النسور : النزاهة عنوان ممارسة الاعمال في الاردن

2016 04 04
2016 04 04

تنزيل (6)صراحة نيوز – التقى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور في دار رئاسة الوزراء اليوم الاثنين، رئيس مجلس الأعمال العراقي ماجد الساعدي، والوفد المرافق الذي يضم أعضاء في مجلس النواب العراقي واتحادات وجمعيات ممثلة للقطاع الخاص العراقي داخل وخارج العراق الذين يجتمعون في عمان بهدف تأسيس المنتدى الاقتصادي العراقي.    

واكد رئيس الوزراء خلال اللقاء الذي حضره وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني ووزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة، ان “العراق دولة شقيقة وعلاقتنا بها ممتازة ولا تشوبها اي شائبة وامتازت هذه العلاقة عبر التاريخ بأنها مع الدولة العراقية بغض النظر عن طبيعة النظام الحاكم”.    

كما اكد حرص الاردن الدائم على المحافظة على علاقات قوية مع العراق واستمراريتها، مشددا على “اننا في الاردن مع خيار الشعب العراقي مهما كان ذلك الخيار”.    

واضاف ان سياسة الاردن التي تحكم علاقاته مع الدول الشقيقة ترتكز الى عدم التدخل في الشؤون الداخلية ولا نزاحم احدا على مكانة او اولوية او طموحات.    

ورحب النسور بعقد اجتماعات ممثلي القطاع الخاص العراقي في عمان، مؤكدا ان كل مكونات الشعب العراقي مرحب بها لممارسة اعمالها واستثماراتها، وأعرب عن استعداد الحكومة لتقديم التسهيلات اللازمة وتسهيل وجود العراقيين ورجال الاعمال دون تمييز من أي نوع كان.    

ولفت رئيس الوزراء الى ان النظام الاقتصادي والبنكي الاردني مفتوح وآمن، مؤكدا ان النزاهة هي عنوان لممارسة الاعمال في الاردن.    

واكد “عدم وجود قضية فساد واحدة في آخر خمس سنوات ولا حتى اشاعة بوجود فساد”، لافتا الى ان الدولة قوية في هذا الموضوع، وقال “في ظل الفساد لا يوجد اقتصاد ونحن نفخر بما انجزناه على هذا الصعيد”.    

وكان رئيس مجلس الاعمال العراقي ماجد الساعدي ثمن الدعم الكبير الذي تقدمه الحكومة الاردنية لرجال الاعمال والمستثمرين العراقيين، لافتا الى ان المنتدى الاقتصادي العراقي يهدف الى توحيد جهود ممثلي القطاع الخاص العراقي في ظل التحديات الاقتصادية التي تواجه العراق الناجمة عن انخفاض اسعار النفط ما ادى الى عجز كبير في الموازنة.    

وقال، “طالبنا بإشراك القطاع الخاص العراقي في تشكيلة الحكومة العراقية المقبلة بهدف ايجاد حلول للتحديات الاقتصادية”.    

وتحدث عضو الوفد النائب جواد البولاني الذي تولى حقيبة وزير الداخلية خلال الفترة 2006 – 2010 حيث اكد ان انعقاد المنتدى يأتي مواكبا لانتصارات الجيش العراقي ضد الارهاب، لافتا الى ان العراقيين يتطلعون الى مرحلة جديدة من البناء “وبالتالي فإن الهم الاقتصادي اصبح اولوية”.    

وقال “لمسنا كل الوفاء والمحبة من قمة النظام ومن الشعب والحكومة الاردنية ونحن شاكرون للدعم المستمر للعراق وللجالية العراقية في الاردن”.    

وضم الوفد المشارك في المنتدى عددا من اعضاء مجلس النواب العراقي ومجلس الاعمال العراقي في الاردن ومجلس الاعمال الوطني العراقي ومجلس العمل العراقي في أبو ظبي ومجلس الاعمال العراقي اللبناني ومجلس الاعمال العراقي في بريطانيا.    

كما ضم اتحاد الغرف التجارية واتحاد الصناعات العراقي واتحاد المقاولين العراقيين واتحاد رجال الاعمال العراقيين واتحاد الجمعيات الفلاحية ورابطة المصارف الخاصة العراقية والتجمع الاقتصادي العراقي.