النسور : الاوضاع السورية تتطلب منا اليقظة والحذر

2015 08 14
2015 08 15

CFصراحة نيوز – اطمأن رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور على صحة المصابين من ابناء مدينة الرمثا جراء سقوط قذيفة من الجانب السوري في باحة منزلهم مساء امس خلال زيارته الى مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي اليوم.

واشاد رئيس الوزراء بالروح المعنوية التي يتمتع بها المصابون وعددهم ستة افراد من عائلة واحدة وتفهمهم للظروف التي يمر بها الاردن باعتباره مجاور لبلد يشهد صراعا دمويا منذ سنوات.

وكانت القذيفة سقطت اثناء تواجد رب الاسرة وخمسة من ابنائه مع غروب يوم امس وادى سقوطها الى تكسر زجاج المنزل واصابتهم بجروح مختلفة.

وقال النسور ان وجود الرمثا كمدينة حدودية لا تبعد سوى بضعة كيلو مترات قليلة عن منطقة صراع واقتتال لا بد ان تشهد مثل هذه الحوادث على الرغم من احكام السيطرة واتخاذ الاحتياطات اللازمة.

ولفت الى ان الاوضاع السورية وما تشهده حاليا يتطلب منا اليقظة والحذر وتوقع مثل هذه الحوادث التي لا يختلف اثنان على ادانتها ورفضها بغض النظر عن اي مصدر متسبب بها.

واستمع النسور الى ايجاز من رب الاسرة التربوي المتقاعد عوض المخادمة حول الحادثة اوضح فيها انه اثناء تواجد الاسرة في باحة المنزل واذ بالقذيفة تسقط على بعد مترين من تواجدهم وان العناية الالية حالت دون اصابتهم باضرار جسيمة.

وقال ان ابناء لواء الرمثا بفضل عزيمتهم ووطنيتهم يتوقعون مثل هذه الحوادث بين الحين والاخر ويثمنون الجهود التي تبذل من قبل القوات المسلحة والاجهزة الامنية في سبيل تجنب اي تداعيات سلبية لها.

وثمن زيارة رئيس الوزارء له ولافراد اسرته التي تعكس التزام الحكومة بتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني في رعاية الاردنيين والاهتمام بقضاياهم وسلامتهم في كل مكان .

واشاد المخادمة بسرعة استجابة الكوادر الطبية والاجهزة الرسمية من الحاكمية الادارية على صعيد المحافظة ومتصرفية اللواء والاجهزة الامنية واهتمامهم اللافت الذي خفف على اسرته اي تداعيات سلبية للحادثة، مثمنا الجهود التي بذلت في مستشفى الرمثا الحكومي رغم امكاناته.

وتفقد الدكتور النسور جميع افراد الاسرة المصابين واستمع الى شرح منهم حول الحادثة وكيفية تعاطيهم معها حال حدوثها ومدى تجاوب الاجهزة الطبية معهم من نواحي الاسعاف وتقديم الرعاية الصحية.

واوعز رئيس الوزراء بتوفير كل ما يحتاجه المصابين من رعاية واهتمام لحين خروجهم ومتابعة اي حالات تحتاج لاستمرارية العلاج ايمانا من واجب الحكومة والتزامها بسلامة وصحة مواطنيها في كل الظروف.

من جانبه استعرض مدير المستشفى الدكتور ابراهيم بني هاني اوضاع المصابين الصحية، لافتا الى ان حالتهم العامة جيدة وانهم يتلقون كل رعاية مناسبة.

واشار الى ان حالة واحدة احتاجت لتدخل جراحي لمصاب بتمزق في وتر الساق واجريت له العملية واموره الان على خير ما يرام.

وكان محافظ اربد الدكتور سعد الشهاب استعرض تفاصيل الحادثة والية التعامل معها منذ لحظة وقوعها، لافتا الى ان المجلس الامني للمحافظة بقي في حالة انعقاد مستمر لمتابعة احوال المصابين والاطمئنان عليهم وتلقيهم الرعاية الملائمة .

وقال ان القذيفة التي سقطت تدل المؤشرات الاولية على انها قذيفة ” انارة ” لم تنفجر في السماء ما ادى الى سقوطها على باحة المنزل والتسبب بتطاير زجاج النوافذ وبعض الحجارة التي اصابت افراد الاسرة .

يشار ان الحادثة هي الثانية والتي افضت الى اصابات في غضون شهرين حيث وقعت حادثة مماثلة في السوق التجاري للمدينة ادت الى استشهاد طالب جامعي واصابة ستة اشخاص اخرين.