النسور يستمع لمطالب اهالي معان ويأمر ببدء انشاء المستشفى العسكري

2014 02 01
2014 02 01

141عمان – صراحة ينوز

اعلن رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور انه وتنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي امر الحكومة بالسير قدما بإنشاء المستشفى العسكري في مدينة معان فقد صدرت التعليمات للأجهزة المعنية والقوات المسلحة للبدء بوضع التصاميم للمستشفى العسكري في محاذاة جامعة الحسين بن طلال .

وقال رئيس الوزراء انه ولوضع مكرمة جلالة الملك بتوزيع اراض على اهالي معان موضع التنفيذ فقد تم اختيار موقع وادي العقيق من اراضي معان وبمساحة 70 الف دونم ليتم توزيعها وبواقع دونم واحد لكل حامل رقم وطني من اهل معان .

جاء حديث النسور هذا خلال لقائه في دار رئاسة الوزراء صباح اليوم السبت وجهاء وممثلي الفعاليات الرسمية في مدينة معان وبحضور وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري ووزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني .

واكد النسور ان الحكومة جادة وعازمة على اخذ كافة الاجراءات اللازمة لخدمة معان واهلها لافتا الى انه تحقق خلال هذه الفترة امران هامان يتعلق الاول بإنشاء المستشفى العسكري الذي سيتم البدء بوضع واقرار التصاميم له بمحاذاة جامعة الحسين بن طلال مع الابقاء على المستشفى الحكومي الذي هو بحالة جيدة جدا .

مثلما اكد ان المشروع الثاني يعد خطوة كبيرة جدا ويأتي ايضا مكرمة ملكية سامية بتوزيع اراض على اهالي معان لافتا الى انه تم اختيار هذا الموقع كبديل عن الموقع الاول المقترح الذي تبلغ مساحته 5 الاف دونم فقط لا تكفي لجميع اهالي معان فضلا عن تضاريسه الصعبة .

واكد ان موقع وادي العقيق الذي تم اختياره بناء على تكليف الحكومة للمركز الجغرافي الملكي والقوات المسلحة لاختيار افضل واوسع موقع قابل لان تبنى عليه معان الجديدة سيتم تزويده بجميع خدمات البنية التحتية وسيكون اضافة كبيرة لمعان وسكانها .

واشار الى ان هذا الموقع عندما يتم البدء بتجهيزه بالخدمات سيصبح مدينة حضارية وجوهرة ” ونحن حريصون على تنفيذ هذا المشروع بالسرعة الممكنة ” مؤكدا ان المناطق الاخرى في المحافظة هي جميعها لأهالي معان وتستخدم لصالحهم .

وقال ” انا امين على هذا العمل ومن شرف المسؤولية ان انفذ كلام وتوجيهات جلالة الملك ونحن نسابق الزمن لتنفيذ هذه المشاريع تنفيذا لمكارم جلالته وحبا باهل معان ووطنيتهم ” .

ولفت النسور الى انه سيتم عقد لقاءات اخرى مماثلة مع وجهاء وممثلي معان لبحث مجموعة من القضايا التي تم طرحها خلال اللقاء اليوم ومنها موضوع الامن مؤكدا تأييده لمطالب اهالي معان بان تحظى محافظتهم بعوائد التنمية كبقية المحافظات وان هناك دراسة لإنشاء كلية طب في جامعة الحسين بن طلال في معان .

وتحدث وجهاء معان حيث اكدوا تأييدهم بالإجماع للموقع الذي تم اختياره لتوزيع اراض على اهالي معان في وادي العقيق مثمنين هذه المكارم من جلالة الملك عبدالله الثاني التي تضاف الى مكارم جلالته السابقة والهادفة الى تحسين نوعية حياة المواطنين والتخفيف عليهم .

واعرب الوزير الاسبق احمد العقايلة عن شكر وتقدير اهالي معان لجلالة الملك على هذه المكرمة بتوزيع 70 الف دونم على ابناء معان الذين يحتاجون الى هذه الاراضي .

وقال ان الموقع الذي تم اختياره في وادي العقيق يخدم الهدف مؤكدا ضرورة ان يشمل جميع ابناء معان سواء الذين يقطنون فيها او خارجها وان يتم ذلك بالتساوي والعدالة، وهذا امر يستحق الثناء ويحقق جميع احتياجات ابناء معان ” .

الوزير السابق احمد ال خطاب قال ان ما رأيناه من مخططات بشان مشروع وادي العقيق يثلج الصدر، معربا عن شكره لجهود جميع الاجهزة والمؤسسات التي قامت بهذا الجهد .

واعرب وجهاء وممثلو الفعاليات عن تقديرهم لجلالة الملك عبدالله الثاني على مكارمه المستمرة لأبناء شعبه مثمنين للحكومة تنفيذ توجيهات جلالة الملك لا سيما المستشفى العسكري الذي هو امل وطموح ابناء معان .

وتقدموا بأسمى آيات التهنئة لجلالة الملك بعيد ميلاده السعيد ،مؤكدين ان معان كانت وستبقى دوما وفية للوطن ولقيادته الهاشمية .

النائب عوض كريشان اشار الى المخاطبات التي تمت سابقا لتخصيص قطعة ارض مقابل الجامعة ليتم توزيعها على اهالي معان .

وقال في ختام حديثه معلقا على مشروع توزيع الاراضي في وادي العقيق ” انا اقبل ما يقبل به اخواني وجهاء معان وامل ان توزع اراض مقابل جامعة الحسين بن طلال على اهالي معان مستقبلا اذا لم يقم عليها اي مشروع خدمي ” مثمنا لجلالة الملك هذه المكارم السامية التي من شانها تحسين الخدمات ومسيرة التنمية في معان .

النائب الدكتور امجد ال خطاب قال ان مشروع توزيع الاراضي هو مطلب شعبي معربا عن الامل بان يكون هناك تفكير مستقبلي بتوزيع قطعة الارض ضمن حوض الجامعة على اهالي معان وان تكون هناك دراسة لتنفيذ شوارع رئيسية في المحافظة ضمن المنحة الخليجية .

النائب السابق خالد الفناطسه اعرب عن شكره وتقديره لجلالة الملك على هذه المكارم مؤكدا ثقته بان هذه المشاريع ستشكل انجازا كبيرا لأهالي معان .

رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري تحدث عن عدد من القضايا التي تشغل بال اهالي معان وفي مقدمتها المتابعات الامنية فضلا عن حاجة معان الى مشروعات خدمية وانتاجية لافتا الى انه يحترم راي الاجماع بخصوص توزيع الاراضي في وادي العقيق .

وكان مدير عام المركز الجغرافي الملكي الاردني العميد المهندس عوني الخصاونة اكد ان المركز وبناء على طلب من رئيس الوزراء قام بتسريع العمل في انجاز التصوير الجوي وعمل المخططات الطبوغرافية للمنطقة وقام المركز بتسليمه لوزارة البلديات للبدء بإفراز الارض متوقعا ان يتم العمل بالمشروع في الاول من اذار المقبل لتكون القسائم جاهزة للتوزيع في اقرب وقت ممكن .

واستمع ووجهاء وممثلو الفعاليات الشعبية في معان الى ايجاز حول الهيكل التفصيلي الهيكلي للمشروع الذي يقع على ارض منبسطة وتبلغ مساحته 71 الف دونم وهي ضعف مساحة التنظيم في معان وسيشتمل على جميع خدمات البنية التحتية والمرافق والشوارع الرئيسية والفرعية والحدائق والدوائر والمؤسسات الحكومية .

وتم في نهاية الاجتماع الاتفاق على المضي قدما في مشروع توزيع اراضي وادي العقيق على اهالي معان بالسرعة الممكنة بعد استكمال اجراءات

افرازها .