خارجة عن القانون ما هو الا سلوك يحتاج قوانين وأنظمة رادعة للتصدي في وجه هذه الظاهرة الدخيلة علينا .

وأشار البطاينة يتوجب على وزير الداخلية ومدير الأمن العام استرداد هيبة الدولة التي بدأت تنفذ عند العديد من الخارجين عن القانون او غيرهم والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه إطلاق النار على أبنائنا في الأجهزة الأمنية او غيرها .

مشيرا ان الظروف الداخلية والخارجية في المملكة تتطلب ألان قبضة حديدية لفرض الأمن في المملكة لا سيما في ظل ارتفاع إعداد ألاجئين في المملكة من جميع الجنسيات.

والذين تورطوا بعضهم عبر المناطق الحدودية وغيرها بقضايا تزوير وتهريب للمخدرات شكلت ألاعب الرئيسي في انتشار ظاهرة المخدرات وعودة الجريمة لمجتمعاتنا ,

وأكد البطاينة على ضرورة منح رجال الأمن العام صلاحيات موسعة لمكافحة هذه الظاهرة التي تشكل خطرا كبيرا على مستقبل أبنائنا في حال لم تعالج ظاهرة انتشار السلاح والمخدرات بين فئة الشباب.

وتابع , انه وبفضل جهود أجهزتنا الأمنية الساهرة على حماية المواطنين خلقت حالة من الوعي الأمني لدى المواطن وإفراد هذه الأجهزة برغم وجود فئة قليلة من ضعفاء الأنفس الذين يحاولون النيل من هيبة الدولة وكرامة المواطن الأردني.

وشدد البطاينة على تطبيق حكم الإعدام بالمتورطين بقتل رجال الأمن العام او المدنيين العزل بعد القاء القبض عليهم والتحقيق معهم واعترافهم بجريمتهم النكرة.

واختتم البطاينة حديثه مؤكدا ان الأردن بقيادة مليكه المفدى سيبقى بفضل الله وبجهود المخلصين من أبنائه الشرفاء المنتمين واحة من الأمن والأمان.