النائب الشبيب :الاردنيون يؤمنون بمنطقية الملك ووسطيته وحنكته السيباسية والفكرية

2013 03 20
2013 03 20

تسائل النائب الدكتور حابس الشبيب عن توقيت  نشر مقالة الكاتب الأمريكي  ان كان اثارة فتنة أم هي تور جديد يقصد به الاردن الذي يستعد لاستقبال الرئيس الأمريكي أم في وقت تلتهب فيه الشقيقة سوريا أم في مصر وهي باشد ازمتها .

وقال في بيان اصدره ان المتابع لمقابلات جلالة الملك الداخلية والخارجية يجد انها تشكل بوصلة طريق لاي سياسي ليس على مستوى الوطن بل على صعيد الشر الأوسط على امتداده مؤكدا ان الاردنيين يؤمنون بمنطقية جلالة الملك ووسطيته التي عمت شعبه وحنكته السياسية الفكرية التي اخرجت الاردن في اكثر من مازق. \

وتاليا نص البيان

اثارة الشبكة العنكبوتية منذ ليلة الامس بنشر المجلة الامريكية    (في اتلانت ) عن المقالة التي شابها اللغط الكبير الذي هو واضح للمتأمل  بالمقالة بانها غير متجانسة التركيب وغير منطقية وتكاد لا تلامس الواقع وانا نائب في مجلس الامة منذ المجلس الخامس عشر ومتابع لجميع مقابلات جلالة الملك الداخلية منها والخارجية والتي تكاد تكون بوصلة طريق لاي سياسي ليس فقط على مستوى الوطن بل على صعيد الشرق الاوسط على امتداده , وذلك كون الاردن صلب الاحداث من خلال موقعه السياسي المضغوط في الاحداث والحراكات السياسية المتلاطمة من حوله.

فهل هذه المقالة في توقيتها اثارة فتنة ام هي توتر جديد يقصد به الاردن النموذجي في وقت تستعد المنطقة لزيارة الرئيس الامريكي ام في وقت تلتهب فيه الشقيقة سوريا ام في وقت مصر وهي باشد ازمتها وتكاد لاتخرج من عمق الزجاجة .

فالبادية عامة وعلى الاخص البادية الشمالية تستنكر لهذه المجلة التحليل على هواء كاتبها لملك يشهد له القاصي والداني والصديق والعدو بالحنكة السياسية وان دلت لن تدل الا على فتنة جديدة لا يقصد بها الملك بل الاردن وشعبه الكريم فالبادية الشمالية وكافة ابناء الاردن من شماله لجنوبه من قرى ومخيمات وبوادي يستنكرون هذا التلصيق الخارج عن المهنية بالصحافة وادابها وللاردنيون يؤمنون بمنطقية جلالة الملك ووسطيته التي عمت شعبه وحنكته السياسية الفكرية التي اخرجت الاردن في اكثر من مازق مؤكدين الولاء والانتماء لجلالة الملك المفدى ومقدرين الضغط الذي يصب على الاردن بحكم موقعه الملتهب سياسيا واقتصاديا الذي صب على اردننا الغالي , ولكن ثقتنا بالقيادة الهاشمية الحكيمة مطلقة .

حفظ الله الوطن والمليك الغالي من كل رابص وعادي وادام الله نعمة الامن والامان في ظل الراية الهاشمية المظفرة .