النرويج يعتبر الأردن “بلدا مهما جدا “

2015 05 16
2015 05 17

qqqqqصراحة نيوز – وصفت سفيرة مملكة النرويج في عمان سيسيل برييا العلاقات النرويجية الأردنية “بالممتازة ” ، مؤكدة دعم بلادها للمملكة لما تمثله من قوة استقرار في المنطقة .

واضافت السفيرة برييا بمناسبة العيد الوطني لبلادها والذي يصادف يوم غد الأحد أن النرويج يعتبر الأردن “بلدا مهما جدا ” في المنطقة، مشيرة إلى الزيارات المتبادلة التي قام بها مسؤولو البلدين الصديقين والتي كان آخرها زيارة ولي العهد النرويجي الى المملكة ولقاءه جلالة الملك عبدالله الثاني وعددا من كبارالمسؤولين الاردنيين، فضلاً عن زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى النرويج خلال السنوات الأخيرة الماضية .

واشارت الى نقاط الالتقاء والتفاهم بين بلادها والمملكة إذ ان البلدين مملكتين صغيرتين من حيث عدد السكان، معبرة عن تفهمها للتحديات التي تواجه الأردن في منطقة تعصف بها الفوضى والاضطرابات.

وفيما يتعلق بمجالات التعاون بين النرويج والأردن، اوضحت برييا أن بلادها تحاول وباستمرار دعم المملكة لكل ما من شأنه تخفيف آثار اللجوء السوري على الأردن حيث تعد النرويج سادس أكبر دولة مقدمة للمساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في الأردن، علاوة على تنفيذها لمشروعات وبرامج في مجالات الديمقراطية وحقوق الإنسان وتمكين المرأة والإعلام.

وفيما يتعلق بالشان الاقتصادي، اشارت الى ان بلادها وكبلد غني بالثروة النفطية لديه بعض المشروعات المشتركة مع الأردن في مجال الطاقة المتجددة وتحديدا مشروع الطاقة الشمسية في محافظة معان جنوب المملكة، اضافة الى مشروعات في المجالات الصديقة للبيئة والخاصة بري المزروعات باستخدام المياه المعالجة في العقبة.

وعن التحالف الدولي لمحاربة عصابة داعش الإرهابية، أكدت برييا دعم بلادها والتي هي جزء من التحالف، للجهود الأردنية في القضاء على تلك العصابة وإيقاف تمددها في العراق وسوريا، مشيرة إلى أن النرويج تشارك في تلك الجهود من خلال ارسالها لجنود نرويجيين لتدريب القوات العراقية في مواجهة تلك العصابة .

ولفتت الى ان عصابة داعش باتت تشكل تحديا كبيرا لبلادها وللدول الأوروبية قاطبة من خلال تجنيدها لعدد من الشباب المحبط وغير المندمج في مجتمعاتهم في البلدان الغربية التي ولدوا وترعرعوا فيها.

وفي معرض ردها عن أهمية مناسبة العيد الوطني للشعب النرويجي، قالت برييا ” إن هذا اليوم يعتبر يوما مميزا للنرويجيين حيث يعتبر يوما للاستقلال عن الدنمارك، وهو يوم لدستور جديد” ، مشيرة إلى أن النرويج شأنها كشأن الدول الأوروبية الأخرى تعد جزءا من الثورات الديمقراطية التي شهدتها أوروبا بدايات القرن الماضي.

وتابعت ” فنحن وعوضا عن احتفالنا بعروض عسكرية في ذلك اليوم ، جعلناه وبناء على اقتراح عدد من أعضاء مجلس النواب ، يوما استعراضيا للأطفال الذين هم رمز الديمقراطية وامل المستقبل”.