النسور : “مشروع حكيم” معني بالإنسان الاردني وصحته

2015 11 17
2015 11 17

0635832932274557785صراحة نيوز – أكد رئيس الوزارء الدكتور عبدالله النسور، ان القطاع الصحي يعد من اكبر انجازات الاردن العالمية كونه يتعلق بأعز ما هو على هذه الارض وهو الانسان وصحته ،لافتا الى ان النهضة الصحية الكبيرة الموجودة في الاردن تكاد لا تضاهى في بلد له نفس الامكانات.

وقال النسور خلال رعايته أمس حفل توقيع الاتفاقية الاطارية التي وقعتها وزارة التخطيط والتعاون الدولي مع شركة الحوسبة الصحية لتنظيم العلاقة ما بين مشروع «حكيم» والجهات الطبية المختصة في المملكة، ان مشروع الحوسبة الصحية « حكيم « يشكل رؤيا جلالة الملك عبدالله الثاني، من أكثر من 10 سنوات.

ووقع الاتفاقية عن الحكومة الاردنية، وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد الفاخوري، ورئيس مجلس ادارة شركة الحوسبة الصحية الدكتور رامي فرّاج، وبحضور وزراء الصحة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمالية وعدد من مدراء المستشفيات المشاركة في البرنامج.

وأضاف النسور، ان مشروع «حكيم» من أهم المشروعات التي نفذت في المملكة كونه معني بالإنسان الاردني وصحته لافتا الى ان هذا المشروع سابق لهذه الحكومة وهي لا تدعي الفضل في انجازه.

وقال «نعول كثيرا على هذا المشروع من بين مئات المشاريع التي انطلقت في المملكة فهذا واحد من المعالم الرئيسية التي نعتز بها لانه يتعلق بالقطاع الطبي احد مفاخر الانجازات في المملكة».

ولفت الى ان تنوع الجهات العاملة في القطاع الصحي من حكومة وخدمات طبية والمستشفيات الجامعية والقطاع الخاص عنصر ايجابي كونه يعني تعدد الافكار والطروحات واساليب العمل وتجنب العثرات والاستفادة من تجارب الغير وقال «لو كانت هناك جهة واحدة تسير القطاع لوقعت هناك اخطاء كثيرة واصبح هناك ترهلا في ظل غياب التنافس الموجود». ولفت بهذا الصدد الى اهمية زيادة التنسيق بين الجهات العاملة في القطاع الصحي ،مشيرا الى ان مشروع حكيم يشكل احد المواضيع للتنسيق بين الجهات الشريكة في القطاع الصحي .

واشار النسور الى الفوائد المتوخاة من المشروع الذي يعد تقدما علميا كبيرا اضافة لأهميته في حصر امكاناتنا بدقة متكاملة مما يساعد المخطط والمنفذ لأخذ خطوات واجراءات صحيحة .

وقال ان الاهم في هذا المشروع ان سجل المواطن الطبي سيكون متوفرا في كل مكان طبي يذهب اليه في القطاعين العام والخاص مؤكدا ان هذا لا يعني كشف خصوصية المواطنين باعتبار ان الخصوصية الطبية من اهم حقوق الانسان

واضاف النسور هذا المشروع يتضمن المزيد من التطوير العلمي والتكنولوجي الامر الذي من شانه المساهمة في نقل التكنولوجيا ووقف الهدر وحصر الكفاءات الطبية والتمريضية .

ولفت الى ان شركة الحوسبة الصحية وهي شركة غير ربحية مملوكة للقطاع العام ستسهم من خلال هذا المشروع في تحقيق الرؤية الملكية وخدمة مواطنينا الخدمة المستحقة مؤكدا ان بلدا يحتوي على مثل هذه الجامعات والكليات الطبية والاف الاطباء الاختصاصيين يستحق رعاية صحية متقدمة وامنة وبكلف معقولة.

واشار الى تأثير التقدم الطبي على اقتصادنا الوطني كون واحدة من اهم صادراتنا هي المعرفة الصحية حيث الاف من الاطباء والممرضين الاردنيين العاملين في الخارج فضلا عن عشرات الاف من المرضى القاصدين الاستشفاء في وطننا .

وقال «نعتز بهذا القطاع ونبارك لجلالة الملك بان رؤيته سائرة الى اهدافها المرسومة لها».

واعرب عن اعتزازه بما يحققه مستشفى الامير حمزة من انجازات طبية مثلما اكد ان مستشفى البشير تطور بشكل كبير وبات يضم مجموعة من الكفاءات الطبية فضلا عن تميزه في الخدمات والمعدات التي يحتويها مؤكدا اهمية الدور الذي يقوم به القطاع الطبي الخاص كشركاء في تقديم الخدمة للمواطنين .

وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد الفاخوري، أن الاتفاقية تهدف الى تنسيق التعاون ما بين شركة الحوسبة الصحية المنفذة لبرنامج «حكيم»، مع الجهات المعنية في القطاع الصحي والتي تضم وزارة الصحة، و الخدمات الطبية الملكية، و مركز الحسين للسرطان، والمستشفيات الجامعية، والمركز الوطني لصحة المرأة، بهدف تحسين الرعاية الصحية والمساهمة في ضبط الإنفاق على القطاع الصحي.

وتعمل شركة الحوسبة الصحية كشركة غير ربحية أنشأت كمشروع وطني يهدف إلى المساهمة في رفع مستوى القطاع الصحي في المملكة من خلال برنامج تحت مسمى «حكيم» وبما يتيح لكوادر القطاع الصحي المختصة إنشاء ملفات طبية الكترونية للمرضى وإدخال البيانات الطبية المتعلقة بالمرضى إلكترونيًا من خلال البرنامج الحاسوبي (فيستا) وتحديثاتها، إضافة إلى حوسبة فوترة المرضى وإدارة المخزون واستنباط البيانات الطبية للمساهمة في وضع الدراسات والسياسات الصحية لـلمملكة،اضافة الى ربط المنشآت الطيبة في محافظات الاردن.

ويتكون مجلس ادارة شركة المؤسسة الصحية «حكيم» وهي شركة غير ربحية من ممثلين عن كل من وزارة الصحة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والخدمات الطبية الملكية والجمعية الملكية للتوعية الصحية وجمعية المستشفيات الخاصة .

واكد الفاخوري ان الحكومة تعتبر مبادرة حكيم مبادرة هامة لإصلاح قطاع الخدمات الصحية والاساس في التحول نحو الحكومة الالكترونية.

وقال أن الاتفاقية تأتي تأكيداً للتعاون والعمل المشترك بين الحكومة الأردنية، ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي، وشركة الحوسبة الصحية لتوحيد الجهود وتوجيهها بشكل فعال لخدمة القطاع الصحي، كما ستقدّم الحكومة الأردنية جميع التسهيلات الممكنة لتوفير الدعم لهذا المشروع الاصلاحي الهام والذي يشكل المبادرات التي نصت عليها وثيقة الاردن 2025 وتشكل احدى الأولويات الواردة في البرنامج التنموي التنفيذي (2016-2018) الذي تم اقراره مؤخراً من مجلس الوزراء.

وأضاف ان الاتفاقية ستغطي السنوات الخمس المقبلة في تأطير العلاقة ما بين شركة الحوسبة الصحية والحكومة الاردنية بهدف تحسين جودة الخدمات الصحية في الاردن وبما يتلاءم مع توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني.

وأشار إلى ان الاتفاقية تنسجم والتوجهات العامة للحكومة في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من جهة وقطاع الصحة من جهة اخرى، ما يدل بشكل أساسي على أهمية الاندماج ما بين القطاعات المختلفة والتي اصبحت التقنية العامل المشترك فيها، حيث يعتبر في هذا المجال برنامج حكيم قصة نجاح للأردن.

من جانبه قال رئيس مجلس ادارة شركة الحوسبة الصحية « حكيم « الدكتور رامي فراج نسعى من خلال برنامج حكيم الذي نقوم بتطبيقه في المؤسسات الصحية والطبية في القطاع العام الى تحسين جودة الخدمات المقدمة للمرضى والمراجعين في المستشفيات والمراكز الصحية، حيث اننا نعمل على تطويع التقنية في خدمة القطاعات الصحية المختلفة.

واضاف ان توقيع الاتفاقية الاطارية مع الحكومة الاردنية تأتي بهدف استكمال ما تم انجازه من عمل خلال الفترة الماضية، وتحقيق الاهداف المنشودة بالمساهمة في ضبط الانفاق ببعض الجوانب في القطاع الصحي، ناهيك عن تخفيض تكاليف التشغيل في المؤسسات الصحية بالحد من تكرار عمليات صرف الادوية والحد من الهدر الناتج عن تكرار الفحوصات المخبرية، بهدف توجيهها بشكل افضل للمستحقين من جهة، وتحسين كفاءة القطاع الصحي من جهة اخرى.

واكد الدكتور فراج اننا نتطلع العام المقبل الى حوسبة مستشفى البشير ومدينة الحسين الطبية « وبذلك نكون قد غطينا اكبر عدد من المرضى « لافتا الى ان حوسبة مستشفى الامير حمزة حققت وفرا بمقدار 24 % من موازنته ،وان البرنامج المعتمد في مشروع حكيم وهو نظام فيستا هو البرنامج الاول المعتمد في الولايات المتحدة الاميركية

وبين انه سيتم تسخير المعلومات المتوفرة في قاعدة بيانات برنامج حكيم ليتم استخدامها من قبل اصحاب القرار والباحثين لرفع مستوى الأبحاث العلمية في المنطقة.

وذكر فراج ان الشركة استطاعت خلال الفترة الماضية تطبيق برنامج حكيم، والذي يستهدف الربط بين جميع المنشآت الطبية في محافظات الاردن، في 12 مستشفى و 17 مركز صحي شامل و 33 مركز صحي أولي في مختلف المؤسسات الصحية في القطاع العام، والعمل جار على الانتهاء من حوسبة 35 منشأة طبية خلال الربع الأول من العام المقبل.

بدوره اكد وزير الصحة الدكتور علي حياصات ان مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني لحوسبة القطاع الصحي انطلقت من مستشفى الامير حمزه الذي استطاع تطبيق هذا البرنامج الهام والانطلاق بهذه المبادرة الى 17 مستشفى ستكون محوسبة مع نهاية العام.

ولفت الى ان معاناة القطاع الصحي كانت على الدوام عدم وجود قاعدة بيانات تتضمن حقوقا للناس وتقارير ومعلومات حول المرضى مشيرا الى انه وبفضل البرنامج سيكون لكل مريض تاريخ مرضي موحد يمكن الطبيب في أي مكان في المملكة الوصول الى الملف الطبي الالكتروني . واشار الى ان البرنامج سيعمل على تبسيط الاجراءات امام المرضى واختصار الوقت عليهم فضلا عن تحقيق وفر في الفحوصات المخبرية والشعاعية والادوية.

وقالت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة ، ان الوزارة شريك حقيقي في هذا البرنامج، اضافة إلى أنها ترأس اللجنة التوجيهية للبرنامج، والذي يهدف من خلاله رفع من مستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى.

وأكدت أن هذا البرنامج يشكل نقطة تحول في القطاع الصحي، ويسهم في تطوير هذا القطاع مشيرة الى ان البرنامج يتضمن مؤشرات لقياس الاداء ومتابعة الانجاز بما يكفل رفع مستوى الخدمات . واشارت الى ان البنية التحتية متوفرة للربط بين المؤسسات الصحية ومنها مشروع الالياف الضوئية .

وكان مدير مستشفى حمزة الدكتور مازن نغوي استعرض التطور الذي شهده المستشفى الذي اصبح المركز الثاني لأمراض القلب وجراحتها بعد المدينة الطبية وفي زراعة الكلى حيث تم خلال الفترة الاخيرة زراعة 192 حالة فضلا عن زراعة القوقعة . واكد ان المستشفى في طريقه الى الانتهاء من الوصل المالي الالكتروني .