النسور والخطوة القادمة

2015 02 26
2016 03 16
16بقلم : ماجد القرعان

أما وقد اقر النواب موازنة الدولة لعام 2015 بعد جلسات مناقشة بعيدة في اغلبها كل البعد عن مناقشة بنود المشروع حيث ركز غالبية المتحدثين على مخاطبة مناطقهم الانتخابية على آمل المحافظة على حضورهم وشعبياتهم التي بدأت تتضاءل فيما انبرى قلة منهم بمهاجمة الرئيس شخصيا متفننين في اختيار المفردات ” الناشزة ” وبصورة اثبتت ضعف ثقافتهم بالديمقراطية وانهم في واد والديمقراطية في واد آخر واتحدى في هذا المقام ان يتقبل أي واحد منهم مخاطبته كما يخاطب الأخرين فالكمال لله وحده .

  ” ما علينا ” واعانك الله دولة ابو زهير في استمرار تعاملك مع من جاء بهم القدر وزفتهم الحظوظ الى قبة البرلمان الى ان تنتهي مدتهم مع احترامي الشخصي للقامات التي حافظت على مكانتها .

  ليس من باب النفاق والمجاملة ان حكومة ابو زهير وبفضله شخصيا قد دخلت التاريخ من اوسع ابوابه لسبب واحد ” ملكته الأدبية وملكته العلمية ” التي يتصف بها وقد عرفناه وكما قال في تعقيبه على كلمات النواب انه كان معارضا وطنيا ” عنيفا ” حين يتطلب الأمر ذلك وكان مواليا وطنيا في الوقت الذي يتوجب عليه ولم نسمعه في يوم من الايام ان وجه كلمة نابية واحدة لأي كان .

  تتجه الانظار الان الى الخطوة القادمة لدولة ابو زهير بخصوص تنشيط الفريق الوزاري والذي بات من الضروري اجراء تعديل عليه في ظل الكثير من المعطيات التي تدعو لذلك لتيقننا ان دولته ليس بغافل عن اداء اعضاء الفريق من اعطى بجدارة واخلاص ومن كان التمثيل والبروباغندا نهجه فالشمس لا يمكن تغطيتها بغربال فكيف يكون الأمر ونحن نعيش في عالم القرية الصغيرة وبالتالي فالمصلحة تتطلب اجراء التعديل والذي سيزيد من حيوية الحكومة ليتم أولا فصل الحقائب الوزارية التي يتولاها وزير واحد وليخرج ” الممثلون “ممن عجزوا عن مواجهة ابرز المشاكل التي تعاني منها مجتمعاتنا ( الفقر والبطالة ) وكذلك المترددين في اتخاذ القررات ومن ثبت فشلهم في قيادة المؤسسات .

  من موقعي الاعلامي واكبت وتابعت اداء العديد من اعضاء الفريق الوزاري ويحضرني في هذا المقام اسماء اصحاب البصمات الناصعة في خدمة الوطن والذين اذكر منهم اصحاب المعالي الدكتور محمد الذنيبات والدكتور ابراهيم سيف والمهندس سامي هلسه والمهندس وليد المصري والدكتور حازم الناصر والدكتور محمد المومني وناصر جودة … والله من وراء القصد .