النسور : لا يستوي وجود فقر وبطالة مع وجود فساد

2016 02 14
2016 02 15

mjصراحة نيوز – اكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور دعم الحكومة الكامل لهيئة مكافحة الفساد وجهودها في التصدي بكل حزم لجميع قضايا وحالات الفساد أيا كان مرتكبوها وتحويلهم الى القضاء العادل.

كما اكد رئيس الوزراء اهمية الدور والواجبات التي تقوم بها هيئة مكافحة الفساد ليس فقط في مجال حماية المال العام وعدم الاعتداء عليه مع اهميته وانما في حفظ امن البلد واستقراره وتعزيز السلام الاجتماعي.

جاء حديث رئيس الوزراء هذا خلال زيارته اليوم الاحد الى هيئة مكافحة الفساد ولقائه رئيس الهيئة محمد العلاف واعضاء مجلس الهيئة يرافقه عددا من الوزراء حيث قدم لهم التهنئة على الثقة الملكية السامية باختيارهم للتصدي لهذه المهمة النبيلة، وقال “هذا تكريم كبير من بلدكم لكم”.

واضاف رئيس الوزراء مخاطبا رئيس واعضاء مجلس الهيئة “انتم من تساعدون الدولة في تعزيز قوتها وهيبتها ونظافتها وبسط سيادة القانون”، مؤكدا ان الاضواء مسلطة في الوقت الحالي على الهيئة وجهودها في محاربة الفساد.

وفي الوقت الذي اشار فيه رئيس الوزراء الى ان معظم دول العالم يحدث فيها فساد اكد ان هذا الامر غير مقبول على الاطلاق في الاردن في ضوء اوضاع مالية واقتصادية صعبة لا يستوي فيها وجود فقر وبطالة مع وجود فساد، مؤكدا ان الخطورة في حال وجود فساد هو عدم اقدام الدولة على محاربته.

واضاف “من المهم تعزيز ثقة الناس انه اذا حدث فساد بانه لا توجد حماية له او السكوت عنه”.

ودعا رئيس الوزراء مجلس هيئة مكافحة الفساد الى عدم قبول الواسطة والمراجعة من قبل أي كان في القضايا المنظورة من قبل الهيئة.

وكان رئيس هيئة مكافحة الفساد محمد العلاف ثمن هذه الزيارة لرئيس الوزراء وعدد من الوزراء والتي تشكل استمرارية لدعم الهيئة بناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني.

واكد ان الهيئة التي تأسست عام 2008 حققت نجاحات كبيرة واتصال مع المنظمات الدولية المعنية بمحاربة الفساد وتعزيز الشفافية، لافتا الى ان النجاح الاكبر الذي تم تحقيقه هو تقدم الاردن 10 مراتب في مؤشر مدركات الفساد الصادر عن منظمة الشفافية الدولية.

وأكد ان هذا التقدم يعبر عن ارادة سياسية حقيقية وتقدم موضوعي في مجال مكافحة الفساد.

ولفت الى ان الهيئة تعمل الان على استراتيجية جديدة لمدة عشر سنوات تركز على محوري التوعية والوقاية وايجاد ثقافة وطنية رافضة للفساد.

وقال ان الانجاز الاكبر الذي تم تحقيقه على المستوى المحلي هو تأسيس حالة ردع محلية تتعلق بمحاربة الفساد.

واشار الى ان الهيئة الان على اعتاب مرحلة تندمج فيها الهيئة وديوان المظالم، مؤكدا ان الهيئة ستكون اكثر رشاقة في مشروع الدمج بحيث ستكون هناك ادارتين متخصصتين؛ ادارة الوقاية وادارة انفاذ القانون، في حين ستكون باقي الادارات مختصرة لأكبر قدر ممكن لضمان الفعالية في الاداء.

وخلال اللقاء الذي حضره وزراء تطوير القطاع العام الدكتور خليف الخوالده والدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور احمد زيادات، والدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني، والعدل الدكتور بسام التلهوني، استمع رئيس الوزراء الى ملاحظات اعضاء مجلس الهيئة بشأن التوجهات المستقبلية لآلية العمل في الهيئة.

واكد اعضاء مجلس الهيئة انهم يسجلون للحكومة عدم تدخلها بعمل الهيئة مثلما انها ابدت كل التعاون مع الهيئة في القضايا المتعلقة بالمحافظة على المال العام.