النقص الحاد في المواد الخام يعرقل اعمار غزة

2015 04 22
2015 04 22

تنزيل (2)غزة – صراحة نيوز – أمينة زيدان

سجل خلال الايام الاخيرة نقص حاد في مخزون الاسمنت والحديد في قطاع غزة مما ادى الى توقف شبه تام لاعمال اعادة البناء والترميم وحملت مصادر غزاوية اسرائيل مسؤولية ازدياد النقص بسبب الحصار الذي تفرضه على القطاع واتهمت المصادر ايضًا الموردين المرتبطين بشحن البضائع الذين يطمعون في كسب المنفعة الشخصية واستغلال الاوضاع الحالية.

واشارت المصادر الى الازدياد الحاد بنسبة 200% تقريبًا الذي سجل خلال الاسبوعين الماضيين في سعر الخشب (سعر كوب الخشب ب3000 شيكل بدلًا من 1100 شيكل) وسببه النقص الحاد في مخزون الخشب في القطاع نتيجة استيلاء حماس على اغلبية مخزون الخشب في القطاع.

وفي نفس السياق قال احد افراد عائلة تاجر خشب من غزة باع لحماس بسعر رخيص مخزون الخشب الذي كان يمتلكه وكشف ان حماس تستخدم الخشب لتبطين وتكسية الانفاق نظرًا الى النقص الحاد في الاسمنت والحديد.

واضاف ان حماس ارسلت انذارًا للتجار يلزمهم ببيع الخشب رخيصًا واذا رفضوا سيتم اعتقالهم وبعد اعتقال احد التجار من قبل حماس ومصادرة مخزونه من الخشب قرر احد افراد عائلته بيع الخشب بسعر رخيص تفاديًا من اعتقاله.

ان الاوضاع الحالية تعرقل اعادة بناء البيوت المهدمة اثر العدوان الاسرائيلي الاخير على قطاع غزة بينما يؤدي النقص الحاد في المواد الخام الى شلّ الحركة التجارية في قطاع غزة ومحاولة اعادتها الى مسارها الطبيعي في ظل الحصار الشديد المفروض من قبل الاحتلال.